الأهلي يكتب التاريخ في أبوظبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

واصل الأهلي المصري كتابة التاريخ في كأس العالم للأندية بالفوز الذي حققه على مونتيري المكسيكي 1 ـ 0 أول من أمس على استاد آل نهيان.

ومنح الفوز الأهلي رقماً جديداً بالوصول إلى المربع الذهبي في مونديال الأندية للمرة الرابعة في تاريخه بعد أعوام 2006 و2012 و2020، وحقق البرونزية في اثنتين منها عامي 2006 و2020، ليصبح الأهلي أكثر ناد عربي يصل لهذا الرقم، وأكثر ناد عربي يحقق انتصارات في البطولة بـ5 انتصارات خلال 7 مشاركات، إضافة إلى انفراده بالرقم القياسي لأكثر الأندية خوضاً للمباريات في مونديال الأندية بـ16 مباراة.

وسطر عملاق أفريقيا ملحمة جديدة عندما تغلب على الصعوبات وتجاوز بطل الكونكاكاف في أول فوز له على مونتيري خلال 3 مواجهات جمعت بينهما في البطولة.

ورسمت جماهير الأهلي في أبوظبي والتي حضرت بكثافة وملأت مدرجات استاد آل نهيان أروع الصور في دعم ومساندة الفريق وكان لها دور كبير في عبور الفريق إلى نصف النهائي ليتجدد الموعد مع بالميراس البرازيلي للمرة الثانية بين الفريقين.

كلمة السر

وأكد سيد عبد الحفيظ مدير الكرة بالنادي الأهلي أن العزيمة والإصرار تعدان كلمة السر في تحقيق الفوز على مونتيري، مشيراً إلى أن الفريق لعب في ظل ظروف صعبة للغاية بسبب تواجد عدد كبير من اللاعبين الدوليين مع منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية بالكاميرون، إضافة إلى الإصابات، ولكن شخصية الأهلي دائماً تظهر حتى في أصعب الظروف.

وعن مواجهة بالميراس في نصف نهائي المونديال قال: «المباراة صعبة والفريق البرازيلي لديه الدوافع لرد اعتباره أمام الأهلي بعد الفوز عليه في نسخة العام الماضي وتتويجنا بالبرونزية، ولكننا نسعى لمواصلة مشوارنا وتحقيق الفوز من أجل الوصول للنهائي».

وينتظر الفريق انضمام لاعبيه الدوليين إلى البعثة في أبوظبي عقب نهاية مشاركتهم مع منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية، وكان الفريق استأنف تدريباته صباح أمس من دون راحة عقب الفوز على مونتيري، وحرص اللاعبون والجهازان الفني والإداري قبل بداية مران الأمس على الوقوف دقيقة حداد على روح الطفل المغربي ريان.

طباعة Email