العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «مالانغو» الشارقة.. أطول رحلة وأغلى فوز

    استحق المهاجم الكونغولي بن مالانغو أن يكون بطلاً للمباراة المثيرة بين فريقه الشارقة وضيفه الوصل، رغم دخوله بديلاً بعد مرور 65 دقيقة، ليس فقط لكونه سجل هدفين قلب بهما النتيجة رأساً على عقب وفريقه يلعب بـ 10 لاعبين، بل لأن مشاركته في المباراة رافقتها صعوبات كبيرة، حيث إنه سابق الزمن في العودة إلى الإمارات كي يلحق باستعدادات الشارقة للمباراة في أطول رحلة طيران فيها من الصعوبات ما فيها.

    تعود القصة إلى أن مالانغو سافر إلى بلاده جمهورية الكونغو الأسبوع الماضي لخوض مباراة الجولة الثانية في تصفيات كأس العالم 2022 أمام منتخب بنين في بنين ضمن المجموعة الأفريقية العاشرة، والتي أقيمت الاثنين الماضي، سافر اللاعب من الإمارات إلى جمهورية الكونغو في وسط القارة الأفريقية ومنها مع وفد منتخبه إلى بنين، وفي اليوم التالي للمباراة عاد ضمن منتخب بلاده في رحلة مرهقة تخللها «محطة ترانزيت» من مساء الثلاثاء إلى نهار الأربعاء وواصل في اليوم التالي «الخميس» رحلة طيران جديدة من بلاده إلى الإمارات التي وصلها فجر الجمعة، ولم يتمكن من اللحاق بالتمرين الرئيس للمباراة الذي أقيم مساء الخميس ولم يكن أمامه وأمام الجهاز الفني بقيادة المدرب عبد العزيز العنبري خيار غير إشراكه في التمرين الخفيف الأخير «مساء الجمعة» وهو تمرين خفيف، اتضحت قبله ملامح التشكيلة التي تخوض المباراة، وبالتالي كان من المستبعد الدفع به في التشكيلة الأساسية.

    تمرين

    شارك مالانغو في التمرين الخفيف فقط قبل 24 ساعة من مباراة الوصل وبعد ساعات معدودة من وصوله، واطمأن الجهاز الفني على جاهزيته البدنية والصحية ليكون ضمن البدلاء للدفع به لأقل فترة ممكنة، إن دعت الضرورة، وبالفعل كانت الضرورة ملحة للمدرب العنبري للدفع به بعد التأخر بهدفين دون رد والفريق يواصل المباراة ناقص العدد منذ الدقيقة 11.

    ولم يتصور أكثر المتفائلين بعد سيناريو النقص العددي والتأخر 0 - 2، والظروف التي شارك فيها مالانغو، أن يخرج الشارقة بالنقاط الثلاث، ولكن مالانغو فعلها بكل براعة، لم تمض دقيقتان على دخوله حتى جاء الهدف الأول بفعل القوة الهجومية التي ظهرت في الفريق، ثم جاء الهدف الثاني من مالانغو نفسه الذي استمر في تطويع الصعاب حتى آخر ثانية من المباراة بتسجيله الهدف الشخصي الثاني والثالث للشارقة محققاً الفوز الأغلى في دوري أدنوك حتى الآن، وضع به الشارقة في صدارة الترتيب ووضع به بصمته مبكراً في صدارة الهدافين بـ3 أهداف في 3 مباريات.

    طباعة Email