جاسم يعقوب.. «عودة الروح»

ت + ت - الحجم الطبيعي

استعاد جاسم يعقوب لاعب النصر، بريقه وأصبح أحد الأوراق الرابحة في تشكيلة المدرب الألماني ثورستن فينك، بعدما كان قاب قوسين من مغادرة «العميد» نهاية الموسم الماضي عقب انتهاء عقده مع الفريق وتجربة غير موفقة مع خورفكان.

ولعب جاسم يعقوب دوراً مهماً في الفوز الذي حققه النصر على حساب عجمان بثنائية نظيفة مساء أول من أمس ضمن منافسات الجولة الثانية لدوري أدنوك للمحترفين عندما افتتح التسجيل في الدقيقة 36 قبل أن يترك مكانه لزميله عمر جمعة صاحب الهدف الثاني.

وشارك جاسم يعقوب في 162 دقيقة في المباراتين الأخيرتين وأسهم بـ99 تمريرة منها 48 في ملعب الفريق المنافس ولمس الكرة 122 مرة، وأسهم في الجانب الدفاعي بـ50 افتكاكاً ناجحاً.

فرصة ثانية

ويدين جاسم يعقوب بتألقه إلى إدارة النصر التي جددت ثقتها به ومنحته فرصة ثانية لإثبات قدراته لكونه إحدى أفضل المواهب التي تخرجت في أكاديمية النادي في السنوات الأخيرة، وكذلك إلى المدرب فينك الذي تمسك به ضمن التشكيلة الأساسية للفريق.

وأكد جاسم يعقوب أن العودة إلى المهد وارتداء قميص النصر مرة أخرى عبارة عن ولادة جديدة في الملاعب وأنه سيبذل قصارى جهده من أجل أن يكون في مستوى ثقة الإدارة والمدرب والجماهير النصراوية، وقال: العودة إلى النصر تعتبر تحدياً كبيراً بالنسبة لي، أعرف أنه لدي الكثير لأقدمه للفريق.

وكشف جاسم يعقوب عن أن التجربة التي قضاها في خورفكان في الموسم الماضي تعلم منها العديد من الدروس ولذلك ضاعف جهوده في التحضيرات الصيفية حتى يكسب ثقة المدرب ثورستن فينك ويثبت جدارته بالعودة للعب في صفوف النصر مرة أخرى.

عودة موفقة

وصرّح أحمد الطيب مدير الاحتراف بشركة النصر لكرة القدم، بأن الثقة التي تم منحها للاعب جاسم يعقوب كانت في محلها، مثنياً على دور مروان بن غليطة رئيس مجلس إدارة نادي النصر ومحمد أحمد المري رئيس مجلس إدارة شركة الكرة وأعضاء مجلس الإدارة في العودة الموفقة للاعب واستعادته ثقته بنفسه، مشيراً إلى أن جاسم يعقوب نشأ في أكاديمية النصر وكان إحدى أفضل المواهب الصاعدة لكنه تعرض للظلم في الفترة السابقة لظروف مختلفة، متمنياً أن يكون إضافة للنصر وللمنتخب الوطني.

من جهة أخرى وبعيداً عن «عودة الروح» إلى جاسم يعقوب، أكد الألماني ثورستن فينك مدرب العميد، أن فريقه حقق فوزاً مستحقاً على حساب عجمان، ومعرباً عن سعادته بأداء الفريق، موضحاً في الوقت نفسه حاجة النصر إلى المزيد من الوقت والصبر للتطور بشكل أفضل.

مكاسب عدة

وأكد فينك أن العميد خرج بمكاسب عدة من المباراة أبرزها كسر عقدة عجمان وثانياً البداية المختلفة عن المواسم السابقة، مشيراً إلى أن الفوز يمنح ثقة أكبر للفريق لبذل جهود أكبر في المباريات المقبلة.

أما الصربي غوران توفيغدزيتش، فقد أكد أن فريقه لعب بوجهين مختلفين على مدار الشوطين ودفع ثمن فقدان الكرة في مناطقه بشكل متكرر ما منح النصر الأفضلية للسيطرة على المباراة في الشوط الأول، مشيراً إلى أن فريقه نجح في رد الفعل في الفترة الثانية لكنه لم ينجح في ترجمة الفرص إلى أهداف بالإضافة إلى الغياب المؤثر للمدافع السلوفيني ميرال ساماردجيتش عن تشكيلة الفريق.

طباعة Email