علي خصيف: الخسارة أمام القوة جرس إنذار للجزيرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد علي خصيف حارس مرمى الجزيرة أن الخسارة أمام القوة الجوية العراقي 1-2 في افتتاح مشوار مجموعات دوري أبطال آسيا لكرة القدم تعد جرس إنذار للفريق وتفرض عليه مراجعة الحسابات قبل المباريات المقبلة.

وشدد على أهمية الاستفادة من التجربة والخسارة والوقوف عند السلبيات حتى لا تتكرر من جديد، معترفاً بأن الفريق لم يقدم مردوداً مرضياً في المباراة، وقال: لم نقدم الصورة المطلوبة التي كان ينتظرها جمهورنا، الفريق يمتلك أكثر وأفضل من المستوى الذي أدى به المباراة وعلينا مراجعة أنفسنا.

وأكد قائد الجزيرة أن النتيجة السلبية درس للفريق وقال: من المهم دائماً التعلم من كل مباراة، أما النتيجة يجب أن ننساها وأن نعتبرها من الماضي حتى نركز بشكل أفضل على مباراتنا المقبلة وحتى نعمل على التعويض الذي يحقق لنا أهدافنا.

ورفض علي خصيف تعليق الخسارة على خط الدفاع أو التشكيك في أدائه، ذاكراً أن الدفاع عن مرمى الفريق مسؤولية الجميع وليس لاعبي الدفاع فقط وقال: كرة القدم 11 لاعباً جميعهم يتشاركون المهام، وكل لاعب لديه دور دفاعي، نحن مجموعة نلعب من أجل الفريق وندافع عنه ولا يمكن أن نضع المسؤولية على لاعبي الدفاع فقط عند الخسارة أو اهتزاز الشباك.

وأشار حارس الجزيرة إلى أن الخسارة في افتتاح مشوار الآسيوية تزيد من دافعهم وتجعلهم أكثر إصراراً واجتهاداً حتى يتمكن الفريق من تحقيق النتائج الإيجابية وقال: سنبذل قصارى جهدنا ونلعب بدافع أكبر للتعويض في كل المباريات المتبقية من البطولة.

مواجهة الشباب

يخوض الجزيرة مباراته الثانية في البطولة الآسيوية منتصف ليل الإثنين أمام الشباب السعودي صاحب الأرض والذي يتصدر المجموعة برصيد 3 نقاط و3 أهداف أحرزها في شباك مومباي سيتي الهندي، ليبقى القوة الجوية ثانياً برصيد 3 نقاط، والجزيرة ومومباي بدون رصيد في المركزين الثالث والرابع على التوالي.

طباعة Email