ثلاثي الساحل الشرقي.. صفر من 9

ت + ت - الحجم الطبيعي

خرج ثلاثي الساحل الشرقي المكون من اتحاد كلباء وخورفكان ودبا الفجيرة وهي الأندية التي تلعب في دوري أدنوك للمحترفين خالي الوفاض من الجولة الأولى، محققين صفر نقاط من 9 كانت متاحة على أرضية الملعب، ولم يتمكن مهاجمو هذه الأندية من التوقيع في شباك الخصوم.

وأصيبت جماهير الأندية بالصدمة وخيبة أمل كبيرة، حيث كانت الجماهير تمني النفس بتحقيق الفوز خلال الجولة الافتتاحية والتي أتت مغايرة لتطلعات آمال مشجعي الأندية.

ووقع اتحاد كلباء في فخ الهزيمة على ملعبه وجمهوره بعد فشل النمور في ترويض فريق البطائح الوافد الجديد الذي وجه إنذاراً مبطناً لبقية الفرق مفاده بأن صعود البطائح هذا الموسم لن يكون لاستكشاف الوضع فقط، وإنما يتخطاه إلى تثبيت أقدام الفريق مع كبار دوري أدنوك للمحترفين، بعد أن حقق وصيف دوري الهواة في النسخة الماضية الفوز على كلباء بهدفين دون رد، في ديربي الشارقة، وكان يمكن للنتيجة أن تزيد لو نجح لاعبو البطائح في استثمار الفرص السهلة التي أتيحت لهم أمام كلباء، فضلاً عن إهدار الفريق لركلة جزاء في الوقت بدل الضائع عن طريق جواو بيدرو محترف الفريق.

نسور «العنبري»

وفيما يتعلق بخورفكان فقد انقاد الفريق الذي يشرف على تدريبه المدرب الوطني عبد العزيز العنبري للهزيمة بهدف دون رد، ليعود نسور الخور من ملعب الشامخة بلا رصيد من النقاط، وكذلك الأهداف ويطوي العنبري صفحة بني ياس سريعاً، ويستعد لموقعة الجمعة المقبل أمام الجزيرة ضمن الجولة الثانية من دوري أدنوك للمحترفين، وسيزور فخر أبوظبي ملعب خورفكان بمعنويات فوزه على النواخذة ومن أجل البقاء في صدارة المسابقة مع بقية الفرق.

ولم يكن الطرف الثالث دبا الفجيرة بأحسن حالاً من جيرانه كلباء وخورفكان وخسر ضربة البداية أمام الجزيرة بثنائية النجم علي مبخوت، ليكرر النواخذة ذات السيناريو والذي يحدث في كل موسم يصعد فيه الفريق إلى دوري المحترفين بتلقيه للهزيمة في المباراة الأولى للفريق في الدوري.

وتترقب جماهير الأندية الثلاثة من الأجهزة الفنية تصحيح الأوضاع قبيل انطلاقة مواجهات الجولة الثانية .

طباعة Email