الجولة 18.. «الهداف المواطن»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تواصلت مشكلة غياب الهداف المواطن بشكل لافت في مباريات الجولة 18 من دوري أدنوك للمحترفين، بتسجيل اللاعبين الأجانب والمقيمين 17 هدفاً، وتكفل اللاعبون المواطنون بتسجيل 3 أهداف فقط من 20 هدفاً سجلوا خلال تلك الجولة أي أن نسبة تسجيل المواطنين وصلت إلى 15% فقط.

القمة المشتعلة

أشعلت نتائج الجولة 18، صراع المقدمة في الدوري، بعد تعادل العين مع العروبة 1-1، وخسارة شباب الأهلي من الوحدة 1 - 3، وخسارة الشارقة من الجزيرة 0 - 1، ليتقلص الفارق بين فرق المقدمة.

وجدد تعادل العين، آمال منافسيه في إبعاده عن القمة، والتي حافظ عليها «الزعيم» برصيد 43 نقطة، ولكن الفارق بينه وبين مطارده المباشر الوحدة، تقلص إلى 4 نقاط فقط، بعد فوز «العنابي» ووصوله إلى 39 نقطة، لتتحول مواجهتهما المقبلة، إلى صراع ناري ربما على أغلى 3 نقاط لكلا الفريقين هذا الموسم.

ولم يستفد الشارقة من هدية العروبة، واللعب على أرضه، بعد خسارته وتوقف رصيده عند 33 نقطة، لكنه حافظ الوصيف الثاني، فيما صعد الجزيرة رابعاً بـ 32 نقطة، وتراجع شباب الأهلي خامساً بـ 30 نقطة.

شبح الهبوط

أما في قاع ترتيب دوري أدنوك للمحترفين، فاقترب شبح الهبوط أكثر من فريقي الإمارات والعروبة، بعد خسارة الأول من مضيفه النصر 0 - 4، وتعادل الثاني مع العين، وفوز الظفرة على ضيفه خورفكان 4 - 1، ليصل الظفرة إلى 14 نقطة، وعلى الرغم من أنه لم يغادر المركز الثاني عشر، لكنه وسع الفارق بينه وبين العروبة في المركز 13 إلى 4 نقاط، وبينه وبين الإمارات في المركز 14 إلى 8 نقاط.

وشهدت المنطقة الدافئة في الدوري حالة من شبه الاستقرار، مع بقاء خورفكان في المركز 11 برصيد 18 نقطة، والنصر سابعاً بـ 25 نقطة، وتساوى بني ياس مع عجمان بـ 25 نقطة لكل منهما، واحتفظ الوصل بمركزه التاسع بـ 23 نقطة، واتحاد كلباء عاشراً بـ 10 نقاط.

وأكد يوسف عتيق مهاجم المنتخب السابق، والهداف التاريخي للنادي الأهلي (شباب الأهلي حالياً)، أن هناك صعوبات واجهت ظهور الهداف المواطن خلال السنوات الماضية، وأن تلك الصعوبات ازدادت في الوقت الحالي، مع فتح الباب أمام اللاعب المقيم، وقيام الأندية باستقطاب أعداد كبيرة منهم من خارج الدولة، مع حرص الأندية على أن يكون أغلب اللاعبين الأجانب والمقيمين من فئة المهاجمين.

وقال: «للأسف في الوقت الحالي، لم يعد لدينا مهاجمين مميزين كما كان في سنوات سابقة، وتقريباً ليس لدينا الآن سوى أحمد خليل، ولا يلعب في أي نادٍ حالياً، وعلي مبخوت، والذي يمر بفترة من تراجع المستوى، وباقي المهاجمين لا يقدمون ما يبشر بمستقبل جيد لهذا المركز المهم في الكرة الإماراتية».

طباعة Email