كلباء يخاصم الفوز منذ بداية العام والظفرة ينعش آماله

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعود آخر فوز حققه كلباء خلال مباريات دوري أدنوك للمحترفين إلى 31 ديسمبر من العام الماضي، بعد الفوز على جاره خورفكان بهدف، ليدخل النمور بعدها في دوامة الهزائم المتلاحقة والمتتالية أمام بني ياس والشارقة وعجمان والعين قبل أن يحقق تعادلين بطعم الهزيمة أمام الوصل 1-1 وأول من أمس، أمام ضيفه الظفرة بنتيجة 2-2، وهي المباراة التي رفعت رصيد كلباء إلى 20 نقطة، فيما وصل الظفرة برصيده إلى 15 نقطة ولم يؤمن موقفه من الهبوط في انتظار قادم الجولات، والتي ستكون مثيرة للفرق التي تبحث عن طوق نجاة من الهبوط وهى الإمارات والعروبة والظفرة وأيضاً خورفكان وإن كان اتحاد كلباء بعيداً قليلاً عن «المعمعة»، لكنه لم يؤمن موقفه بصورة كاملة، ويحتاج إلى 6 نقاط على أقل تقدير لكي يبقى مع أندية دوري أدنوك للمحترفين.

 

أرقام وتوهج

وخلال مباراة أول من أمس أمام الظفرة، والتي انتهت على وقع التعادل بهدفين لكل فريق، ظهر نجم النمور حبيب الفردان، الذي دون على هدفي كلباء في مرمى فارس الظفرة، والذي سجل له سلطان الغافري أسرع هدف في دورينا قبيل اكتمال أول دقيقة لانطلاقة المباراة، وأضاف زميله اوغوستو فييرا الهدف الثاني من تسديدة صاروخية عانقت شباك الحارس عيسى الهوتي كأجمل أهداف الجولة حتى اللحظة.

من جانبه أكد خورخي داسيلفا مدرب كلباء عدم رضاه عن نتيجة التعادل وقال: لعبنا من أجل الفوز ولكن ولوج شباك النمور لهدف مبكر أربك الحسابات، وأشار إلى أن الظفرة لم تكن لديه أي فرصة سوى الهدفين وكلباء استحوذ على الكرة وصنعنا عدة فرص، ولكن اللمسة الأخيرة كانت غائبة، وتابع خاطرت في الشوط الثاني وغامرت بتبديلات هجومية لتغيير نتيجة التعادل، وألمح إلى أن فريقه يعاني في عملية إنهاء المباراة بالطريقة المثالية ونقع في أخطاء تكلفنا الكثير، ولدينا مباراة مهمة أمام الجزيرة وعلينا التحضير الجيد لهذا اللقاء مع ضرورة تصحيح الأخطاء.

 

رغبة الفوز

بدوره، قال بدر الدين الإدريسي مدرب الظفرة إنه توقع مواجهة صعبة أمام مستضيفه اتحاد كلباء غير أن الهدف المبكر أعطى فريقه أريحية في بداية اللقاء، وأضاف مدرب الظفرة أن كلباء رجع عن طريق الكرات العرضية، والتي حاول الظفرة إغلاقها في الشوط الثاني بتضييق المساحات غير أن كلباء عاد منها مرة أخرى، ويرى المدرب المغربي أن النتيجة كتعادل تعتبر إيجابية بالنسبة له بالرغم من أنه دخل المواجهة من أجل الفوز كعادته في كل المباريات.

وأشار الإدريسي إلى أن الظفرة كان يمكن له من حسم النتيجة بعد التعادل، غير أن سوء الطالع أطاح بأكثر من فرصة، وتمنى مدرب الظفرة أن تكون فترة التوقف بالنسبة لفريقه فترة لتطوير الأداء ومراجعة الحسابات للعودة بشكل أفضل بعد ذلك.

طباعة Email