العنود ونوف العنزي.. رسالة في حب الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتلقى العنود «27 عاماً» وشقيقتها الصغرى نوف العنزي «24 عاماً»، لاعبتا منتخبنا الوطني للسيدات لكرة القدم ، رسائل صوتية في حب الإمارات، من والدهما عبر الجوال قبل مباريات المنتخب، تمثل أكبر دافع لهما، لأنها تحوي عبارات دعم وتشجيع، وتأكيد على أهمية الدفاع عن شعار الوطن.

وهما تعتبران الرسالة بمثابة مصدر فخر لهما، والتي يختتمها الوالد قائلاً: ربي يحفظكما ويحفظ الإمارات.

وهذه الرسالة التي قد تختلف في كلماتها وتتفق دائماً في محتواها، تمثل ترجمة، لنهج أسرة نشأت على حب الوطن، من رب الأسرة الذي تصفه ابنتاه بأنه يمتلك حساً وطنياً عالياً، وحباً كبيراً للبلاد، وتؤكد العنود التي تلعب في خط الوسط، أن اسم مجموعة العائلة في مواقع التواصل الاجتماعي «عائلة التميز بحبك يا الإمارات»، وترى الشقيقتان أن والدهما زرع فيهما حب الوطن منذ الصغر ويقول لهما دائماً: أعظم إنجاز يحققه الرياضي هو الوصول للمنتخب الوطني ويدعمنا ويشجعنا دائماً من أجل أن نقدم الأفضل.

وترى نوف لاعبة خط الهجوم، في النشيد الوطني، أكبر محفز لها قبل المباريات، مبينة أنها تحرص على شيئين عندما تكون في طريقها لأرضية الملعب، الاستماع للقرآن الكريم، ومن ثم النشيد الوطني، لأن ذلك يجعلها في حالة حماس أكبر.

وعلى الرغم من الترابط الذي يجمع بين الشقيقتين، لكن العنود ونوف تنتهي بهما العلاقة داخل أرضية الملعب، وتقول العنود: في الملعب لا نعرف بعضنا عندما نتنافس على الكرة، المدرب أحياناً يضعنا في فريقين مختلفين، ودائماً نتصادم في وسط الملعب لأن هذا ما تتطلبه المنافسة في كرة القدم.

الاجتهاد

تؤمن العنود بأن الشغف والعزيمة يجعلان كل شخص قادراً على تحقيق أحلامه، وتؤكد أن من يحب الرياضة يمكنه أن يذهب بعيداً نحو تحقيق طموحه دون أن يردعه أي شيء، وتقول: أنا لم أكن موهوبة في كرة القدم، كنت وما زلت أمتلك العزيمة، لذلك أعطي كل ما عندي في الملعب وهذا الشيء ساعدني في تطوير قدراتي، لذلك أرى في كريستيانو رونالدو اللاعب الأفضل، لأنه نموذج للاعب المجتهد ويلقى احتراماً من كل العالم على ما يقدمه بكل إصرار دون أن يتوقف عن العمل والعطاء.

ردود فعل

وتتفق معها شقيقتها نوف في الإصرار وتؤكد أنها كانت مهتمة بكرة القدم منذ المدرسة وعندما كان يتم سؤالها عن حلمها، كانت تقول بأنها تريد أن تصبح لاعبة كرة قدم، وأن أجابتها كانت تحصد ردود فعل سلبية في ذلك الوقت، وتضيف: حققت حلمي الآن ومن كان يرد بسلبية أصبح يدعمني، أما على صعيد اللاعبين فإن نوف تختلف عن العنود بانحيازها إلى ميسي وتقول إن أكثر ما يميز ميسي في نظرها أن شخصيته واحدة داخل وخارج الملعب ولا يسعى لجذب الأنظار، كما أنها معجبة باهتمامه بعائلته.

طباعة Email