00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جناحان للشيخ زايد و«أم الإمارات» في معرض «رياضة الإمارات في 50 عاماً»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

كشفت الهيئة العامة للرياضة عن تخصيص جناح للوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وجناح لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» في معرض «رياضة الإمارات في 50 عاماً»، الذي سيقام بالتعاون مع شركة «بي بي للخدمات الرياضية» في مركز دبي التجاري العالمي، خلال الفترة من 2 إلى 4 ديسمبر المقبل مع احتفالية دولة الإمارات بيوبيلها الذهبي.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي، الذي أقيم في فندق غراند حياة دبي، بحضور الدكتور عبدالله محمد الريسي مدير عام الأرشيف الوطني، خالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة للرياضة، فاطمة سيف العامري منسق برنامج النخبة في أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، عبيد محمد القطامي، المتحدث الرسمي لمجموعة بريد الإمارات، وعبدالله مراد، منسق عام المعرض، وآصف علي فضل الرئيس التنفيذي لشركة «نوبل للاستثمار» الراعي البلاتيني للمعرض، إضافة إلى عدد من القيادات الرياضية في الدولة.

شكر مقدر

وأكد خالد المدفع خلال كلمته عن فخرهم واعتزازهم بالإضافة المهمة والجوهرية عبر إقامة جناح يحمل اسماً غالياً على قلوبنا جميعاً الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس وباني نهضة دولة الإمارات، الذي أدرك أهمية بناء الإنسان في كل الجوانب، بما فيها الرياضة وكان لإسهاماته ودعمه اللامحدود للرياضة والرياضيين الأثر الكبير في تطوير الرياضة وتحقيق الإنجازات سواء بناء المنشآت على سبيل المثال وليس الحصر «مدينة زايد الرياضية»، واستضافة الأحداث العالمية والصعود التاريخي لمنتخب الإمارات لمونديال إيطاليا 90، وغيرها من الإنجازات التي لا يكفي جناح أو معرض بأكمله لاحتوائها، وكذلك فخره واعتزازه بإقامة جناح سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، التي أسهمت ودعمت وما زالت تدعم الرياضة النسائية في الدولة، إذ حققت المرأة في ظل هذا الدعم العديد من الإنجازات المحلية والدولية، وتبوأت مكانة مرموقة في المجتمع المحلي والدولي ليكون تجسيداً حقيقياً لدور القيادة الفاعل في ماضي وحاضر ومستقبل الرياضة، ولتكون رسالة إلى العالم ونحن نعيش أجواء واحدة من أكبر التجمعات العالمية إلا وهو معرض «إكسبو 2020»، بأن القيادة الرشيدة داعمة وممكنة للرياضة وتعدها من الأساسيات، التي تميز شعب الإمارات وتضع عنوان له يتلخص بكونه شعباً سعيداً وإيجابياً وحيوياً.

وعبر خالد المدفع عن فخر واعتزاز الهيئة العامة للرياضة وشركة «بي بي للخدمات الرياضية» بالإقبال الكبير على المعرض، حيث تلقوا العديد من طلبات المشاركة في المعرض من جهات محلية وخارجية، وهذا دليل على السمعة العالمية الكبيرة التي تتمتع بها الدولة في ظل القيادة الرشيدة.

التوثيق الرياضي

وبدوره أكد الدكتور عبدالله الريسي أهمية هذا الحدث الرياضي الكبير، وحرص الأرشيف الوطني على دعمه وتوفير كل فرص النجاح له بتوجيهات من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس الأرشيف الوطني قائلاً: إن توثيق إنجازاتنا الرياضية على مدى 50 عاماً يستحق إقامة مناسبة كبيرة بهذا الحجم، ومشيراً إلى أن الأرشيف الوطني حريص كل الحرص على توثيق كل الإنجازات، إذ يعد التوثيق شاهداً على إنجازاتنا والمحافظة عليه هو مطلب أساسي.

