00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«الأبيض» يتعثر مجدداً

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعثر منتخبنا الوطني لكرة القدم مجدداً، خلال مشواره بالمجموعة الأولى، بالدور الثالث للتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2022، وتعرض للخسارة الثانية، أمس، وجاءت أمام نظيره الكوري الجنوبي، بهدف سجله هوانغ هي تشان من ركلة جزاء في الدقيقة 35 ليتوقف رصيد «الأبيض» عند 3 نقاط، فيما ارتفع رصيد كوريا الجنوبية إلى 11 نقطة.

وفقد «الأبيض» فرصة المنافسة على المركزين الأول والثاني بالمجموعة، ولكن حسابياً، يظل التنافس قائماً للتأهل من بوابة المركز الثالث، حيث حافظ المنتخب الإيراني على صدارة المجموعة برصيد 13 نقطة بتفوقه على لبنان بهدفين مقابل هدف، فيما تجمد رصيد لبنان عند 5 نقاط، والإمارات عند 3 نقاط.
من ناحية أخرى، غادر منتخبنا العاصمة الكورية متوجهاً إلي بيروت لملاقاة لبنان الثلاثاء المقبل في الجولة السادسة من تصفيات المونديال.

وشهدت مباراة منتخبنا وكوريا الجنوبية سيطرة كورية على الشوط الأول، مع ضغط على «الأبيض» من الدقيقة الأولى، ولم يمنحه فرصة التقدم لنصف ملعبه إلا مرة واحدة عن طريق محمد برغش، مستخدماً الأسلوب الضاغط سعياً لإنهاء نتيجة المباراة مبكراً، وفي المقابل ظهر تماسك «الأبيض» رغم غياب عدد من اللاعبين الأساسيين للإصابة، وقلة خبرة عدد من لاعبيه، الذين شاركوا من البداية مثل محمد برغش ومحمد العطاس، وتصدى علي خصيف بخبرته للعديد من الكرات الخطرة، محافظاً على نظافة شباكه خلال النصف ساعة الأولى من المباراة.

بعد مرور35 دقيقة منح «الأبيض» فرصة العمر للفريق الكوري، بعد أن عرقل علي سالمين لاعباً من الفريق الكوري ليحتسب الحكم ركلة جزاء صحيحة تصدى لها هوانغ هي تشان، محرزاً الهدف الأول لفريقه، الذي تسبب في إرباك دفاع منتخبنا فوقع في العديد من الأخطاء الفردية وأسهم تسرع مهاجمي المنتخب الكوري إلى ضياع فرصتين مؤكدتين بفضل القائم.

تحسن أداء منتخبنا نسبياً خلال الدقائق الأولى من الشوط الثاني، سعياً لإدراك التعادل وأنقذ حارس كوريا الجنوبية مرماه من هدف مؤكد إثر قذيفة من طحنون الزعابي، ولكن سرعان ما استعاد المنتخب الكوري سيطرته، وهدد مرمى علي خصيف الذي يعتبر أفضل لاعب في المنتخب، وزاد عن مرماه ببسالة، وساعدته العارضة والقائم اللذان لعبا مع «الأبيض» بإنقاذهما 3 أهداف محققة عبر شوطي اللقاء.


وقبل انتهاء المباراة بـ 9 دقائق أشرك المدرب فان مارفيك تيغالي بديلاً عن إسماعيل مطر، ولكن الوقت لم يسعفه لتعديل النتيجة، ولم يستغل مارفيك باقي العدد المسموح به في التغييرات.

حزن
من جهته، عبر إسماعيل مطر كابتن منتخبنا عن حزنه من خسارة المباراة ووصفها بالصعبة وقال: كان من المفترض أن يكون تعاملنا معها أفضل، واستغل المنتخب الكوري خطأ وسجل هدفه الوحيد، وعموماً علينا طي تلك الصفحة مع حسن الاستعداد للمباراة المقبلة أمام لبنان يوم الثلاثاء المقبل وعلينا تصحيح أخطائنا، لنكون في أفضل جاهزية نستطيع بها تحقيق نتيجة إيجابية تجدد أمل التأهل للمونديال.

تعادل
وفي سيدني تعادل المنتخب السعودي أمام أستراليا سلبياً، محتفظاً بصدارة المجموعة الثانية برصيد 13 نقطة، معززاً حظوظه في بلوغ النهائيات، فيما نجح منتخب اليابان في الفوز خارج ملعبه على فيتنام 1-صفر بالمجموعة نفسها، ورفع رصيده إلى 9 نقاط ثالثاً.

طباعة Email