«الدوليون» «رحالة» النسخة 15

48 صفقة في سوق انتقالات «المواطنين»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تشهد النسخة الجديدة لدوري «أدنوك» للمحترفين رحيل العديد من اللاعبين المواطنين الدوليين عن أنديتهم بعد سنوات طويلة من العطاء لعدد من النجوم مع فرقهم. ويبدو أن ترحال لاعبينا الدوليين الحاليين والسابقين بين الأندية في النسخة 15 من مسابقة الدوري، يعود لأسباب أبرزها البحث عن تحدٍّ جديد في ظل المنافسة القوية لإثبات أنفسهم بعد قرار رفع عدد المحترفين الأجانب إلى 5 لاعبين، إضافة إلى اللاعبين المؤهلين لتمثيل المنتخبات «المقيمون».

ومن أبرز الأسماء التي غادرت أنديتها للبحث عن تجربة جديدة، اللاعب الدولي السابق أحمد خليل، أفضل لاعب في آسيا عام 2015 والمنتقل من نادي شباب الأهلي إلى نادي البطائح الوافد الجديد إلى دوري الأضواء رغم خوض اللاعب تجارب سابقة مع ناديي الجزيرة والعين، كما يرافقه في المشوار الجديد اللاعب خميس إسماعيل الذي سيرتدي شعار الوافد الجديد إلى دوري المحترفين بعد رحيله عن نادي الوحدة.

ولم يكن أحمد خليل اللاعب الدولي الوحيد الذي غادر قلعة «الفرسان» بعد رحيل اللاعب عمر عبدالرحمن «عموري» إلى الوصل رغم أن «عموري» الذي بزغ نجمه في نادي العين سبق له تمثيل نادي الجزيرة في دورينا إلى جانب الهلال السعودي على مستوى الأندية الخليجية، ولكن مطاردة الإصابة حرمت «عموري» الملاعب فترة طويلة.

وشهدت فترة الانتقالات الصيفية صفقات أخرى من العيار الثقيل على مستوى اللاعبين الدوليين، وأبرزهم اللاعب ماجد حسن الذي يخوض تحدياً جديداً مع نادي الشارقة بعد سنوات من العطاء مع شباب الأهلي، وسيلعب بجواره لاعب العين السابق ريان يسلم الذي سبق له تمثيل منتخبنا الوطني في العديد من المناسبات، كما عاد مهاجم «الأبيض» سبيستيان تيجالي إلى الوحدة بعد قضاء موسمين في نادي النصر.

صفقات الأندية

وبلغت صفقات اللاعبين المواطنين في «الميركاتو» نحو 48 صفقة حتى الآن، وما زالت الأبواب مفتوحة لاستقطاب مزيد من اللاعبين المواطنين قبل غلق باب الانتقالات الصيفية في أكتوبر المقبل.

وحرصت جميع أندية المحترفين على تدعيم صفوفها بلاعبين مواطنين باستثناء نادي شباب الأهلي الذي لم يعلن حتى الآن عن أي صفقة على مستوى اللاعبين المواطنين، ليكون الأقل نشاطاً على مستوى التعاقدات، بينما أعلن نادي الجزيرة عن صفقة واحدة على صعيد المواطنين بعد استعادة لاعبه محمد جمال من العين الذي قضى سنوات من الإعارة بين «فخر أبوظبي» و«الزعيم»، كما يعد نادي الجزيرة من الأندية التي تعتمد على المواهب الجديدة التي تفرزها الأكاديمية وهذا ما أكده عبر تقديم العديد من الوجوه الواعدة على مدى السنوات الماضية.

ويعد نادي البطائح الذي يشارك أول مرة في تاريخه بدوري المحترفين، الأكثر نشاطاً في سوق الانتقالات الصيفية، إذ تجاوزت صفقاته الإجمالية حاجز الـ20 على مستوى المواطنين والمقيمين والأجانب، ولا شك في أن التحدي الجديد في دوري الأضواء قاد البطائح إلى ارتداء ثوب جديد في مشاركته التاريخية عبر المزج بين لاعبي الخبرة والعناصر الشابة في الفريق الذي يطمح لتثبيت أقدامه هذا الموسم.

 

طباعة Email