00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الوصل والوحدة.. استعادة الفرحة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يحل الوحدة ضيفاً على الوصل في السادسة و45 دقيقة من مساء اليوم، في مواجهة قوية ومثيرة في اليوم الثالث الأخير من الجولة الرابعة لدوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم، ويتطلع خلالها الفريقان إلى العودة لفرحة الانتصار الغائبة عنهما منذ الجولة الأولى من عمر المسابقة.

ولم يحقق «الفهود» الفوز سوى في الجولة الأولى على بني ياس بهدف وحيد، وفي الجولة الثانية تعادلوا مع خورفكان 1-1، ثم خسروا من مضيفهم الشارقة 2-3، بعد مباراة درامية، كان الوصل متقدماً خلالها حتى الدقيقة 69، وعندها قلب الشارقة تأخره بهدفين نظيفين، إلى فوز مثير، ليتوقف رصيد الفريق عند 4 نقاط.

ولا يختلف حال الوحدة، والذي بدأ الموسم بقوة عندما فاز برباعية نظيفة على العروبة الصاعد هذا الموسم لدوري المحترفين للمرة الأولى في تاريخه، وبعدها تعادل مع بني ياس 1-1، ثم تعادل مع خورفكان بدون أهداف، ليصل الفريق إلى 5 نقاط حتى الآن، ولكنه يدخل لقاء الوصل منتشياً بالوصول إلى دور الثمانية في دوري أبطال آسيا، على حساب الشارقة.

دافع الفوز

وسيكون السعي إلى الفوز، دافعاً مشتركاً لدى الفريقين، فالوصل يسعى لتعويض خسارته في الجولة الماضية أمام الشارقة في اللحظات الأخيرة، والتي يبدو أنها زادت من إصرار لاعبيه في السعي للتعويض أمام الوحدة، والذي يتطلع بدوره إلى الحفاظ على المعنويات العالية للاعبيه، بعد الإنجاز الآسيوي، والعودة من دبي بنقاط المباراة الثلاث، خاصة وأن ترشيحات الفوز تبدو مشتركة بينهما، بتساويهما في عدد مرات الفوز بـ10 مباريات لكل منهما خلال آخر 24 مباراة جمعت بينهما بالدوري.

ووعد البرازيلي أودير هيلمان مدرب الوصل، بالعمل الجاد الاحترافي في جميع مباريات فريقه خلال الموسم الجاري، والسعي لتحقيق الانتصارات بداية من لقاء الوحدة، وقال: «نركز على تطوير إيجابيات المباريات الماضية، وهي أكثر من السلبيات، واستغللنا الأيام الفاصلة بعد خسارتنا من الشارقة، في التركيز على الأمور الإيجابية، وعلاج السلبيات، للظهور بشكل أفضل أمام الوحدة».

وأضاف: «عملنا خلال الأيام الماضية، على زيادة تركيز اللاعبين طوال الـ90 دقيقة، لتجنب تلقي أهداف قاتلة، وسنحرص على تقديم أداء قوي أمام الوحدة، والسعي بكل قوة لتحقيق نتيجة إيجابية، مع التأكيد على أنني لا أعد بتحقيق نتيجة في أي مباراة، لأن هذا أمر خارج عن السيطرة، ولكني أستطيع أن أعد بتقديم أقصى وأفضل جهد لدى الفريق، والسعي بكل قوة لتحقيق الفوز».

وأردف: «سجل مالانغو لاعب الشارقة، هدفين لفريقه في مرمى الوصل خلال مباراتنا بالجولة الماضية، وحول خسارة فريقه إلى فوز، وأصبح بعدها نجماً لمباراتنا الماضية، ولكنه أضاع ركلة ترجيح لفريقه أمام الوحدة، ليخرج الشارقة من دوري أبطال آسيا، وهو ما يؤكد كلامي بأن توقع النتائج أمر صعب، وهذا سر قوة وجمال كرة القدم».

علاج الأخطاء

وقال موفتاو اولابي لاعب الوصل: «نتمنى تقديم أداء جيد أمام الوحدة، بعدما حرصنا على علاج أخطاء مباراتنا الماضية، ونحن جاهزون للوحدة، وحريصون على تقديم أفضل ما لدينا على أرض الملعب، ومدربنا هيلمان، يتعامل معنا بشكل رائع كأصدقاء، ونحن نعتذر لجمهور الوصل عن خسارتنا في الجولة الماضية، ونعدهم بتقديم أفضل ما لدينا، والسعي بكل قوة لتحقيق الانتصارات».

دفعة معنوية

ويسعى الوحدة إلى استثمار الدفعة المعنوية الهائلة التي حصل عليها بالتأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا بعد تجاوزه الشارقة بركلات الترجيح في مواجهة اليوم أمام الوصل، إذ يتطلع العنابي إلى تحقيق الفوز الثاني له في الدوري وتجاوز خيبة التعادل في آخر مواجهتين أمام بني ياس وخورفكان.

ويحتل الوحدة المركز السادس في جدول الترتيب برصيد 5 نقاط من فوز وتعادلين.

ويستعيد الفريق لجهود إسماعيل مطر وعبد الله حمد اللذين غابا عن مواجهة الشارقة الآسيوية، فيما ركز الجهاز الفني على استشفاء اللاعبين بعد خوض 120 دقيقة في المباراة الأخيرة وضيق الوقت الفاصل بين المباراتين.

وقال الهولندي هينك تين كات مدرب الوحدة إن تأهل الفريق إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا رفع من الروح المعنوية للفريق، ويمنحه دافعاً مهماً قبل مواجهة الوصل، ولكن اللاعبين يمتلكون الحافز في دوري أدنوك للمحترفين بغض النظر عن التأهل الآسيوي.

صعوبة

وقال تين كات في حديثه عن المواجهة: «سنخوض مباراة صعبة أمام منافس يمتلك إمكانيات كبيرة، وقد طوينا صفحة دوري الأبطال ونركز على الدوري الأهم حالياً».

وعن فقدان الفريق لأربع نقاط في آخر جولتين أوضح: «من المضحك التركيز على الجوانب السلبية فقط وعدم النظر للإيجابيات، لا يجب نسيان أن الوحدة لم يخسر في آخر 12 مباراة رسمية».

طباعة Email