استطلاع «البيان »

46 % متفائلون بـ«الأبيض» بعد الملحق الآسيوي

ت + ت - الحجم الطبيعي

اعتبر 46% مقابل 54% من إجمالي المشاركين في استطلاع «البيان»، أن أداء منتخب الإمارات في الملحق الآسيوي، يدعو للتفاؤل قبل استحقاقات العام المقبل المهمة والصعبة، وذلك رغم الخسارة من أستراليا 1 - 2، والتي كانت مؤهلة إلى الملحق العالمي لمواجهة بيرو اليوم الاثنين، والمؤهل بدوره لكأس العالم في قطر 2022.

وجاء ذلك، بعدما أعرب 43% مقابل 57% من المصوتين عبر موقع «البيان»، و49% مقابل 51% من المصوتين عبر حساب «البيان» على «تويتر»، عن تفاؤلهم بما يمكن أن يحققه «الأبيض» في مشاركاته في عام 2023، وتتضمن 3 مشاركات كبرى، وستكون البداية بكأس الخليج العربي «خليجي 25»، والمحدد موعدها حتى الآن خلال الفترة من 6 إلى 19 يناير المقبل، فيما ينتظر أن يتحدد مكان إقامة البطولة بشكل نهائي خلال الشهور المقبلة.

في حين، سيكون الاستحقاق المهم الثاني لمنتخبنا، المشاركة في بطولة غرب آسيا المقررة في الإمارات خلال الفترة من 20 مارس إلى 2 أبريل 2023، وبعدها ستكون المشاركة الثالثة الأهم في كأس آسيا 2023، والتي كانت مقررة خلال يونيو المقبل، وينتظر أن يعلن موعدها الجديد ومكان الإقامة في القريب العاجل، بعد اعتذار الصين عن عدم استضافة البطولة.

التزام

من جانبه، شدد عبدالله موسى حارس منتخبنا الوطني في كأس العالم 1990 في إيطاليا، على أن الأداء أمام أستراليا يدعو إلى التفاؤل قبل الاستحقاقات المهمة العام المقبل، ولكن هناك شرط واحد لذلك، وهو التزام اللاعبين بالأداء بالروح القتالية نفسها، والإصرار والرغبة في الانتصار، والتي تحلوا بها في الملحق الآسيوي، مع نجاح الأرجنتيني رودولفو أروابارينا مدرب المنتخب، في توظيف اللاعبين داخل المستطيل الأخضر.

وقال عبدالله موسى: «قدم منتخبنا الوطني أداءً استثنائياً في الملحق الآسيوي أمام أستراليا، وكان هذا الأداء هو المطلوب تقديمه في كل مبارياتنا في تصفيات مونديال 2022، ومن وجهة نظري الشخصية، مجموعتنا في المرحلة الثالثة من التصفيات الآسيوية، كانت أسهل كثيراً من المجموعة الثانية، وكنا قادرين على التأهل المباشر لكأس العالم، إذا لعبنا بالروح نفسها التي خضنا بها مباراتنا مع أستراليا، رغم أننا لعبنا الملحق الآسيوي تحت ضغط كبير».

وأضاف: «لدينا 3 استحقاقات مهمة العام المقبل، ويمكننا أن نحقق نتائج قوية في بطولتي كأس الخليج وغرب آسيا، وإذا نجحنا في ذلك سيكون هذا دافعاً معنوياً وحافزاً قوياً قبل خوض كأس آسيا، وأتمنى أن نتمكن من المنافسة بقوة على ألقاب البطولات الثلاث، ونحن قادرون على ذلك، لأن لاعبينا يملكون الإمكانات اللازمة، ولكن كانت تنقصهم الروح، والتوظيف الجيد في التصفيات الآسيوية للمونديال».

طباعة Email