العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الشارقة والوصل كلاسيكو الجماهير

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    سيكون استاد الشارقة على موعد في التاسعة مساء اليوم، مع المواجهة القوية بين صاحب الأرض وضيفه الوصل، في ختام مباريات اليوم الأول للجولة الثالثة لدوري أدنوك، وتأخذ المباراة أهميتها من عدة محاور، لكونها «كلاسيكو جماهيري» ضارب في القدم، لما يتمتع به الناديان من قاعدة جماهيرية عريضة، زيادة على الندية الفنية بينهما، يُضاف لذلك ظهورهما المُبشر في أول جولتين من المسابقة، الشارقة نجح في حصد العلامة الكاملة بـ 6 نقاط، بالفوز على اتحاد كلباء والظفرة، بينما حصد الضيف الوصلاوي 4 نقاط، من فوز على بني ياس والتعادل مع خورفكان.

    ويبدو الشارقة مكتمل الصفوف لأول مرة في مباراة اليوم، بعد استيفاء الثنائي كايو لوكاس ولوان بيريرا فترة إيقافهما، واستعد الفريق لمباراة اليوم بشكل جيد، خلال فترة التوقف، من بعد الجولة الثانية «16 يوماً»، وخاض الفريق تجربة ودية أمام فريق دبا، تعادل فيها 1-1، كان الهدف منها منح الفرصة للاعبين الذين لم يشاركوا في انطلاقة الدوري أو البدلاء، واطمأن المدير الفني عبد العزيز العنبري، من جاهزيتهم البدنية، فيما لم يحسم العنبري موقفه حول اللاعبين الدوليين العائدين من منتخباتهم الوطنية، بحسب ما قاله في المؤتمر الصحافي الخاص بالمباراة.

    وأوضح العنبري، أن فريقه استفاد كثيراً من فترة توقف دوري أدنوك بعد الجولة الثانية، حيث خاض تجربة ودية أمام دبا الفجيرة، منح فيها الجهاز الفني الفرصة للاعبين الذين لم يشاركوا كأساسيين، أو غابوا عن المشاركة في أول مباراتين، وتحدث العنبري عن موقف مشاركة الخماسي الدولي «شاهين عبد الرحمن، الحسن صالح، عادل الحوسني، بين مالانغو، شكورف» في مباراة الوصل، بعد الانتهاء من المشاركات الدولية مع منتخباتهم، فقال: «سنصل خلال الساعات القليلة التي تسبق المباراة، إلى قرار بخصوص مشاركة الدوليين، سواء من بداية المباراة أو أثناء المباراة، وبشكل عام، جميع اللاعبين جاهزون لخوض المباراة».

    وتمنى العنبري، ظهور فريقه بصورة جيدة أمام الوصل، ووصفه بالمنافس القوي، لما يضمه من عناصر جيدة، مشيراً إلى أن مواجهات الفريقين دائماً ما تكون مثيرة، وتحظى بحضور جماهيري كبير.

    واستبعد العنبري أن تكون المباراة عبارة عن «بروفة» للشارقةـ قبل مواجهة الوحدة الآسيوية الثلاثاء المقبل، مشدداً على أنها مباراة مهمة، وفي بطولة مهمة، وتحتاج للتركيز، وأن تفكير الجهاز الفني واللاعبين منصب حولها، وليس هناك تفكير مزدوج، وكل مباراة لها تركيزها الخاص.

    استعداد مطمئن

    قال مدافع الشارقة خالد الظنحاني، إن تحضيرات فريقه لمباراة الوصل، مضت بصورة جيدة، مؤكداً أن منافسهم الوصل فريق كبير، ويمتلك عناصر جيدة، إلا أن ذلك لا يمنعهم من الظهور بكامل قوتهم، لتحقيق الفوز والخروج بالعلامة، خصوصاً أن المباراة تُلعب على أرضه ووسط جماهيره.

    وعن ظهور الشارقة في المباراتين السابقتين في الدوري، ذكر الظنحاني أن الفريق حقق المطلوب والأهم، وهو الحصول على العلامة الكاملة من المباراتين، بتحقيق الفوز فيهما، واعداً جماهير النادي بتقديم أداء مميز وأفضل خلال المرحلة المقبلة.

    ومن جانبه، يسعى الوصل إلى تحقيق نتيجة إيجابية أمام مضيفه الشارقة اليوم، في الجولة الثالثة لدوري أدنوك للمحترفين، لضمان التقدم إلى أمام في لائحة الترتيب العام لفرق البطولة.

    البرازيلي اودير هيلمان مدرب الوصل، لفت إلى أن الحكم على مردود الرباعي الأجنبي لفريقه، ما زال مبكراً، مبدياً ثقته العالية في مقدرة الوصل على تحقيق نتيجة إيجابية أمام مضيفه الشارقة اليوم.

    وأوضح هيلمان قائلاً: لاعب كرة القدم دائماً بحاجة إلى وقت، للتأقلم والانسجام، خصوصاً إذا لم يسبق له التعود على الأجواء، والأجانب الأربعة في فريق الوصل، قدموا مستويات جيدة خلال مباراتي بني ياس وخورفكان، وهم ما زالوا بحاجة إلى بعض الوقت لإظهار أفضل ما لديهم.

    وأشار هيلمان إلى أن الوصل مستعد لمباراته مع الشارقة، رغم عدم انتظام عدد من لاعبيه الملتحقين بصفوف منتخب الإمارات، متمنياً التوفيق للأبيض في مشواره «المونديالي»، مشدداً على أنه لا بد من التأقلم مع الوضع، سواء ما يتعلق بتوقفات الدوري، أو التحاق لاعبين من الوصل بصفوف المنتخب الوطني.

    وأشار هيلمان إلى أن إحراز لقب بطولة ما، دائماً ما يحتاج إلى عوامل عدة، من بينها انتظام جميع اللاعبين في التدريبات لأطول فترة ممكنة، وألا يكون التركيز فقط على اللاعبين الأجانب، بل على كل اللاعبين الموجودين، رغم أن الاهتمام الإعلامي والجماهيري ينصب في جانب كبير منه على الأجانب.

     
    طباعة Email