فنيون: العين والشارقة الأقرب للدرع والبطائح «مفاجأة الموسم»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تتجدد المنافسة على بطولة دوري أدنوك للمحترفين مع انطلاقة النسخة الـ 15 بمشاركة 14 نادياً، نجح 8 أندية منها فقط في التتويج بالدرع طوال عمر المسابقة وهي: العين، شباب الأهلي، الوصل، الشارقة، الوحدة، الجزيرة، الشباب والنصر، ومن بينها 5 أندية فقط فازت بالبطولة منذ تطبيق الاحتراف في الكرة الإماراتية موسم 2008-2009.

ويتصدر العين قائمة الأندية الأكثر فوزاً بدرع الدوري منذ انطلاق المسابقة موسم 1973-1974، برصيد 14 لقباً، وآخرها الموسم الماضي عندما توج بطلاً للدوري، ومنها 5 مرات في عصر الاحتراف، ليحتفظ العين أيضاً بتفوقه طوال تاريخ البطولة وبفارق الضعف عن أقرب منافسيه شباب الأهلي والوصل ولكل منهما 7 ألقاب.

وتبشر التوقعات المبنية على استعدادات الأندية وتعاقداتها مع المدربين واللاعبين الأجانب بموسم أكثر قوة وشراسة تنافسية ستكون بين أكثر من ناد على درع موسم 2022-2023، في ظل رغبة قوية من العين بالدفاع عن اللقب والاحتفاظ به للموسم الثاني على التوالي، مع دخول الشارقة منافساً بقوة بعد ارتفاع أسهمه بمدرب من العيار الثقيل وهو الروماني كوزمين، ووجود نخبة من أفضل اللاعبين المواطنين والأجانب، إضافة إلى رغبة أندية أخرى عدة في نيل شرف الصعود إلى منصة التتويج، ومنها على سبيل المثال شباب الأهلي، الوحدة، الجزيرة، النصر والوصل.

كما لا يستبعد البعض تأثر المنافسة بمفاجآت ستكون بعض الأندية قادرة على صناعتها، مع وجود أندية ذات تاريخ تنافسي عريق، مثل بني ياس وصيف الموسم قبل الماضي، عجمان الذي قدم موسماً ماضياً قوياً، الظفرة، اتحاد كلباء وخورفكان، ومعها دبا الفجيرة العائد للمنافسة، والبطائح الصاعد للمرة الأولى لدوري المحترفين، والذي يسعى للبقاء طويلاً في المسابقة والذي وضعته الآراء «الحصان الأسود» للبطولة ومفاجأة دورينا.

الأكثر حظاً

يقول حسن مراد نجم كرة القدم الإماراتية السابق: «أتوقع أن يكون فريق الشارقة المرشح الأكثر حظوظاً للفوز بدرع دوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم في الموسم الجديد، لوجود المدرب الخبير الروماني أولاريو كوزمين، في القيادة الفنية للفريق، ومعرفته الجيدة بالكرة الإماراتية، ومتطلبات الفوز بلقب البطولة». وأضاف: «كما أتوقع أن يكون فريق البطائح هو مفاجأة الدوري، بعدما قام بسلسلة طويلة من التعاقدات سواء من اللاعبين المواطنين أو الأجانب، ومنهم لاعبون دوليون معروفون، وفي مقدمتهم أحمد خليل وخميس إسماعيل، وهو الأمر الذي يؤكد رغبة إدارة النادي في تقديم موسم قوي، والبقاء في دوري المحترفين».

صراع

من جانبه، توقع راكان جاسم العجمي لاعب الجزيرة السابق، أن يكون الصراع شرساً على اللقب بين أكثر من ناد، وأكد أن التوقعات لن تكون صحيحة بهوية البطل قبل نهاية الدور الأول على الأقل، وقال: «وفقاً لمعرفتي بفترات الإعداد، والصفقات التي أكملتها الأندية، أتوقع أن يكون الشارقة أقوى المرشحين مع وجود مدربه كوزمين، ويحتاج لاعبيه فقط إلى المزيد من التركيز والعمل البدني القوي».

وأضاف: «سيكون الوحدة أقوى المرشحين أيضاً، ويليه شباب الأهلي والجزيرة، وأتوقع أن العين لن يستطيع الحفاظ على الدرع هذا الموسم، رغم رغبته القوية في تحقيق هذا الإنجاز، لأن جميع الأندية استعدت بشكل مثالي، وأن هناك مدربين على أعلى مستوى فني مقارنة بالموسم الماضي، وأعتقد أن الرغبة في الفوز تحتاج إلى ترجمة بروح قتالية عالية في أرض الملعب لتقليص الفوارق الفنية بين الأندية».

وتابع: «أما بالنسبة للمفاجآت المتوقعة، فأرى أن الوصل يمكن أن يصنع مفاجأة، بناءً على تعاقداته مع اللاعبين الأجانب والمواطنين، إلى جانب تعاقده مع المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي، ولكنه لن يكون منافساً قوياً، لأن لاعبيه يحتاجون إلى المزيد من التجانس، وهذا الأمر يتطلب خوض المباريات بشكل تدريجي في القوة، وعدم استعجال تحقيق الانتصارات، وستكون مباراة الوصل مع الوحدة وشباب الأهلي مع الشارقة مؤشراً مهماً لما يمكن أن نشهده في الموسم الجديد».

مفاجأة

أما نعمت عباس نجم كرة القدم العراقية السابق، فقال: «أرشح فريق العين للفوز بدرع الدوري في الموسم الجديد، وذلك بناء مستوى استعداده للبطولة، وقوة التعاقدات، ولوجود مدرب كفء هو الأوكراني سيرجي ريبروف، والذي يعرف جيداً كيفية توظيف قدرات فريقه بالشكل الصحيح، ولديه خبرة كبيرة بالكرة الإماراتية، بعدما قاد العين الموسم الماضي للفوز ببطولتي الدوري وكأس رابطة المحترفين».

وأضاف: «كما أرى أن فريق البطائح سيكون مفاجأة الدوري، وأتوقع أنه لن يكون صيداً سهلاً، خصوصاً وأن نوعية تعاقداته تبدو مؤثرة، ولدى لاعبيه رغبة قوية في الظهور بشكل قوي، وتحقيق نتائج جيدة تحفظ للفريق مكانته في دوري المحترفين، وستكون الجولات الثلاث الأولى من الدوري فرصة جيدة لتقييم أكثر ضوحاً لجميع الأندية المشاركة في الدوري».

طباعة Email