00
إكسبو 2020 دبي اليوم

علي إبراهيم: تذبذب المستوى أبرز سلبيات الدوري

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد علي إبراهيم مدرب الأبيض الأولمبي السابق أن تذبذب المستوى من جولة لأخرى، يعد من أبرز سلبيات دوري «أدنوك للمحترفين» والأمر مستمر حتى الجولة الثامنة، مما يترجم إلى ضعف في الأداء، حيث يفوز فريق بالثلاثة خارج ملعبه، وفي الجولة التالية يخسر بنفس النتيجة على أرضه، والأمثلة كثيرة، وقال: السبب الأبرز وراء تلك الظاهرة هبوط مستوى اللاعبين الأجانب، وتعدد أخطاء اللاعبين الفردية، إضافة إلى النقص الواضح في التهيئة الذهنية والإدارية للاعبين بشكل عام، وننصح بضرورة الاستعانة بمتخصصين في هذا المجال من أجل تدارك تلك السلبية التي تؤثر على جودة المنتج الكروي في ملاعبنا.

قناعة

وأضاف: العين يكاد يكون الفريق الوحيد المقنع بالدوري بثبات مستوى لاعبيه ونتائجه الجيدة، التي جعلته يتربع على الصدارة، وإن كان يفتقد البدائل التي تصنع الفارق خاصة في خط الوسط، ويليه فريق شباب الأهلي الذي يسير بشكل جيد، حيث يملك الفريق أدوات النجاح من مدرب كفء ولاعبين جيدين، ولكن ينقصه الجاهزية البدنية لعدد من لاعبيه، ونجد عدداً من العناصر المؤثرة تجلس على دكة الاحتياط، ويتم الدفع بهم في أوقات معينة من الشوط الثاني ليكون مردودهم إيجابياً يخدم الفريق، كما أن الجزيرة متماسك لدرجة كبيرة رغم تعدد الإصابات وهبوط مستوى عدد من لاعبيه وهو منافس قوي على الصدارة.

استسلام

وأبدى علي إبراهيم استغرابه من نتائج النصر وقال: لم أتوقع أن ينهار الفريق بهذا الشكل أمام كلباء بعد الهدف الأول، حيث برزت العديد من الأخطاء الفنية والذهنية وقلة تركيز اللاعبين رغم أن الفريق يمتلك عدداً من اللاعبين الجيدين، والأمر نفسه ينطبق على بني ياس، فمن غير المعقول أن يكون التأثير السلبي الكبير الواضح على الفريق من جراء ابتعاد لاعب، وفي رأيي أن الموضوع أعمق من ابتعاد لاعب، كما أن الوصل يقدم مستوى متواضعاً لا يليق بالفريق ولعل تراجع مستوى الأجانب سبب من الأسباب، وتجب الإشارة إلى أن أداء الوحدة يعتبر لغزاً، والفريق بحاجة إلي استبدال بعض لاعبيه الأجانب.

تراجع

وعن التراجع الواضح في أداء الشارقة والإمارات وعجمان قال: الشارقة يفتقد الحلول الهجومية نتيجة الأداء المتواضع للاعبين الأجانب، إضافة إلى تعدد الأخطاء الفردية للاعبي الدفاع، وأستغرب استغناء الشارقة عن أحد أبرز لاعبيه لفريق كلباء مع أن هذا اللاعب أفضل من لاعبين أجانب بالفريق، أما الإمارات فإنه يشارك بروح الدرجة الأولى وبطريقة لعب تفوق قدرات وإمكانات اللاعبين، لذلك أهدر 24 نقطة في 8 جولات، ولابد أن يعيد الفريق حساباته في القيد الشتوي المقبل، بالنسبة لفريق عجمان فقد تضرر كثيراً من فترة توقف الدوري، وواصل نزيف النقاط لعدم وجود البديل الجيد.

مدرب كلباء

وأشار علي إبراهيم إلى أن فريق كلباء استفاد من فترة التوقف وأعاد ترتيب أوراقه، واستعاد عدد من اللاعبين مستواهم لذلك تحسنت نتائج الفريق، وفي اعتقادي أن مدرب الفريق يعتبر نجم الجولة الثامنة بحسن قيادته الفنية وتحقيق فوز كبير على منافس قوي.

وعن فريقي خورفكان والعروبة قال: خورفكان هو «الحصان الأسود» للدوري ولا يفصله عن صاحب المركز الثالث سوى 3 نقاط فقط، وهو من الفرق التي استفادت من فترة التوقف واستعاد مستواه، أما فريق العروبة فهو من الفرق التي تلعب كرة جيدة، ولكنه يدفع ثمن قلة خبرته.

طباعة Email