فهد خميس: شكراً أبناء الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

قدم الدولي فهد خميس، النجم السابق لمنتخب الإمارات الأول لكرة القدم، وفريق الوصل، خالص شكره وتقديره إلى جميع أبناء الإمارات بعد عودته من رحلة العلاج التي بدأت خارج الدولة منذ العاشر من ابريل الماضي، بقوله: شكراً لكم جميعاً بحجم قلب الإمارات الكبير، وطننا الغالي المحب لكل أبنائه، والساعي دائماً إلى احتضانهم في الشدة والرخاء، شكراً لقيادتنا الرشيدة الساهرة على سلامة أبناء الوطن، والساعية دائماً إلى توفير أقصى وأفضل سبل الراحة.

وقال فهد لـ «البيان الرياضي»: طوال رحلتي العلاجية خارج الإمارات، أحاطتني قيادتنا الرشيدة، وأبناء شعبنا الغالي، والأهل والأصدقاء والزملاء، بأرقى المشاعر، وأنقى الأمنيات بالشفاء والعودة السريعة إلى الوطن، ما أثر إيجاباً في حالتي الصحية وسرعة الشفاء من المرض، والعودة سالماً إلى الإمارات، وأود طمأنة الجميع، بأني الآن بخير وبتمام الصحة والعافية، وسأواصل بحرص تنفيذ برنامجي الصحي للمحافظة على سلامتي.

وأضاف فهد قائلاً: عدت إلى الدولة بعد اكتمال علاجي، وأنا الآن بخير وصحة وسلامة، لن أنسى وقفة أحبتي أبناء وطني الإمارات، فلولا دعوات المحبين والمخلصين لما عدت إليكم سالماً مشافى، سيظل موقف أبناء الإمارات، ديناً في عنقي ما حييت، وسأعمل على الوفاء للجميع.

وقال فهد خميس: لا أستطيع وصف سعادتي الغامرة وفرحتي الكبيرة بوقفة جميع أبناء وطني معي خلال رحلتي العلاجية خارج الدولة، عرفت يقيناً حجم محبة الناس لي، وحرصهم الكبير على سلامتي، وهذه، نعمة من الله تعالى لا يشعر بها إلا مَن يمر بموقف أو ظرف أو حالة صحية معينة، تلقيت مئات المكالمات والرسائل من داخل وخارج الإمارات، كلها تفيض محبة ودعوات صادقة بالشفاء لي، والعودة السريعة إلى الوطن.

طباعة Email