مع بدء العد التنازلي لمواجهة العراق

منتخب الإمارات يدخل مرحلة جديدة تحت قيادة "أروابارينا"

ت + ت - الحجم الطبيعي

تمثل مباراة منخب الإمارات المقبلة أمام نظيره العراقي في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 لحساب المجموعة الأولى، والمقرر إقامتها بعد أسبوعين من الآن وتحديداً يوم 24 مارس الجاري على ملعب المدينة الدولي بالعاصمة بغداد، تحدياً كبيراً للمنتخب ولمدربه الجديد الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، الذي ستكون هذه المباراة هي الأولى له كمدرب مع المنتخبات الوطنية بعد مسيرة ناجحة مع فرق الأندية.

ويعول منتخب الإمارات على الجولتين المتبقيتين من التصفيات الآسيوية المؤهلة للمونديال، لحسم حصوله على المركز الثالث في مجموعته، والذي يضمن له خوض ملحق آسيوي مع ثاني المجموعة الثانية يوم 7 يونيو المقبل، الفائز فيه يتأهل لملحق عالمي آخر مع خامس تصفيات أمريكا الجنوبية.

ويواجه منتخبنا العراق يوم 24 مارس الجاري ثم يستضيف كوريا الجنوبية في دبي يوم 29 من نفس الشهر.

وضمن التأهل من المجموعة الأولى منتخبا إيران "22 نقطة"وكوريا الجنوبية " 20 نقطة" كأول وثاني المجموعة حتى الآن قبل نهاية التصفيات بجولتين، في حين يشغل منتخب الإمارات حالياً المركز الثالث برصيد 9 نقاط متفوقا بفارق 3 نقاط عن منتخب لبنان رابع الترتيب، و4 نقاط عن العراق في المركز الخامس بخمس نقاط وسبع نقاط عن سوريا في المركز السادس برصيد نقطتين.

وخلال مشوار منتخب الإمارات في هذه المرحلة الأخيرة من التصفيات، فاز في مباراتين وتعادل في ثلاث وخسر مثلهم، وفرض التعادل نفسه 2-2 على مواجهته مع العراق في مباراة الدور الأول التي أقيمت في دبي.

وستكون مباراة العراق هي الأولى لمنتخب الإمارات تحت القيادة الفنية لأروابارينا، في محطته الثامنة التدريبية، والذي تولى المسؤولية خلفا للهولندي بيرت فان مارفيك، في 13 فبراير الماضي، وستكون مباراته أمام العراق هي الأولى له كمدرب لمنتخب وطني، ورقم 308 في مسيرته التدريبية، حيث سبق وأن خاض 307 مباريات على رأس القيادة الفنية لعدد من الفرق المختلفة.

وبدأ أروابارينا / 46 عاما/ مسيرته التدريبية منذ 11 عام، وتحديدا في يناير عام 2011 حينما تولى مهمة تدريب فريق تيجري الأرجنتيني، أحد أندية الدرجة الأولى، واستمر على رأس قيادته الفنية ما يقرب من عامين، وتحديداً 655 يوما، وقاده في 72 مباراة / فاز في 27 وتعادل في 25 وخسر 21/.

وكانت محطته التالية خارج الأرجنتين مع نادي ناسيونال من أوروجواي، والذي قاده لمدة 270 يوماً في 27 مباراة حقق فيها 15 فوزا وتعادلين و10 خسائر.

وبعدها كانت محطته الثالثة مع أحد أعرق الفرق الأرجنتينية وهو فريق بوكا جونيورز، الذي قاده لمدة 549 يوما من أغسطس 2014 وحتى فبراير 2016، وخاض مع الفريق 68 مباراة في مختلف المسابقات، حقق فيهم الفوز في 40 مباراة وتعادل في 13 وخسر 15.

ثم بدأ أروابارينا رحلته الخليجية والعربية مع نادي الوصل الذي استهل معه مسيرته التدريبية في الملاعب الإماراتية، حيث تولى المهمة في الأول من يوليو 2016، واستمر معه حتى نهاية عقده في 30 يونيو 2018، وقاده في 729 يوما، في مسيرته التدريبية الأطول حتى الآن، وخاض معه 54 مباراة، فاز في 29 وتعادل في 11 وخسر في 14 مباراة.

وكانت محطته الخامسة مع نادي الريان القطري والتي استمرت لمدة 95 يوماً فقط وقاد الفريق في 8 مباريات فاز في 4 مباريات وتعادل في اثنتين وخسر مثلهما.

وعاد أروابارينا لملاعب الإمارات من جديد، في محطته السادسة، عبر قيادته الفنية لفريق شباب الأهلي والتي بدأت في أكتوبر 2018 واستمرت حتى مارس 2020، قاد فيها الفريق خلال 514 يوماً وخاض معه 41 مباراة، فاز في 27 وتعادل في 6 مباريات وخسر 8 .

وفي المحطة السابعة خاض المدرب الأرجنتيني تجربة جديدة في الملاعب المصرية وتحديداً مع نادي بيراميدز، الذي بدأ مهمته معه في نوفمبر 2020 واستمر لمدة 231 يوماً حتى نهاية يونيو 2021، قاد خلالها الفريق المصري في 37 مباراة، حقق فيهم الفوز في 18 مباراة وتعادل في 12 وخسر 7.

طباعة Email