الزعيم.. 37 بطولة «من يطوله»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

سطع قمر العين واستدار بدراً كاملاً بالدرع (14)، وجابت مواكب الفرح البنفسجية المدينة الخضراء، تهتف لأبطالها المتوجين بالدرع والذهب، وتغني لهم تواشيح النصر والعودة المجيدة إلى منصات التتويج، التي ابتعدت عن رجال الزعيم لثلاثة مواسم، كانت كأنها 3 قرون بالنسبة للعيناوية المعتادين على صيد البطولات والألقاب في كل المواسم.

حصاد الموسم

تحولت الابتسامة العريضة التي ارتسمت على محيا جماهير العين، بعد الفوز بلقب كأس المحترفين، قبل أيام قليلة، إلى فرحة عارمة، بعد التتويج بدرع الدوري، وتذوق العيناوية حصاد جهود كبيرة، بذلتها إدارة شركة كرة القدم طول الموسم، تطلعاً لاستعادة وهج البنفسج، ولتأكيد مقولة أن العين يمرض ولكنه لا يموت، فلا يلبث أن ينهض قوياً فتياً مهيب الطلعة بهي الحضور، لا يرضى بغير مقدمة الركب، كقاطرة تجر خلفها القاطرات، وأسد تهاب زئيره الضواري في الغاب، إنه هو الزعيم لا كذب، إنه مطوع البطولات حاصد الذهب.

من يطوله

37 بطولة جمعها العين العالمي من مختلف ميادين المسابقات المحلية والخارجية، ولا عجب، فهو نفسه الفريق الذي خطف الأبصار، وأبهر العالم أجمع، بعدما جندل أبطال ثلاث قارات في طريقه لنهائي مونديال العالم للأندية، في وقت سابق من عام 2018، ليرسم لوحة إنجاز غير مسبوق في ملاعب الأندية الخليجية، وهو نفسه بطل أندية القارة الصفراء، المتوج بدوري أبطال آسيا في عام 2003، والتي جاءها مدفوعاً بطموحات أكبر، بعدما اعتلى عام 2001 منصة التتويج بلقب كأس الأندية الخليجية.

عاشق البطولات

بتتويجه بلقب دوري أدنوك للمحترفين، وقبله بكأس رابطة المحترفين، بلغ عدد ألقاب العين في مختلف البطولات الداخلية والخارجية (37)، كرقم قياسي غير مسبوق في تاريخ الأندية الإماراتية، وفي ما يلي تفاصيل بطولات الزعيم.

19

انضم المدرب الأوكراني سيرجي ريبروف، إلى قائمة المدربين الذين حققوا بطولات مع العين على مر تاريخه ليصبح عددهم (19) مدرباً، يتصدرهم حسب احصائيات عيناوية، الفرنسي الراحل عبد الكريم ميتسو، بالإشتراك مع الكرواتي زلاتكو داليتش، حيث حقق كل منهما 4 بطولات، يليهما كل من الألماني وينفرد شايفر، والتونسي محمد المنسي، والروماني كوزمين برصيد 3 القاب، وبلاتشي وزوران، وروزا، وشاكر عبد الفتاح، وأحمد حجير، وسيرجي ريبروف ولكل منهم 2 بطولة، فيما حقق بطولة واحدة كل من ويوردانسكو، وماتشالا، وجمال حاجي، ومراد محجوب، واماريلدو، وزماريو، وحميد الذيب وأحمد نجاح.

7 انتصارات

في 10 مباريات مع الفرق الكبيرة المنافسة على اللقب، حقق العين الفوز في 7 وتعادل بمباراتين وخسر مباراة واحدة فقط أمام الشارقة، أما أكبر فوز حققه الفريق البنفسجي فكان على الجزيرة بنتيجة 5-1 على ملعب استاد محمد بن زايد، ضمن مباريات الجولة العاشرة.

وفي بقية المواجهات الأخرى مع الفرق المنافسة تعادل ذهاباً 1-1 مع الوحدة بالجولة السادسة، وفاز عليه إياباً بهدف دون رد، وفاز على الوصل ذهاباً بهدفين دون رد، بالجولة السابعة، وكرر الفوز عليه بثلاثة أهداف لهدفين في لقاء الإياب بالجولة 20.

وتعادل مع شباب الأهلي بهدف لمثله، بالجولة الثامنة، وفاز عليه بهدف نظيف في الجولة 21، وفاز على النصر بثلاثة أهداف لهدف بالجولة 11، وتبقت له مباراتان مع النصر لحساب الجولة 24 والمقررة 15 مايو الجاري، والشارقة بالجولة 26.

8

بفوزه على الجزيرة أمس وتتويجه بلقب الدوري يكون العين حسم 8 بطولات لصالحه في مواجهاته مع فخر أبوظبي، فحسب إحصائيات عيناوية حسم الدوري 6 مرات في مواسم 1997 ــ 1998، و1999 ــ 2000، و2001 ــ 2002، و2002 ــ 2003، و2011 ــ 2012، و2021 ــ 2022، بالإضافة لبطولة السوبر وكان ذلك في موسم 2011 ــ 2012، وبطولة كأس الاتحاد موسم 1988 ــ 1989.

