تماثيل النجوم بين الإعجاب والسخرية

ت + ت - الحجم الطبيعي

كثيراً ما يقف جماهير الكرة ما بين الإعجاب والاستهزاء بتماثيل نجوم كرة القدم، الذين يحبونهم، فالبعض منها يخطف الإعجاب من النظرة الأولى، والبعض يثير السخرية من الوهلة الأولى، لعيوب في التصميم تصل إلى القبح، وكشف مانشستر سيتي، مؤخراً النقاب عن تمثال مثير للإعجاب في ملعب الاتحاد، لتكريم مهاجمه السابق أغويرو، ويصور التمثال احتفال أغويرو، بعدما سجل هدف الفوز أمام كوينز بارك رينجرز، ليقود سيتي إلى أول لقب له بالدوري الإنجليزي.

وفي المقابل مازال تمثال كريستيانو رونالدو في ماديرا بالبرتغال، على رأس قائمة الأسوأ وطالبت عائلته باستبداله، ولا يقل عنه في القبح، تمثال فالديراما، أسطورة كولومبيا عند مدخل استاد إدواردو سانتوس.

وأشارت صحيفة «ماركا»الإسبانية، إلى إنه ربما استمتع أغويرو بتمثاله لأنه كان مذهلاً، لكن هناك آخرين لم يكونوا سعداء مثل عائلتي رونالدو وفالديراما، وأشارت إلى أن أفضل التماثيل، تتضمن التمثال البرونزي للسير أليكس فيرجسون، وتمثال زيدان وماتيراتزي، للفنان الجزائري عادل عبد السميع، خارج مركز بومبيدو في باريس، وتمثال ليف ياشين، في حديقة بتروفسكي في موسكو، واعتبرته الصحيفة الأكثر إثارة للإعجاب.

طباعة Email