00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مهدي علي: وضع شباب الأهلي سيكون أفضل في الدور الثاني

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مهدي علي مدرب شباب الأهلي أن وضع فريقه سيكون أفضل في مرحلة الإياب لدوري أدنوك للمحترفين وأن الهدف الحالي عدم ترك الفارق يتسع أكثر بينه وبين العين المتصدر.

وتعادل شباب الأهلي المرة الثالثة على التوالي مع جاره النصر مساء أول من أمس لحساب الجولة 10 للدوري على استاد آل مكتوم، وتعد هذه النتيجة بطعم الخسارة للفريقين اللذين يسعيان لتشديد الملاحقة على العين والوحدة صاحبي المركزين الأول والثاني في جدول الترتيب.

وفي نهاية الجولة 10 لم ينجح شباب الأهلي والنصر في فض الشراكة بينهما في المركز الثالث بـ17 نقطة، في المقابل عمق الزعيم الفارق معهما إلى 7 نقاط.

وأعرب مهدي علي عن رضائه عن الأداء الذي قدمه لاعبوه رغم اكتفائهم بنتيجة التعادل، منوهاً إلى أن شباب الأهلي لم ينجح في ترجمة الفرص التي أتيحت له في الشوط الأول بسبب افتقاده المهاجم الصريح وهو ما فرض عليه اللعب بطريقة معينة لتجاوز هذا النقص، وأضاف: هدفنا الحالي عدم ترك الفارق يتسع أكثر بيننا وبين المتصدر، وسنحاول تعزيز صفوفنا بمهاجم جيد في فترة الانتقالات الشتوية، ونعد جماهيرنا بأن يكون وضعنا أفضل في الدور الثاني.

وأكد مهدي علي أن التعادل الثالث على التوالي لفريقه لن يفقده طموح المنافسة على اللقب وأنه يمكن إعادة ترتيب الأوراق في مرحلة الإياب.

وبشأن عودة عمر عبدالرحمن إلى خوض المباريات الرسمية مع الفريق، أوضح مهدي علي أن «عموري» سيكون ورقة رابحة لشباب الأهلي في المرحلة المقبلة ولكنه يحتاج إلى المشاركة في عدد أكبر من المباريات لاستعادة الفورمة وجهوزيته السابقة.

عرض ممتع

من جهته أكد الأرجنتيني رامون دياز مدرب النصر أن الفريقين قدما عروضاً ممتعة رغم دخول العميد بشكل متأخر المباراة، إذ لم يظهر بمستوى قوي في الشوط الأول، وموضحاً أن النصر تفوق من الناحية الهجومية في الدقائق الأخيرة وكان قادراً على حسم النقاط الثلاث لو نجح ريان مينديز في ترجمة الفرصة التي أتيحت له في الوقت القاتل.

وصرح دياز أن حظوظ فريقه في المنافسة على اللقب قائمة رغم خسارة نقطتين ثمينتين على أرضه، وقال: أمامنا مواجهة أمام المتصدر وكل الحسابات ما زالت مفتوحة، وسنستثمر فترة التوقف لتجهيز الفريق بالشكل المطلوب وخاصة أن أمامنا جملة من المباريات المصيرية في شهر ديسمبر.

وكشف المدرب الأرجنتيني أن اعتماده على الثنائي المكون من البرازيلي غلوبير ليما وعبدالله ناصر في قلب الدفاع له ما يبرره ولم يكن اضطرارياً، إذ يفضل الاعتماد على لاعب يجيد اللعب بالقدم اليسرى (ناصر) ولاعب يجيد اللعب بالقدم اليمنى (ليما)، وهو ما يسهل عملية بناء اللعب وإبعاد الكرة من مناطق الدفاع.

كلمات دالة:
  • شباب الأهلي،
  • دوري ادنوك للمحترفين ،
  • مهدي علي
طباعة Email