00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الأولمبياد الخاص الإماراتي يطلق برنامج مقدمي الرعاية الصحية الموحدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلق الأولمبياد الخاص الإماراتي، أمس، برنامج «مقدمي الرعاية الصحية الموحدة» الأول من نوعه بالتعاون مع دائرتي الصحة وتنمية المجتمع في أبوظبي، ومركز أبوظبي للصحة العامة، ومركز محمد بن راشد للتعليم الخاص، وبدعم من سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في أبوظبي، بهدف توفير التدريب المتخصص للكادر الطبي والعاملين في القطاع الصحي، ممن يقدمون الرعاية لأصحاب الهمم.

وسيساهم البرنامج في تقديم مزيج من التدريب الميداني والافتراضي على حد سواء، الأمر الذي سيساعد في تعزيز الاستثمار الأمثل للوقت، وضمان فعالية التدريب والنتائج المرجوة منه لتعزيز جودة وإيجابية تجارب الرعاية الصحية لأصحاب الهمم.

ويقدم البرنامج تصنيفاً للمؤسسات والمنشآت الطبية في أبوظبي، يسمى تصنيف «مقدم الرعاية الصحية الموحدة» للمؤسسات في حال إكمال نسبة محددة من موظفيها للتدريب بنجاح، بناءً على توزيع محدد لتخصصاتهم المختلفة، سواء الطبية أو الإدارية، بينما يحصل الأشخاص المشاركون على تصنيف «مقدم الرعاية الصحية الموحدة» عند إتمامهم البرنامج التدريبي.

ويمثل البرنامج فرصة مهمة للاستفادة من الخبرات التي تساهم في تحسين الصحة العامة لأصحاب الهمم، حيث تشير إحصائيات الأولمبياد الخاص الدولي إلى أنهم أكثر عرضة للإصابة بالسكري.

كما أنهم أكثر عرضة لالتهاب المفاصل، وقد تزداد خطورة تعرضهم لأمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة عن باقي أفراد المجتمع، علاوة على ارتفاع نسبة دخولهم لغرف الطوارئ في المستشفيات، وزيادة احتمالية فقدان الحياة مبكراً، وذلك بمعدلات مختلفة تتراوح وفقاً للحالة الجسدية والصحية، والتي ممكن تلافيها عبر البرامج الوقائية المختلفة.

وقال طلال الهاشمي، المدير الوطني للأولمبياد الخاص الإماراتي - بهذه المناسبة -: «الارتقاء بجودة الرعاية الصحية المقدمة للاعبي ومنتسبي الأولمبياد الخاص الإماراتي، ومجتمع أصحاب الهمم بوجه عام، من أهم نواحي عمل الأولمبياد الخاص الإماراتي.

هدفنا الأساسي من هذا البرنامج هو ضمان أفضل تجربة صحية لأصحاب الهمم وذويهم على كافة الصعد، بما يساهم في تحقيق الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم في إمارة أبوظبي 2020-2024، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي».

وأضاف: «لقد تم إطلاق برنامج تدريبي مصغر في أبوظبي خلال شهر أبريل 2021 بمشاركة 18 كادراً طبياً من مختلف التخصصات، لاختبار انطباع العاملين في القطاع الصحي في أبوظبي، وكانت له أصداء إيجابية للغاية، لذا نحن على يقين بأن البرنامج سيكسب العاملين في القطاع الصحي خبرات جديدة تهيئهم وتنمي دعمهم الواعي لأصحاب الهمم من ذوي التحديات المختلفة».

وتوجه بالشكر إلى الشركاء: مركز أبوظبي للصحة العامة، ودائرة تنمية المجتمع بأبوظبي، ومركز محمد بن راشد للتعليم الخاص، الذين قاموا بتوفير كل ما يلزم لإطلاق هذا البرنامج، وضمان تنفيذه على أكمل وجه في أرض الواقع.

