استطلاع «البيان» : 47% يرشحون لابا كودجو للحفاظ على تفوقه التهديفي

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تمكن الرباعي لابا كودجو مع العين، وعمر خريبين عندما كان لاعباً في الوحدة، وكايو لوكاس مع الشارقة، وجواو بيدرو مع الوحدة، من احتلال المراكز الأربعة الأوائل في قائمة هدافي دوري أدنوك بالترتيب، بعدما سجل لابا كودجو 26 هدفاً، وخريبين 15 هدفاً، وكل من كايو وبيدرو 14 هدفاً.

وفي الجولة الافتتاحية للنسخة الجديدة من الدوري والتي جرت مساء الجمعة والسبت الماضيين، غاب عن التسجيل كل من كايو، ولابا كودجو الذي أضاع ركلة جزاء في وقت قاتل، وخريبين الذي يرتدي شعار شباب الأهلي هذا الموسم على سبيل الإعارة، فيما أحرز بيدرو، هدفين ليتعادل فريقه مع الوصل 2-2، ودخل علي مبخوت هداف الموسم قبل الماضي، منافساً مبكراً وبقوة، بتسجيله هدفين ليقود فريقه الجزيرة للفوز على دبا الفجيرة 2-0.

وطرح «البيان الرياضي» سؤالاً حول أي من رباعي القمة الموسم الماضي، سيكون قادراً على الحفاظ على تفوقه التهديفي في الموسم الجديد؟، واختارت الجماهير لابا كودجو بإجمالي نسبة أصوات 47%، مقابل 34% حصل عليها كايو، و11% لخريبين، و8% لبيدرو، وحصل الرباعي على هذه النسب، بعد حصول لابا كودجو على 61%، وخريبين على 17%، وكايو على 13%، وبيدرو على 9% من نسب المصوتين عبر موقع «البيان»، ولابا كودجو على 33%، وكايو على 55%، وبيدرو على 7%، وخريبين على 5%، من نسب المصوتين عبر حساب «البيان الرياضي» على «تويتر».

وأيد سالم جوهر نجم الكرة الإماراتية السابق، اختيارات الجماهير، وقال: «أرشح لابا كودجو، للمحافظة على سجله التهديفي، لأنه لاعب صندوق 100%، ويليه بيدرو، لأنه أيضاً لاعب صندوق، ولكن خريبين وكايو يميلان أكثر لصناعة اللعب، ولذا يبتعدان كثيراً عن منطقة جزاء المنافسين، ومثل هذه النوعية من المهاجمين، رغم جودتها العالية وفائدتها الكبيرة لفرقها، إلا أنها تبقى مشتتة بين طريقتين للأداء، وبالتالي يطغى جانب على الآخر، وعادة ما تكون صناعة اللعب».

وأضاف: "يساعد لابا كودجو أيضاً، أنه يلقى مساعدة كبيرة من زملائه، ويكون شغلهم الشاغل تهيئة الفرص للمهاجم التوغولي، وهناك لاعبون ونجوم كبار، تكمن خطورتهم فقط داخل صندوق الخصم، ولابا كودجو، من هؤلاء اللاعبين، وأتوقع ألا يكون الأمر قاصراً على الرباعي في المنافسة على تسجيل الأهداف، وستكون هناك أسماء مرشحة بقوة لدخول قائمة الهدافين، وأبرزهم علي مبخوت، والمعروف بحسه التهديفي العالي.

طباعة Email