ملف الدوري

1000.000 درهم مكافأة بطل دوري الجماهير

ت + ت - الحجم الطبيعي

مع انطلاقة منافسات الموسم الكروي الجديد في نسخته الخامسة عشرة، استحدثت رابطة المحترفين برنامج «دوري الجماهير»، بالتعاون مع الأندية لتشجيع محبي كرة القدم على الحضور للمدرجات ومؤازرة فرقهم واللاعبين، وهي من المشاريع المبدعة، التي أطلقتها الرابطة خلال الفترات الماضية، وخصصت الرابطة مكافأة مجزية تصل إلى مليون درهم في نهاية الموسم للأندية، التي تدعم هذا البرنامج، وتحقيق المستهدف، بما يحقق التطور المنشود للمسابقات المحلية وكرة الإمارات.

بدأت فكرة «دوري الجماهير» الموسم الماضي، بمبادرة من الرابطة، وحققت نجاحاً كبيراً بفضل التعاون الوثيق بين رابطة المحترفين والأندية، واستحداث العديد من الأفكار والبرامج، التي تشجع الجماهير على الحضور إلى المدرجات، وبعد تقييم التجربة تقرر انطلاقها رسمياً خلال الموسم الجديد في نسخته «15»، وحددت رابطة المحترفين آلية تنفيذ محفزة لدعم الأندية، وتشجيع الجماهير على التواجد في المدرجات، فتم الاتفاق على رصد الحضور الجماهيري كل 3 جولات، ويتم منح النادي الفائز بأكبر عدد حضور مكافأة تبدأ من 100 ألف درهم وتتزايد، كما يتم تكريم النادي الفائز الثاني في أكبر نسبة حضور، وكذلك النادي صاحب المركز الثالث بمكافآت تشجيعية، وتستمر عملية الحصر كل 3 جولات، وفي نهاية الموسم يتم تحديد مكافآت للأندية صاحبة الحضور الأكبر لجماهيرها في المدرجات.

مليون درهم

وتصل قيمة مكافأة النادي صاحب أكبر عدد حضور بمكافأة مجزية تبلغ مليون درهم، وتتناقص من المركز الثاني حتى المركز الأخير، كنوع من التحفيز والتقدير لجهود الأندية في جذب الجماهير للمدرجات، كما دعمت رابطة المحترفين جهود الأندية في تخصيص برامج وأنشطة، تدعم الحضور الجماهيري على مدار الموسم الكروي، من خلال رصد جوائز عينيه قيمة تقدم للجماهير خاصة في المباريات الكبيرة، والتي تحمل صفة الديربيات، وقد ظهر هذا التعاون بشكل كبير وإيجابي خلال المواسم الماضية.

مستهدف طموح

وحددت رابطة المحترفين مستهدفات طموحة للحضور الجماهيري كل مباراة، لا تقل عن 1500 مشجع كحد أدني، ومن يحقق المستهدف وما يزيد على ذلك يدخل في حساب المكافآت من خلال نقاط معينة، يتم منحها للنادي، وبناء عليه يتم التعامل معه مادياً سواء كل 3 جولات أو في نهاية الموسم، ويتم احتساب العدد وفق الحضور الفعلي في المدرجات، وليس بما يتم بيعه من تذاكر، حيث هناك من يشتري تذاكر وتحدث له ظروف ولا يحضر المباراة، وخصصت الرابطة فريق عمل يتمتع بالخبرة في الإشراف على هذا البرنامج الطموح، وسيكون هناك تقييم خلال جولات الدوري سعياً للتطبيق النموذجي للمشروع الطموح سعياً لتحقيق المستهدف، وضمان الحضور الجماهيري للمدرجات.

إسماعيل راشد لاعب المنتخب الوطني ونادي الوصل يشير إلى حسن استعدادات الفرق خلال الفترة الماضية، مما ينبئ بتطور المستوى خلال منافسات الدوري، مع وجود نخبة من المدربين الأجانب الممتازين، وتواجد لاعبين على مستوى عال، من شأنه أن يسهم في جذب الجماهير نحو المدرجات لتشجيع فرقها وزيادة حماس لاعبيها، لذلك نأمل أن يكون للأندية دور بارز في كيفية طرح برامج تسهم في جذب الجماهير نحو المدرجات.

عودة الجماهير

يتوقع جمال الحساني مدرب منتخب الشباب السابق أن يشهد الموسم الكروي الجديد عودة الجماهير إلى المدرجات بقوة مرة أخرى بعد طول غياب، حيث كان الحضور ضعيفاً إلى حد كبير خلال النسخة الماضية باستثناء بعض المباريات القوية، ولكن مع حسن استعدادات الأندية سيكون الحضور الجماهيري قوياً، من أجل دعم جهود فرقها وزيادة حماس اللاعبين، ولا شك في أن وجود الجماهير في المدرجات سيدفع اللاعبين لتقديم أفضل ما لديهم وزيادة جهدهم، وبالتالي يستمتع الجمهور بأداء فني قوي.

 

طباعة Email