سهيل المطوع يحلّق عالياً مع «الصقور»

ت + ت - الحجم الطبيعي

حلّق سهيل عبدالله المطوع، حارس مرمى الصقور، مع فريقه عالياً، بأداء متميز خلال 10 مباريات متتالية، شارك فيها بدوري أدنوك للمحترفين حتى الجولة 20 من المنافسة، التي غاب فيها عن 10 مباريات، لكنه على الرغم من ذلك، أصبح أحد الحراس المتميزين في الدوري، وحصل على إشادات واسعة، ونال جائزة أفضل حارس مرمى مرتين من قبل رابطة دوري المحترفين.

ولم يكن سهيل المطوع، الذي انضم إلى كشوف الصقور مع بداية الموسم قادماً من الوصل على سبيل الإعارة، يعرف الظهور أساسياً في الدوري في المواسم السابقة التي اكتفى فيها بالظهور مباراة واحدة مع الإمبراطور موسم 2018 - 2019، ولكنه تمكن من انتزاع موقعه أساسياً مع الصقور محافظاً على موقعه من أول ظهور له في الموسم الحالي في مباراة العروبة في الجولة 11، وبعدها تألق أمام الشارقة وعجمان في الجولتين 12 و13، وواصل مشواره أساسياً حتى الجولة الماضية.

وعلى الرغم من النتائج السلبية التي حققها الصقور في معظم المباريات التي شارك فيها سهيل المطوع، لكنه حافظ على تألقه ولم يبارح موقعه الأساسي، وظل يحصل على إشادات واسعة عقب كل مباراة بغض النظر عن النتيجة، الشيء الذي أسهم في المحافظة على روحه المعنوية ومواصلة رحلة تألقه التي شهدت حصوله مع الفريق على 8 من أصل 9 نقاط جمعها الصقور حتى الآن وضعته في المركز الأخير بترتيب الدوري.

نجاح متوقع

وكان نجاح سهيل المطوع متوقعاً منه قياساً بوجوده المستمر مع المنتخبات الوطنية المختلفة التي ارتدى شعارها بداية بمنتخب الناشئين، ثم الشباب الذي شارك معه أساسياً في كأس آسيا تحت 19 عاماً في 2018، وختاماً بالمنتخب الأولمبي الذي يوجد ضمن قائمته باحتسابه أحد الأسماء البارزة والمؤثرة في تشكيلته، ما يؤكد أن تألقه الحالي مع الصقور كان متوقعاً وأنه كان يبحث فقط عن الفرصة التي نجح في استغلالها لتقديم نفسه بشكل جيد وسط حراس مرمى دوري أدنوك للمحترفين مع طموح كبير في تقديم الأفضل في مشواره المقبل في الملاعب.

طباعة Email