بلا خسارة

حافظ العين على سجله خالياً من أية خسارة، بعد 12 مباراة خاضها في ملعبه باستاد هزاع بن زايد، حتى الجولة 23، حيث فاز في 10 مباريات، وتعادل في 2، وحقق انتصاره الأكبر بنتيجة 4-1 على كل من اتحاد كلباء وخورفكان، في الجولتين 4 و14 على التوالي، وفي بقية المباريات على ملعبه، فاز على الإمارات بهدفين نظيفين بالجولة الثانية، وتعادل مع الوحدة بهدف لمثله في الجولة السادسة، وفاز على الظفرة بهدف في الأسبوع التاسع، وعلى النصر وعجمان 3-1 في الأسبوعين 11، 12 على التوالي، وعلى بني ياس بهدفين نظيفين بالأسبوع 16، وتعادل مع العروبة بهدف لمثله في الأسبوع 18، وفاز على الوصل 3-2 بالأسبوع 20، وعلى شباب الأهلي بهدف نظيف في الأسبوع 21، وعلى الجزيرة في الأسبوع 23.

18

حقق 18 لاعباً في قائمة العين بطولتي الدوري وكأس رابطة المحترفين لأول مرة مع الفريق البنفسجي، وهم دانيلو أربوليدا، ايريك جورجينس، محمد عباس يحيى نادر، خالد البلوشي، سلطان الشامسي، ناصر الشكيلي، سلطان المنذري، سعيد احمد،جوانكا، كايو كانيدو، محمد شاكر، رافاييل انتونيو، كوامي، سفيان رحيمي، لابا كودجو، جوناتاس سانتوس، علي البلوشي.

 

لابا كودجو: 3 أسباب وراء نجاح العين

بعد تتويجه مع العين ببطولتي الدوري وكأس رابطة المحترفين، ينتظر المهاجم التوغولي لابا كودجو، التتويج باللقب الثالث على المستوى الشخصي إذ أصبح قريباً من أي وقت مضى من الحصول على الحذاء الذهبي كهداف لدوري أدنوك للمحترفين، بعد أن رفع رصيده إلى 21 هدفاً، (قبل مباراة الأمس أمام الجزيرة)، مبتعداً بفارق 7 أهداف عن أقرب ملاحقيه عمر خريبين، مهاجم فريق الوحدة الذي سجل 14 هدفاً، قبل ثلاث جولات من نهاية المسابقة.

واعتبر كودجو في حديثه أن تألق العين يرجع إلى 3 أسباب أساسية، وضعت الفريق في القمة.

التعويض

وفي حال حصل كودجو، على لقب الهداف هذا الموسم فإنه بذلك يعوض اللقب الذي كان قريباً منه في الموسم الملغي بسبب جائحة كورونا حيث كان اللاعب متصدراً الهدافين برصيد 19 هدفاً قبل سبع جولات من نهاية المنافسة في ذلك الموسم، وأكد الهداف كودجو، أن الألقاب الشخصية لا تهمه بقدر سعيه لمساعدة العين في تحقيق المزيد من البطولات بما في ذلك الآسيوية، موضحاً أن الأجواء الرائعة التي عاشها في العين بعد تعاقده رسمياً مع الفريق في شتاء العام 2019، تحفز كل لاعب على تقديم أفضل ما لديه، وتجلب البطولات.

20

شارك لابا كودجو، مع العين بالدوري هذا الموسم (قبل مباراة الجزيرة أمس) في 20 مباراة كلاعب أساسي وتم تبديله في أربع مناسبات بمعدل دقائق لعب 1092 دقيقة وسجل 21 هدفاً، جاءت جميعها من داخل منطقة العمليات، منها أربعة بضربات رأسية وخمسة من ركلات جزاء، وصنع 4، ووقع في مصيدة التسلل 18 مرة، ومرر الكرة 28 تمريرة مؤثرة، ولا تزال الفرصة مواتية بالنسبة لزيادة غلة أهدافه قبل ثلاث جولات من نهاية منافسة الدوري.

سر التألق

عن سر تألقه مع الفريق البنفسجي أكد كودجو، أن تألقه وتألق الفريق في العموم يعود إلى دعم الإدارة العيناوية، ومساعدة زملائه اللاعبين وترحيبهم به منذ أول يوم دخل فيه إلى النادي، ما ساعده على الانسجام سريعاً معهم، وكذلك هناك مساندة وتشجيع جمهور النادي الذي ظل يكن له الحب، ووعد بأن يقدم أفضل ما لديه لأجل إسعاده.

قوة الدوري

بسؤاله عن رأيه في منافسة دوري أدنوك للمحترفين، أكد كودجو، على قوة المنافسة، مبيناً أن أندية المحترفين تملك في صفوفها لاعبين أقوياء في جميع الخطوط وهي جميعها تقاتل في الملعب من أجل تحقيق أهدافها خصوصاً المنافسين على اللقب، وأوضح أن حصول العين على اللقب لم يكن سهلاً في ظل شراسة المنافسة واحتدامها، لافتاً إلى أن الاستراتيجية التي اتبعها مدرب العين منذ البداية هي التعامل مع كل مباراة على حدة، والسعي لتحقيق الفوز دائماً بغض النظر عن اسم ووضع المنافسين.

 

 

 

 

طباعة Email