أخطاء تحكيمية تفقد الإمارات والعروبة نقاطاً مهمة

ت + ت - الحجم الطبيعي

رغم قوة المنافسة في الجولة 18 لدوري أدنوك للمحترفين، سواء على القمة أو القاع، إلا أن الأداء التحكيمي لم يكن على مستوى سخونة المباريات، مما كان له تأثير سلبي على نتائج بعضها، خاصة للفرق التي تصارع من أجل النجاة من شبح الهبوط لدوري «الأولى»، كما حدث في مباراة النصر مع الإمارات، التي شهدت احتساب هدف غير صحيح نتيجة لمسة يد من ضياء سبع، وعدم احتساب ركلة جزاء للإمارات لعرقلة واضحة لمهاجم الفريق، إضافة لاحتساب هدف غير صحيح للعين، سجله لابا وهو هدف التعادل مما حرم العروبة من فوز مستحق.

وشهدت بعض المباريات تبايناً في الأداء الفني لحكام تقنية الفيديو، حيث ظهر عدم التجانس بين حكم الفيديو، ونظيره في الساحة في مباراة شباب الأهلي والوحدة، حيث لفت حكم الفيديو نظر الحكم لوجود ركلة جزاء للوحدة، وبعد مراجعة الحكم ًحمد سالم للحالة أشار إلى أن اللعبة لا ترتقي لقرار الركلة وقراره صحيح، فيما كان هناك تدخل إيجابي من تقنية الفيديو باحتساب ركلة جزاء صحيحة لبني ياس في مباراته مع عجمان.

وسط تلك الأجواء يجب على لجنة الحكام وضع الحكم المناسب في المباراة المناسبة لسخونة المنافسات، خاصة في صراعي المقدمة، والنجاة من شبح الهبوط، ووصول المسابقة إلى مراحلها الأخيرة، لأن خسارة بعض الفرق نقاطاً بسبب أخطاء تحكيمية سيكون مؤثراً في مسيرتها بالمسابقة وطموحها، في المقابل شهدت الجولة ظهور بعض الحكام بمستوى طيب مثل الدوليين محمد عبد الله، وسلطان عبد الرزاق، وأحمد سالم.

طباعة Email