حمد الحمادي ينضم لنادي موجان وأمنيته الانتقال لتروا

ميسي الإمارات.. في فرنسا

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

منذ أن وطأت قدماه الملاعب الخضراء يداعب الكرة لفت الأنظار إليه بمهاراته العالية وموهبته الفذة، فالتحق بأكاديمية الكرة في نادي شباب الأهلي ومكث بها عامين، قبل أن يلتحق والده بوظيفة في أبوظبي فانتقل معه والتحق بأكاديمية الجزيرة، وتوقع له الجميع مستقبلاً كروياً باهراً، إنه اللاعب الشاب حمد عارف الحمادي الشهير بـ «ميسي الإمارات»، الذي تدرج بصفوف فخر العاصمة وتم اختياره بمنتخب الناشئين مواليد 2004، والذي يعتبر من أفضل منتخبات المراحل السنية وقتها حيث صعد لكأس آسيا، ولكنه حرم من المشاركة فيها بسبب جائحة كورونا، ولكن طموحات أسرته تواكبت مع طموحه في تخطي أسوار المحلية والإقدام على طرق أبواب الكرة العالمية، سعياً لتأسيس فني كروي جيد، وخوص تجربة احتراف تصقل وتنمّي تلك الموهبة.

 أبواب العالمية

من جانبه، قال الوالد عارف الحمادي: حينما أخبرني جميع المدربين الذين تعاقبوا على مران ابني أن مستواه يفوق زملاءه مهارةً وموهبةً كان التفكير بضرورة طرق أبواب الأندية الخارجية العالمية، وبما أن حمد لايزال في سن صغيرة على الاحتراف، فكان الاتجاه بالاشتراك في إحدى الأكاديميات الشهيرة في فرنسا وهي أكاديمية «مشيل هيدلاجو» على نفقتي الشخصية، من أجل تنمية مواهبه وتأسيسه بشكل علمي احترافي عالٍ، وإكسابه خبرات إضافية تسهم في إبراز مواهبه، ومن ثم لفت أنظار الأندية الأوروبية له والتي تتابع مثل هذه الأكاديميات.

خلال فترة وجيزة لفت حمد الأنظار إليه بموهبته ومهاراته العالية، فقام نادي موجان أحد أندية الدرجة الثانية بالتعاقد الرسمي معه كلاعب محترف بصفوف فريق تحت 18 سنة مع أن عمر اللاعب 16 عاماً، ولكن النادي رأى الاستفادة من مهاراته وموهبته مع هذا الفريق، ويخوض حمد تجربة احترافية كاملة في النظام الفني والتدريبات وفي حياته الشخصية بشكل عام، وأنا سعيد بتلك التجربة التي أفادت حمد كثيراً.

خطوة مهمة

وأضاف عارف الحمادي: مثل هذه الخطوات تحتاجها كرة الإمارات خلال السنوات المقبلة، فنحن بحاجة إلى ابتعاث المواهب بمختلف الأندية، للالتحاق بالأندية الأوروبية لخوض تجارب احترافية حقيقية، تنمّي مواهبهم وتكسبهم مزيداً من الخبرات الفنية، التي تفيد الدولة كثيراً عند التحاق هؤلاء اللاعبين بالمنتخبات الوطنية، وهذا ما تقدم عليه معظم الدول في العالم الثالث.

ويكشف والد اللاعب حمد عارف الحمادي عن وجود رغبة قوية لدى نجله بالالتحاق بفريق تروا المشارك في الدرجة الثانية بالدوري الفرنسي، والتابع لمجموعة سيتي الإماراتية العريقة، من منطلق أنه نادي بلاده الذي يفخر ويعتز به، وهو أولى بعيال البلاد.

وعن سر تسمية اللاعب بميسي الأسطورة الكروية الشهيرة يقول عارف الحمادي، إن نجله معجب كثيراً باللاعب ميسي ويتخذه مثلاً أعلى وقدوة في عالم الكرة، وحينما شاهده مدربوه أطلقوا عليه لقب ميسي، وهذا شرف كبير خاصة أنّ ميسي لاعب كبير ومحترف ويتمتع بمواصفات اللاعب الكروي الكامل، وقال عارف الحمادي إنّ نجله متألق في منافسات دوري المراحل السنية في فرنسا، وإنه يجد كل اهتمام ورعاية من مدربه وإدارة ناديه.

طباعة Email