شراكة ثلاثية في النقطة 45.. والوحدة مستمر في الوصافة

«العنابي» يتعثر و«الزعيم» يقترب من الدرع

ت + ت - الحجم الطبيعي

قلب الشارقة الطاولة على مضيفه الوحدة، أمس، ونجح في عرقلته محولاً تأخره بهدف إلى فوز 2 - 1، باستاد آل نهيان، ضمن مباريات الجولة 22 من دوري أدنوك للمحترفين.

وابتعد الوحدة عن سباق المنافسة على اللقب بعدما توقف رصيده عند 45 نقطة، في المركز الثاني، متساوياً في النقاط مع الجزيرة صاحب المركز الثالث والشارقة «الرابع».

وقدم فوز الشارقة على الوحدة، هدية ثمينة للعين «الزعيم» في ظل فارق النقاط السبعة بينه وبين منافسيه، إذ في حالة فوزه على الظفرة اليوم سيوسع الفارق إلى 10 نقاط ويقترب كثيراً من درع الدوري قبل 4 جولات من الختام.

تقدم «العنابي» عن طريق البرتغالي أدريان سيلفا في الدقيقة 23 من الهجمة الوحيدة للفريق في الشوط الأول التي جاءت عكس مجريات اللعب في ظل أفضلية للشارقة،

وترجم الشارقة أفضليته بإدراك التعادل عن طريق مالانغو في الدقيقة 38، الذي استعاد ذاكرة التهديف، بعد غياب طويل منذ نوفمبر الماضي، ونجح في إضافة الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 45.

وشكلت الهجمات المرتدة للاعبي الشارقة خطورة كبيرة على مرمى «العنابي»، وكاد البديل إسماعيل كمارا أن يضيف الهدف الثالث بعد خطأ من الحارس محمد الشامسي.

وألغى الحكم ركلة جزاء احتسبها لمصلحة شوكوروف لاعب الشارقة بعد العودة لتقنية الفيديو في الوقت المحتسب بدل الضائع. الجدير بالذكر أن الوحدة والشارقة يلتقيان مجدداً في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة 27 الجاري باستاد هزاع بن زايد.

وقاد علي مبخوت مهاجم الجزيرة فريقه للفوز على ضيفه عجمان 3 - 0، وتفوق «فخر أبوظبي» لعباً ونتيجة، ونجح في فك شفرة دفاع «البرتقالي» في الدقيقة 17 بهدف عبدالله ديابي، وأضاف علي مبخوت الهدف الثاني في الدقيقة 37 والذي أسهم في رفع معنويات اللاعبين، واستمرار تألق الفريق حتى نهاية الشوط الأول، وضغط عجمان في الشوط الثاني بحثاً عن تعديل النتيجة، وأهدر فراس بالعربي فرصة مؤكدة من انفراد، وأنقذ علي خصيف الموقف، ورد علي مبخوت على هذه المحاولة بإضافة الهدف الثالث في الدقيقة 72، وبهذا الفوز عوض الجزيرة خسارته بالدور الأول أمام «البرتقالي»، رافعاً رصيده إلى 45 نقطة، فيما تجمد عجمان عند 28 نقطة.

 

 
طباعة Email