أندية الإمارات.. مغازلة جديدة بأبطال آسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

على صدى الفوز الوحيد بلقب دوري أبطال آسيا لكرة القدم عبر العين في العام 2003، تعاود أندية الإمارات إلى رسم مسار مغازلة جديدة مع اللقب القاري الثمين في ظهور آخر تحمل لواءه فرق شباب الأهلي والجزيرة والشارقة، سعياً وأملاً في تكرار «وقفة» الزعيم العيناوي على منصة التتويج، وللمرة الثانية في تاريخ أندية الإمارات.

وما يجعل المغازلة الجديدة لأندية الإمارات مع لقب دوري أبطال آسيا، حلماً قابلاً للتحقق، أن العين قد فاز باللقب في 2003، ووصل إلى المباراة النهائية في عامي 2005 و2016، ووصول شباب الأهلي إلى نهائي نسخة العام 2015، ما يعني أن أندية الإمارات، بإمكانها اقتحام منصة التتويج من جديد في النسخة الحالية 2022 عبر الفرسان الثلاثة، شباب الأهلي والجزيرة والشارقة، بعد عبور محطات المشوار القاري، والتي تبدأ 7 أبريل الجاري بمحطة المجموعات في الملاعب السعودية.

أحلام وأمنيات

ومع أن المهمة لا تبدو سهلة أو ميسرة، إلا أن ذلك لا يمنع من أن تكون هناك أحلام وأمنيات، لدى جماهير ونقاد والمهتمين بشؤون كرة القدم الإماراتية، في أن يحقق أي من الفرسان الثلاثة، شباب الأهلي والجزيرة والشارقة، حلم تحويل المغازلة الجديدة إلى واقع فعلي بخطف درع النسخة الحالية من أبطال آسيا، عطفاً عن طبيعة المستويات الحالية للفرق الثلاثة، على الأقل في دوري أدنوك للمحترفين، رغم التباين في مراكز ونتائج ومستويات تلك الفرق في البطولة المحلية، وما يضمه كل فريق من لاعبين محترفين أجانب، يعوّل عليهم الكثير في إحداث الفارق المرتقب في المعترك القاري.

ويعود الظهور الأول لأندية الإمارات على مسرح البطولة القارية، إلى نسخة العام 1988، بمشاركة النصر، باعتباره أول فريق يدشن مشاركة أندية الدولة في البطولة القارية، والتي حملت اسم كأس الأندية الآسيوية الأبطال، بعد أن خاض 4 مباريات ضمن بطولة الأندية الخليجية أبطال الدوري في الكويت 1987، والتي اعتمدها الاتحاد الآسيوي، لتكون بمثابة تصفيات تمهيدية للمجموعتين الثانية والثالثة في البطولة الآسيوية.

مباراة واحدة

وفي تلك النسخة من البطولة الآسيوية، فاز العميد النصراوي في مباراة واحدة على المحرق البحريني 1-0، وتعادل في أخرى مع الهلال السعودي من دون أهداف، مقابل خسارتين أمام فنجاء العماني 2- 3 وكاظمة الكويتي 0- 1، قبل أن تتوالى مشاركة أندية الإمارات في البطولة الآسيوية ليصل عددها إلى 10 أندية، هي، النصر والعين وشباب الأهلي «بمسماه القديم والحالي»، والوصل «والشباب سابقاً»، والشارقة والجزيرة والوحدة وبني ياس والإمارات.

واقتصرت «حزمة» إنجازات أندية الإمارات في البطولة الآسيوية على نيل اللقب مرة واحدة بتتويج العين في العام 2003 بعد تغلبه على تيروساسانا التايلاندي في المباراة النهائية، وحصول الزعيم على وصافة البطولة في العامين 2005 و2016، والمركز الثالث في العام 1999، وحصول شباب الأهلي على الوصافة في العام 2015 بعد خسارته بهدف يتيم في النهائي أمام مضيفه غوانزو الصيني، فيما نال الوصل، المركز الثالث في العام 1993 بفوزه على يوميوري الياباني 4- 3 في البحرين.

النسخة الحالية

وفي النسخة الحالية من دوري أبطال آسيا 2022، يمثل كرة القدم الإماراتية في الحدث القاري الكبير، 3 فرسان، الجزيرة، بطل النسخة الماضية من دوري أدنوك، وشباب الأهلي، بطل النسخة الماضية من بطولة الكأس، والشارقة، المتأهل من مباراة الملحق على حساب الزوراء العراقي، حيث تقام مباريات مرحلة المجموعات في الملاعب السعودية.

ويلعب الشارقة في المجموعة الآسيوية الأولى، إلى جانب فرق الهلال السعودي والريان القطري والاستقلال الطاجيكي، وتقام مبارياتها على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض، فيما يلعب الجزيرة ضمن المجموعة الثانية، والتي تضم فرق الشباب السعودي والقوة الجوية العراقي ومومباي سيتي الهندي، وتلعب مبارياتها على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، بينما يلعب شباب الأهلي في المجموعة الثالثة، إلى جانب فرق الغرافة القطري وفولاد خوزستان الإيراني واهال التركماني، وتقام مبارياتها على ملعب مدينة الملك عبدالله.

طباعة Email