استطلاع «البيان »

67 %: زيادة أجانب آسيا لمصلحة أنديتنا

ت + ت - الحجم الطبيعي

عدّ 67% من إجمالي المشاركين في استطلاع «البيان»، قرار زيادة عدد اللاعبين الأجانب للأندية المشاركة في دوري أبطال آسيا بداية من موسم 2023 - 2024، مفيداً للأندية، مقابل 33%، أكدوا العكس، ويتضمن بند زيادة الأجانب رفع عدد اللاعبين إلى خمسة من أي جنسية، بالإضافة إلى لاعب آسيوي، ليصبح الإجمالي 6 لاعبين أجانب بالفريق، بدلاً من 3 لاعبين من أي جنسية، بالإضافة إلى لاعب آسيوي. وأكدت نسبة 63% من المشاركين في الاستطلاع عبر موقع «البيان»، تأييدهم الزيادة، مقابل رفض نسبة 37%، وفي حساب البيان على «تويتر» جاءت نسبة الداعمين للزيادة 71%، مقابل تأكيد 29% العكس.

فرصة

وقال علي مسري لاعب أندية العين والوصل والظفرة ودبي وبني ياس السابق، إن زيادة عدد اللاعبين الأجانب سوف تزيد من المستوى الفني لدوري أبطال آسيا، وتسهم في المزيد من التسويق لمباريات البطولة، وتصب في مصلحة أندية الإمارات ودوري أدنوك للمحترفين، وقال: زيادة الأجانب في البطولة الآسيوية، لن يكون تأثيرها في المسابقة القارية فقط، ولكن سيمتد إلى باقي المسابقات الوطنية، والمطلوب من الأندية الإماراتية، مواكبة هذا التطور والتغير، وخاصة أنه ليس لدينا مشكلة في ذلك بما لدينا من أعداد كبيرة الآن من اللاعبين الأجانب والمقيمين.

وأضاف: الجانب الذي يجب التركيز عليه من وجهة نظري، كيفية استغلال القرار الآسيوي، في كيفية تسويق اللاعب الإماراتي، ليلقى فرصة للاحتراف في أندية القارة من خلال بند اللاعب الآسيوي، حتى إذا كان الأمر على سبيل الإعارة، ولا تتعامل أنديتنا فقط من باب كيفية زيادة عدد اللاعبين الأجانب، واستقدام اللاعبين الآسيويين، واليوم مثلاً لدينا أحمد خليل أفضل لاعب في آسيا عام 2015، ولا يجد فرصة للعب في دورينا، بعد رحيله عن شباب الأهلي.

التسويق

واقترح مسري، أن يبدأ التسويق للاعب الإماراتي، من خلال اللاعبين المقيمين المتميزين، والذين في طريقهم للحصول على فرصة لتمثيل المنتخب الإماراتي، وأوضح: «من الممكن أن أمنح اللاعب المقيم المختار لتمثيل منتخبنا في السنوات المقبلة، فرصة لخوض تجارب احترافية على سبيل الإعارة في أندية آسيوية وخليجية ومسابقات عالية المستوى، ما يعود بالفائدة الفنية على المنتخب، وكذلك يسهم في التسويق للاعب الإماراتي على صعيد القارة، لتكون بداية حقيقية لرؤية تجارب احتراف للاعبينا في الدوريات القوية يسوقون للاعب الإماراتي، وأعتقد أن اللاعب الإماراتي، لن يرفض خوض تجارب احترافية في دوريات خليجية، في ظل تقارب وتشابه الظروف بين الإمارات ودول الجوار».

طباعة Email