مبخوت.. يدخل ذاكرة اللعبة

ت + ت - الحجم الطبيعي

لتاريخ كرة القدم أبواب عدة اختار علي مبخوت أصعبها وأكثرها إسعاداً للجماهير للدخول إلى ذاكرة اللعبة الأكبر شعبية في العالم، وهو باب تسجيل الأهداف، وتفوق من خلاله على جميع منافسيه، حتى بات الهداف التاريخي للدوري الإماراتي وللمنتخب الوطني الأول.

انفرد مبخوت نجم نادي الجزيرة، بلقب الهداف التاريخي للدوري الإماراتي، بعد أن سجل 176 هدفاً خلال مشواره في البطولة، بالهدف الذي سجله للجزيرة في مرمى الظفرة، خلال مباراة الفريقين في الجولة الرابعة عشرة من دوري أدنوك للمحترفين، ليفض شراكته مع فهد خميس أسطورة الوصل، والذي سجل 175 هدفاً خلال مسيرته الممتدة من 1980، وحتى اعتزاله في 1997، وحطم هداف الجزيرة رقماً ظل صامداً 25 عاماً، على ملعب استاد حمدان بن زايد بنادي الظفرة، والذي شهد أول أهدافه في 26 أبريل 2009.

إنجاز ممتد

سبق إنجاز مبخوت المحلي، إنجاز دولي، بعدما أصبح في أكتوبر 2019 الهداف التاريخي لمنتخب الإمارات، بتسجيله 154 هدفاً، متجاوزاً الأسطورة عدنان الطلياني، والذي سجل خلال مشواره الدولي 153 هدفاً، إضافة إلى كونه أكثر لاعب سجل في موسم واحد بالدوري، بعد تسجيله 33 هدفاً في موسم 2016، عندما حصد الجزيرة درع الدوري للمرة الثانية في تاريخه، إلى جانب أنه الهداف التاريخي للجزيرة على مر العصور.

ويتوقع أن يعزز مبخوت، والبالغ من العمر 31 عاماً، من أرقامه التهديفية قبل اعتزال كرة القدم، لسنوات مقبلة، مع ندرة الهدافين المواطنين، ويعد أحد أبرز الهدافين التاريخيين الذين ما زالوا يلعبون كرة القدم، ومعه ليونيل ميسي لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، وذلك مقارنة بنخبة هدافي الدوريات العالمية الذين نجحوا في الانضمام إلى نادي التاريخ، عبر بوابة التفرد بتسجيل الأهداف.

ومنهم على سبيل المثال آلان شيرر لاعب فريق ساوثهامبتون، وهو الهداف التاريخي للدوري الإنجليزي الممتاز بلا منازع، بتسجيل 260 هدفاً طوال مسيرته خلال 441 مباراة، والأسطورة الأرجنتيني ليونيل ميسي، وهو الهداف التاريخي للدوري الإسباني، عندما كان لاعباً في برشلونة بتسجيل 474 هدفاً في 520 مباراة، بينما يعتبر سيلفيو بيولا النجم السابق لكل من لاتسيو ويوفنتوس وتورينو، الهداف التاريخي للدوري الإيطالي، بتسجيل 267 هدفاً في 537 مباراة، وجيرارد موللر لاعب بايرن ميونيخ السابق، الهداف التاريخي للدوري الألماني، بتسجيل 365 هدفاً في 427 مباراة.

الأبرز عربياً

يعد مبخوت أبرز هدافي العرب في السنوات الأخيرة، وانضم إلى نخبة النجوم، بعدما دخل تاريخ الكرة الإماراتية أخيراً، ولعل من أهداف أساطير التسجيل العربي، النجم المصري السابق في نادي الترسانة، حسن الشاذلي، وهو الهداف التاريخي للكرة المصرية بتسجيله 173 هدفاً، بينما يعد حسام حسن «العميد»، الهداف التاريخي لمنتخب مصر برصيد 83 هدفاً، فيما يعد ماجد عبدالله، الهداف التاريخي للدوري السعودي، بتسجيله 189 هدفاً خلال مسيرته مع نادي النصر من عام 1977 وحتى عام 1997.

طباعة Email