مساهمة مجتمعية

من جانبها، ثمّنت الدكتورة بشرى الملا، المدير التنفيذي لقطاع التنمية المجتمعية في دائرة تنمية المجتمع، دور الأولمبياد الخاص الإماراتي في المساهمة الفعّالة بتنفيذ برنامج «مقدمي الرعاية الصحية الموحدة»، والذي يأتي في إطار المبادرات المُسرعة لمحور الصحة ضمن المحاور الـ 6 في استراتيجية أبوظبي لأصحاب الهمم التي تم إطلاقها العام الماضي من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

مشيرة إلى أن البرنامج يعد من المبادرات الجديدة لتعزيز ثقافة تقديم الخدمات الصحية لأصحاب الهمم، وذلك عبر خضوع المعنيين من الكوادر الطبية المختلفة من القطاع الصحي، سواء المستشفيات أو المراكز الطبية، لتدريبات مكثفة للتواصل الصحيح والسليم مع أصحاب الهمم من مختلف الإعاقات، سواء الجسدية أو الذهنية، وغيرها.

وأضافت هذه المبادرات النوعية ستعمل على تحقيق الطموحات والرغبات، خاصة أنها تعكس تنفيذ رؤية الاستراتيجية في تهيئة بيئة دامجة وممكنة لأصحاب الهمم، سواء عبر إتاحة تمتعهم الكامل بالحقوق والخدمات والفرص، أو تقديم خدمات ذات جودة عالية.

لافتة إلى أنه ومع مرور عام على تنفيذ الاستراتيجية تم تحقيق 13 مبادرة مهمة وبارزة تترجم مدى حرص كافة الجهات المتعاونة والمشاركة فيها على المثابرة والعمل الدؤوب والتعاون في سبيل تحقيقها على أرض الواقع سعياً من الجميع إلى الوصول إلى تمكين أصحاب الهمم ودمجهم في المجتمع.

دعم كامل

من جهته عبر مطر سعيد النعيمي، المدير العام لمركز أبوظبي للصحة العامة، عن دعمه الكامل لهذا البرنامج، وقال: «يسرنا أن نكون أحد الشركاء الاستراتيجيين ممن ساهموا ولا زالوا يساهمون بجهودهم من أجل ضمان بيئة صحية وآمنة لأبنائنا من أصحاب الهمم، فهم عنصر أساسي في المجتمع بشكل عام وفي مجتمع دولة الإمارات بشكل خاص.

حيث أولت القيادة العليا في الدولة جل اهتمامها بهذه الفئة، وسيقوم المركز خلال البرنامج بتوفير كل الدعم التوعوي المطلوب من أجل تحقيق أهدافه، قريباً سيبدأ المركز بورشه التوعوية الموجهة لمزودي الخدمة وكافة أطياف المجتمع، ونحن على يقين أن الإقبال سيكون مبشراً، رؤيتنا هي نحو مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة وأصحاب الهمم جزء مهم من رؤيتنا».

جدير بالذكر، أن التنسيق الوثيق مع مركز محمد بن راشد للتعليم الخاص، والذي عمل كنقطة الوصل بين البرنامج ودائرة الصحة، أدى إلى اعتماد التدريب من هيئة الصحة في أبوظبي، حيث ستحتسب عدد ساعاته ضمن عدد ساعات التدريب المطلوب من الكوادر الطبية إتمامها سنوياً ضمن برامج التعليم الطبي المستمر، الأمر الذي من شأنه تعزيز قاعدة الرعاية الصحية لأصحاب الهمم، تزامناً مع توفير الوقت وتحقيق الاستفادة للجميع.

هذا وتهدف البرامج الموحدة التي يطلقها الأولمبياد الخاص الإماراتي إلى تعزيز الدمج في المجتمع، وتغيير الصور النمطية التي قد يتعرض لها أصحاب الهمم، حيث سيساهم برنامج الرعاية الصحية الموحدة في ضمان حصول أصحاب الهمم على خدمات رعاية صحية ذات جودة عالية من قبل كل عاملي منظومة تقديم الرعاية الصحية في المستشفيات والمراكز الطبية للقطاعين الحكومي والخاص على حد سواء.

طباعة Email