00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«الأبيض» يتمسك بالأمل أمام «شمشون» اليوم

جانب من تدريبات «الأبيض» | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

يسعى منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم إلى التمسك بأمل التأهل إلى مونديال 2022 بقطر، وذلك عن طريق تحقيق نتيجة إيجابية خلال مواجهته مع كوريا الجنوبية باستاد غويانغ عند الساعة الثامنة مساءً بتوقيت كوريا (الثالثة عصراً بتوقيت الإمارات)، في انطلاقة الجولة الخامسة للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، ويسعى الأبيض لزيادة رصيده من النقاط.

حيث يدرك اللاعبون أن ثلاث نقاط لا تكفي لتحقيق الطموحات بالتأهل عن المجموعة الأولى لمونديال قطر.

ويدخل لاعبو الأبيض المباراة بمعنويات عالية وحماس كبير، وهو شعارهم خلال المباراة، على الرغم من النقص الواضح بصفوف الفريق نتيجة تعدد الإصابات، ومن أجل استعادة البريق والمنافسة القوية على صدارة المجموعة الأولى سعياً لنيل إحدى بطاقات التأهل.

وركز الجهاز الفني خلال التدريبات الأخيرة على تطوير الجوانب البدنية والفنية، نظراً لأن المباراة تعتبر مفترق طرق في مسيرة الأبيض بالتصفيات، وسيغادر الأبيض مباشرة من سيؤول إلى لبنان، عقب مباراة كوريا، لمواجهة منتخب لبنان يوم 16 نوفمبر في الجولة السادسة للتصفيات.

محطة مهمة

ويعتبر لقاءا الأبيض مع كوريا الجنوبية ولبنان من أهم محطات مشاركة المنتخب في التصفيات، حيث يتحدد مستقبل الفريق بالتصفيات على نتيجة اللقاءين، حيث يحتل المنتخب الآن المركز الرابع برصيد 3 نقاط من التعادل السلبي أمام لبنان والتعادل بهدف أمام سوريا والتعادل بهدفين مع العراق، في المقابل يحتل المنتخب الكوري المركز الثاني في المجموعة الأولى برصيد 8 نقاط ولبنان في المركز الثالث برصيد 5 نقاط،.

ويتصدر المجموعة المنتخب الإيراني برصيد 10 نقاط، وحصد الأبيض أي نقاط في مباراة اليوم ومن بعدها لبنان سيجدد أمله في المنافسة بقوة على نيل إحدى بطاقات التأهل لمونديال قطر، لذلك فإن الحذر سيكون شعار المدربين.

فرض أسلوب

ويعمل الجهاز الفني خلال مباراة اليوم على فرض أسلوبه داخل الملعب وعدم الانسياق لطريقة اللعب الكورية، والتي تعتمد على سرعة اللعب لإرهاق لاعبينا، خصوصاً في الشوط الأول.

ولذلك لا بد من الاحتفاظ بالكرة ونقلها بشكل جيد، وتأمين الشق الدفاعي، والتركيز التام خلال الهجمات المرتدة السريعة التي ستسنح لمنتخبنا، لأن إحراز أية أهداف في المرمى الكوري سيكون من شأنها زيادة الضغط على اللاعبين والجمهور في المدرجات، والجميع يدرك أن شمشون الكوري قوة لا يستهان بها.

كما تشير مواجهات المنتخبين عبر السنوات الماضية، والتي بلغت 21 مرة، حقق خلالها الأبيض الفوز 3 مرات، فيما فاز المنتخب الكوري 14 مرة، وتعادل الفريقان في 4 مواجهات.

انضباط تكتيكي

ولا شك أن المباراة قوية ومصيرية في مشوار الفريقين بالتصفيات، ومفترق طرق وتحقيق الفوز يمنح فريقنا الثقة ويساهم في رفع معنويات اللاعبين قبل مواجهة لبنان، ويركز الجهاز الفني على أهمية الروح العالية والحماس والانضباط التكتيكي والالتزام الخططي.

ويعي لاعبونا أهمية التماسك وتحمل ضغط فترة بداية المباراة، والتي سيحاول خلالها الفريق الكوري استغلالها لتكثيف هجومه لتعزيز طموحه في تحقيق الفوز، مما يتطلب تماسك لاعبينا خصوصاً خط الدفاع أمام تلك المحاولات، والدعم الكبير لهم من لاعبي خطي الوسط والهجوم. لأن تماسك الفريق خلال الشوط الأول سيساهم في رفع معنويات لاعبينا، وتصدير الضغط والتوتر إلى الفريق المنافس مما يقلل من تركيز لاعبيه.

خطة مارفيك

ويضع المدرب الهولندي فان مارفيك خطة مناسبة للتعامل مع المباراة، وسيكون هناك تعديل في عناصر خط الدفاع بمشاركة محمد العطاس إلي جانب وليد عباس وبندر الأحبابي وعبد العزيز هيكل، ويهتم مارفيك بعناصر خط الوسط من منطلق أنهم رمانة الميزان لأداء الفريق، فيشرك علي سالمين وعبد الله رمضان في مركزي الارتكاز، وسيمنح مهمة صانع الألعاب إلي إسماعيل مطر أو طحنون الزعابي مع الاعتماد على الثلاثي خليل إبراهيم وكايو وعلي مبخوت في الهجوم.

حكام المباراة

يدير المباراة طاقم حكام دولي صيني يتكون من: ما نينغ (حكم ساحة) شي كيانغ (مساعد أول) يي تساو (مساعد ثان) جينهو شين (حكماً رابعاً) أدهم المخادمة من الأردن (حكم فيديو) ومواطنه أحمد فيصل (مساعد حكم فيديو).

طباعة Email