علي مال الله: لا فائدة من عودة دوري المدارس

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد علي مال الله لاعب النصر سابقاً، والمدير السابق لإحدى مدارس دبي، أن عودة دوري المدارس تبدو صعبة وبلا فائدة في الوقت الحالي بسبب قلة أعداد الطلبة الراغبين في المشاركة نتيجة تغير اهتمامات الجيل الحالي، وعزوف الكثير منهم عن ممارسة كرة القدم داخل المدرسة.

وقال: إنه لاحظ عدم رغبة العديد من الطلبة الذين ينتمون إلى أندية في ممارسة اللعبة بالمسابقات التي تنظمها المدرسة أو المنطقة التعليمية، مشيراً إلى أن السبب قد يكون الخوف من التعرض للإصابات في ظل ارتباطهم مع الأندية أو لأسباب أخرى قد تكون مبهمة.

منجم مواهب

وأضاف مال الله لـ «البيان»: إن المدرسة كانت تعتبر منجماً لاكتشاف المواهب سابقاً، لكن في الوقت الراهن باتت الأندية هي من تختار اللاعب المناسب عبر أكاديميات ومدارس الكرة، حيث أصبح تكوين اللاعبين وصقل موهبتهم عن طريق الأندية وليس المدارس، لافتاً إلى أن كرة القدم في الماضي كانت عبارة عن شغف وحب لدى الطالب قبل أن تطغى المادة على عقلية اللاعبين الصغار مبكراً، مما أثر سلباً في رغبة اللاعب وطموحه في الجانب الرياضي.

دراسة وتقييم

وعن عودة دوري المدارس في بعض إمارات ومناطق الدولة، قال مال الله: «إن أي مشروع رياضي يحتاج إلى دراسة ثم مرحلة تقييم للوقوف على النتائج التي حققتها المبادرة، إلى جانب التعرف إلى نتائج تجارب الدول الأخرى التي طبقت الفكرة، حيث إن نجاح الخطوة ستكون حتماً دافعاً للاستمرار والتطوير سواء في كرة القدم أو غيرها من الألعاب الرياضية»، مبدياً استغرابه تجاه الطلبة العازفين عن المشاركة في الأنشطة الرياضية داخل المدرسة رغم أنها تحمل أهمية كبيرة في الجانبين المعنوي والتحفيزي للطالب عبر التألق وتقديم الإضافة المطلوبة لفريقه المدرسي ومساهمته في فوز صفه أو مدرسته.

وأوضح مال الله أن اللاعب سابقاً كانت تربطه علاقة قوية بكرة القدم، حيث إنه بعد إسدال الستار على الموسم الكروي، يعود بشغف لاستئناف وممارسة هوايته المفضلة كرة القدم في الفرجان، كما أن الدوري على مستوى مدارس دبي، كان يتميز بالزخم الكبير والحضور القوي من مختلف الأطراف، مما ينعكس إيجاباً على مستوى المنافسة في الملعب، كذلك هو الحال بالنسبة للرياضات الأخرى مثل ألعاب القوى التي كانت تحتضن بطولتها جامعة الإمارات في العين على مستوى مدارس الدولة.

طباعة Email