كايو كانيدو.. نفد رصيدكم

ت + ت - الحجم الطبيعي

كان الظهور الخجول للاعب العين كايو كانيدو، في مباراة الفريق الأخيرة أمام العروبة باستاد هزاع بن زايد، بالجولة 18 من دوري أدنوك للمحترفين، امتداداً لحالة تراجع مستوى اللاعب منذ تعاقده مع الفريق في وقت سابق من عام 2019، وبدا أن صبر العيناوية على اللاعب نفد، ولم يعد لديه رصيد، إذ انتظروا طويلاً أن يرتقي اللاعب لمستوى التطلعات أو حتى أن يقدم مستواه السابق الذي ظهر عليه حينما كان لاعباً في الوصل.

وفي مشاركة كايو في الكثير من المباريات مع العين بدا كالحاضر الغائب، إذ غابت فاعليته وقل تأثيره تكتيكياً وفنياً واضطر المدرب في مباريات عدة لاستبداله، وفضل إبقاءه على دكة البدلاء في مباريات أخرى.

ولم يعرف أحد على وجه التحديد الأسباب الحقيقية للظهور المتواضع للاعب، غير أن آراء رجحت تعرضه للضغوط لعدم انسجامه مع أجواء العين، وتناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عدداً من الصور ومقاطع الفيديو وهي تظهر اللاعب وقد بدا عليه التأثر بعد مباريات للعين مع الوصل كأنه يحن لفريقه السابق، غير أن اللاعب أكد في أكثر من مناسبة ولاءه الكامل للشعار البنفسجي والتزامه الدفاع عنه في الملعب لأجل تحقيق تطلعات جماهيره، لافتاً إلى أنه يضاعف من جهوده دائماً لأجل العودة لمستواه المعروف وتقديم الخدمات الفنية التي ترضي جماهير الفريق نافياً معاناته من أي ضغوط، كما أشيع.

ورغم أن اللاعب تم اختياره لقائمة المنتخب الوطني وشارك معه أساسياً في مباريات عدة، إلا أن أرقامه مع الفريق البنفسجي تؤكد تراجع مستواه بصورة لافتة، إذ إنه كان أقل لاعبي الفريق الأساسيين من ناحية العطاء والتأثير الفني، وعلت هتافات جمهور العين في مباريات عدة شارك فيها اللاعب تطالب باستبداله، وفي هذا الموسم شارك أساسياً مع العين في 12 مباراة لم يقدم فيها المستوى المأمول، كما لم يحقق الفريق بوجوده في القائمة الرئيسة وخصوصاً حينما يقود خط الهجوم النتائج المأمولة بخسارته في 3 مباريات وتعادله في مثلها، وهو ما جعله عرضة للهجوم والانتقاد من قبل الجمهور والمحللين عقب كل مباراة.

طباعة Email