وقال: إن المشاركة في المعرض عبر جناح الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، هي مهمة لإبراز جهود مؤسس دولتنا الحبيبة في المجال الرياضي، الذي كان الداعم الأول للرياضة والرياضيين، مضيفاً: إن المرحلة المقبلة ستشمل توثيق عدد من الأندية الرياضية في الدولة، مطالباً كل الأندية والجهات الرياضية إلى الانخراط في مجال التوثيق الرياضي للحفاظ على الإرث والتاريخ الرياضي لدولتنا الحبيبة.

وأشاد الدكتور عبدالله الريسي بدور الإعلامي محمد الجوكر أمين عام لجنة الإعلام الرياضي في مجال التوثيق، إذ قام بإصدار كتب توثيقية عدة تتضمن إنجازاتنا الرياضية، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن المجال مفتوح أمام الجميع للمساهمة في العمل التوثيقي، متمنياً النجاح للمعرض، ومثنياً على جهود الهيئة واللجنة المنظمة للمعرض.

المرأة الإماراتية

ومن جانبها، تقدمت فاطمة العامري، بخالص الشكر والتقدير إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، التي أسهمت بشكل أساسي في تربية الأجيال، وكانت وراء قصة نجاح كل فتاة إماراتية، حيث إن غرس الطموحات والعزيمة في قلوب كل امرأة هو مفتاحنا نحو تحقيق المزيد من الإنجازات الرياضية والصحية والمجتمعية.

وأضافت: تزامناً مع الاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، نجتمع لتسليط الضوء على إنجازاتنا في المجال الرياضي، التي ما كانت لتحصل من دون تكاتف المؤسسات والمنظومات المختلفة لتحقيق النتائج المرجوة بتوجيهات قيادتنا الرشيدة.

وقالت إنهم في أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية يثمنون ويقدرون جهود سيدات المجتمع كافة اللاتي كن سبباً رئيسياً لنجاحاتنا المستمرة طوال السنوات العشر الماضية، حيث تمثلت رؤيتنا في الأكاديمية أن نجعل الرياضة عنصراً من عناصر الحياة اليومية للمرأة الإماراتية، ووضع الإمارات على الخريطة العالمية لرياضة المرأة.

وأضافت: إنهم أثبتوا عاماً بعد عام من خلال النمو الكبير في عدد المشاركات في فعالياتنا وبطولاتنا التي حرصنا على تنظيمها، وزيادة الاهتمام بممارسة أنماط الحياة الصحية، أن مهمتنا في التطوير تسير على الطريق الصحيح ونمضي قدماً معكم متسلحين بإرادتكم وقيمكم ومعرفتكم وثقافتكم نحو تحقيق الهدف الرئيسي لنا جميعاً وهو رفعة دولة الإمارات.

طابع بريدي

ومن جهته أعلن عبيد القطامي عن إصدار طابع بريدي بمناسبة إقامة المعرض قائلاً: إن الطابع لن يقتصر على داخل الدولة بل سيكون سفيراً يجوب كل أنحاء العالم، ومشيراً إلى أن العديد من الإصدارات ستكون في المراحل المقبلة.

فيما كشف عبدالله مراد منسق عام المعرض النقاب عن توجيه الدعوة لـ 25 شخصية رياضية عربية وعالمية، للمشاركة في هذا الحدث، علاوة على أبرز أندية العالم حرصاً من الهيئة واللجنة المنظمة على إثراء وإنجاح الحدث، ورداً على سؤال حول تكريم أصحاب الإنجازات أجاب: إن هذا الموضوع سيتم بالتنسيق مع الهيئة، واختتم مراد كلامه بتوجيه الشكر للهيئة والأرشيف الوطني وأكاديمية فاطمة بنت مبارك على تعاونهم ومساهمتهم بإنجاح المعرض.

وشهد المؤتمر الصحافي تكريم الهيئة العامة للرياضية لجميع المشاركين في المؤتمر.

 

طباعة Email