علي إبراهيم: فوز الشارقة على العين أشعل صراع القمة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أشار علي إبراهيم مدرب المنتخب الأولمبي الأسبق إلى أن فوز الشارقة على العين في الجولة الثالثة عشرة لدوري أدنوك للمحترفين أشعل صراع القمة، وقلل الفارق بين الزعيم المتصدر والرباعي المنافسين له الوحدة والجزيرة والشارقة وشباب الأهلي، مما يزيد من قوة المنافسة بين هذه الفرق خلال الدور الثاني من المسابقة، وقال: في اعتقادي أن المنافسة على القمة في الدور الثاني ستتقلص إلى ثلاثة فرق، وهي العين والشارقة والجزيرة، لأن أداءهم في تطور ويملكون كل إمكانات المنافسة للنهاية.

نجومية الشتاء

وقال علي إبراهيم إن العين يستحق نجومية الشتاء على الرغم من تعدد حالات الإصابة بصفوفه، ولكونه تجاوز ذلك ويؤدي بشكل جيد، كما أن الشارقة مستواه تطور كثيراً مع تولي المدرب الروماني كوزمين مسؤولية الفريق، وفوزه على العين يشير إلى أن الفريق قادم بقوة لاستعادة مستواه ومنافسته بقوة على الصدارة، بينما الوحدة يسير بخطى ثابتة مع مدربه جريجوري الذي يعتمد على علاقته الطيبة باللاعبين، ومنح الفرصة لعدد من جيل المستقبل، أما الجزيرة وشباب الأهلي فهما في حاجة لدعم صفوفهما بمهاجمين على مستوى خلال فترة القيد الشتوي الحالية لتعزيز مكانتهما في طريق المنافسة على الصدارة.

لغز محيّر

ويعتبر المدرب علي إبراهيم أن أداء النصر والوصل لغز محير، لأن الفريقين يملكان كل مقومات النجاح، ولكن نتائجهما في المسابقة ليست على مستوى الطموح، وقال نأمل من الإدارة الجديدة في الناديين الوقوف على مواطن الخلل وعلاجه حتى يعود الفريقان للمنافسة القوية وإثراء المسابقة، وأشار علي إبراهيم إلى تراجع مستوى خورفكان وعجمان وكلباء بشكل يقلق خلال الفترة الأخيرة، وقال عليهم استغلال فترة القيد الشتوي في دعم صفوفهم لاستعادة مستواهم.

تطور بني ياس

وأشاد علي إبراهيم بتطور مستوى فريق بني ياس وعودة الروح للفريق خلال الجولات الماضية وتجاوز رحيل لاعبه السابق بيدرو، وحقق فوزاً غالياً على كلباء في ملعبه، ولكن الفريق في حاجة لرأس حربة يعزز من جهود الفريق في الدور الثاني، كما أشاد بجهود فريقي الجزيرة وشباب الأهلي في منح الفرصة لعدد من اللاعبين الشباب الذين يعتبرون الأمل والمستقبل، وهذا توجه جيد ومن الأمور التي تسعد، لأن تجديد الدماء والصفوف يعزز من فرص النجاح وزيادة التنافس بين اللاعبين، بما يثري تطور المستوى الفني للمسابقة، لأن مستوى الدور الأول الفني بشكل عام دون الطموح.

صراع البقاء

وفيما يتعلق بصراع البقاء يقول علي إبراهيم: يبدو الصراع غير ملتهب، لأن عدد المتنافسين على النجاة من شبح الهبوط قليل ويتوقع أن يتضاءل أكثر خلال الدور الثاني، بعد الطفرة الفنية والمعنوية التي حدثت لفريق الإمارات مع المدرب أيمن الرمادي، الذي نجح في إعادة توظيف اللاعبين وحسن استغلال قدراتهم الفنية، والاستغلال الجيد لميزة التغيير خلال المباراة، لذلك نجح في حصد 4 نقاط غالية بالتعادل أمام الشارقة القوي، والفوز على عجمان بعقر داره، ولكن الفريق لا يزال في حاجة لعمل كبير ، والعروبة يفتقد الهداف ولابد من استغلال فترة القيد الحالية في دعم صفوفه، والظفرة انزلق لدائرة صراع البقاء وعليه إعادة حساباته وترتيب أوراقه.

طباعة Email