«الأبيض» يواجه إيران بمعنويات عالية الليلة

ت + ت - الحجم الطبيعي

يتمسك منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم بأمل المونديال في مواجهته أمام إيران، في السادسة والنصف مساء اليوم «بتوقيت الإمارات»، باستاد ازادي في طهران، في انطلاقة الجولة الثامنة للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2202، بطموح حصد المزيد من النقاط، ودعم قبضته على المركز الثالث بالمجموعة الأولى، ويدخل لاعبونا المباراة بثقة ومعنويات عالية، وتعد الروح القتالية والإصرار على تحقيق نتيجة إيجابية أهم أسلحة المنتخب من أجل مواصلة الانتصارات، بعد فوزه على لبنان وسوريا توالياً وتأهل منتخب إيران بتصدره المجموعة برصيد 19 نقطة، فيما يحتل منتخبنا المركز الثالث برصيد 9 نقاط، وكلف الاتحاد الدولي لكرة القدم طاقماً عُمانياً لإدارة المباراة، يقوده أحمد الكاف، ويعاونه أبوبكر العامري، وراشد الغيثي، كما تم تعيين ديلان من سريلانكا حكماً رابعاً. وتشهد المجموعة، اليوم، مباراتي سوريا مع كوريا الجنوبية على ملعب شباب الأهلي، ولبنان مع العراق.

تركيز

وركز الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة الهولندي مارفيك، خلال التدريبات الأخيرة على تطوير الجوانب البدنية والفنية، وتدارك أي سلبيات، ويدرك أن منتخب إيران قوي، ويلعب على أرضه ووسط جمهوره، وحث الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس اتحاد الكرة اللاعبين، خلال حضوره المران الأخير للمنتخب قبل السفر إلى طهران على الظهور بشكل مميز، والعودة بنتيجة إيجابية، فيما يتواجد مع البعثة حميد الطاير عضو مجلس الإدارة رئيس لجنة المنتخبات والشؤون الفنية، وعبدالله بن طوق، وأحمد الطنيجي عضوا اللجنة.

أهمية

وأشار فان مارفيك إلى أهمية مباراة اليوم، مشيراً إلى أن «الأبيض» مطالب بالاستمرار في تحقيق النتائج الإيجابية، التي تعزز موقعه في الترتيب، سعياً للتأهل للمونديال، وقال: ثقتنا كبيرة بكل عناصر الفريق، وحرصنا على تهيئة الظروف المناسبة للفريق، بجانب استعادة المصابين، ويسعى المنتخب إلى الخروج بنتيجة إيجابية رغم قوة المنافس.

وطالب فان مارفيك اللاعبين بالتركيز، واستغلال الفرص، وسيعتمد خلال المباراة على تأمين الشق الدفاعي، والاعتماد على الهجمات المرتدة، مع حسن تنفيذ اللمسة الأخيرة، وسيكون هناك تعديل في عناصر خط الدفاع، بمشاركة محمد العطاس، الذي تألق في المباراة الماضية، إلى جانب المخضرم وليد عباس أو شاهين عبد الرحمن، وستشهد المباراة عودة الظهير الأيمن بندر الأحبابي، الذي غاب عن المباراة الماضية، بسبب الإنذارات ومحمود خميس ومن خلفهم علي خصيف.

ويهتم مارفيك بعناصر خط الوسط «رمانة الميزان»، ومن المنتظر مشاركة علي سالمين وعبد الله رمضان «ارتكاز»، مع تولي طحنون الزعابي مهمة صانع الألعاب، والاعتماد على كايو في الهجوم، ويدعمه خليل إبراهيم وعلي صالح.

طباعة Email