«فار» يصنع الإثارة في عجمان

تصوير غلام كاركر

ت + ت - الحجم الطبيعي

صنعت تقنية «الفار» إثارة كبيرة في مباراة عجمان والعين التي انتهت بالتعادل 1-1، بعد التدخل مرتين، مرة في الشوط الأول ومرة في الثاني، استفاد منها الفريقان، في الشوط الأول احتسب الحكم أحمد عيسى درويش ركلة جزاء للعين وكان حينها متقدماً بهدف أريك، بعد أن ارتدت تسديدة بالاسيوس من يد علي مدن ولكن بعد العودة لتقنية «الفار» تم إلغاء القرار.

وكانت المرة الثانية نقطة تحول حقيقية في النتيجة عندما كاد «البرتقالي» أن يظفر بنقاط الفوز في الدقيقة 97، حين سجل البديل عبيد محمد هدفاً من أول لمسة من هجمة مرتدة أجاد صناعتها وليد أزارو، وسددها عبيد على يمين الحارس خالد عيسى، لكن الحكم أحمد عيسى عاد لـ «الفار» وألغى الهدف واحتسب في الوقت نفسه ركلة جزاء من هجمة عيناوية سابقة تسبب فيها عبيد محمد نفسه، لتصل المباراة للدقيقة 102، حيث توقف اللعب حوالي 5 دقائق بعد الدقيقة 97، ووسط كل هذه الإثارة التي حولت الفوز من عجمان إلى مقربة من العين، أعاد هداف النسخة الماضية لابا كودجو، الهدوء للملعب بإهدار الركلة بتسديده الكرة فوق المرمى.

وانعكست تدخلات «الفار» لامتداد المباراة لوقت طويل وصل 18 دقيقة في الشوطين، بواقع 6 دقائق وقت بديل للشوط الأول ثم 12 دقيقة للشوط الثاني.

بصمة مدن وبرستيج

وشهدت المباراة أول ظهور لمحترفي عجمان البحريني علي مدن والكونغولي برستيج، وجاء ظهورهما بشكل مميز، حيث قدما مستوى مميزاً وساهما بشكل كبير في الندية الهجومية التي أظهرها عجمان خلال المباراة، وساهم مدن بشكل مباشر في نقطة التعادل التي حققها فريقه بتسجيله هدفاً في الشوط الثاني بطريقة تخصصية سجل بها من قبل في الموسم الماضي في مرمى العين نفسه عندما كان لاعباً في العروبة، وعاند الحظ والقائم اللاعب برستيج في التسديدة القوية التي نفذها في الشوط الثاني.

جمهور معتبر

سجلت المباراة حضوراً جماهيرياً جيداً خصوصاً من جانب جمهور العين ووصل عدد الحضور 1112، وانعكس ذلك في أجواء المباراة والتشجيع القوي خصوصاً في الدقائق الأخيرة التي تأرجحت فيها النتيجة حتى آخر ثانية.

طباعة Email