العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    غضب جماهيري من أداء ونتائج الأبيض

    عبّرت جماهير الكرة في الإمارات عن غضبها من أداء ونتائج الأبيض في أول جولتين من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2022، بالتعادل أمام لبنان من دون أهداف وأمام سوريا بهدف، ليحصد الفريق نقطتين فقط من 6 نقاط تضعه في المركز الثالث في مجموعته الأولى، التي يتصدرها المنتخب الإيراني برصيد 6 نقاط يليه كوريا الجنوبية بأربع نقاط ثم الإمارات ولبنان وسوريا بنقطة واحدة ويتذيل المنتخب العراقي الترتيب من دون نقاط، وأطلقت الجماهير «هاشتاق» تطالب فيه بإقالة المدرب الهولندي فان مارفيك وتصحيح مسار المنتخب قبل الجولة المقبلة للتصفيات.

    وتعود مطالبة الجماهير بإقالة المدرب مارفيك من تدريب الأبيض بسبب سلبيته في إدارة الفريق، حيث وضع تشكيلاً خاطئاً في مباراة لبنان، ولم يستفد من دكة البدلاء في المباراتين، إضافة إلى عدم تجهيز الفريق بشكل مناسب لخوض غمار التصفيات، واكتفى بمعسكر خارجي لمدة أسبوع، منه يومان سفر ذهاب وإياب، وإصراره على عدم لعب مباريات ودية لتجهيز اللاعبين، واكتفى بأول جولتين في الدوري وهما غير كافيتين بالطبع لأننا في بداية موسم كروي، واللاعبون في حاجة لمزيد من التجهيز البدني للوصول إلى الجاهزية المطلوبة.

    وبدا خلال المباراتين أن المنتخب في حاجة لمزيد من الفاعلية الهجومية، خصوصاً مع إهدار العديد من الفرص السهلة أمام مرمى المنافسين، مع ذلك لم يشرك المهاجم تيغالي على الرغم من جاهزيته، كما لم يحسن استغلال دكة البدلاء في تعزيز أداء الفريق، واكتفى في مباراة سوريا بمشاركة لاعبين في الدقائق الأخيرة من زمن المباراة.

    آراء المحللين

    ووجه المحللون في القنوات التلفزيونية نقداً لاذعاً للمنتخب والمدرب خلال برامج التحليل في قنواتنا المحلية، حيث قال المخضرم محمد مطر غراب من المضحك المبكي هو التغيير الذي أجراه المدرب بدخول محمد جمعة في الدقيقة 91، وأرجع عدم توفيق منتخبنا في تحقيق الفوز في المباراتين إلى وجود خلل إداري، كما عبّر عبد الرحمن محمد لاعب منتخبنا والنصر الأسبق عن غضبه من المدرب، وقال: أنا ضد فان مارفيك إنه ليس رجل المرحلة ولن يصل بمنتخبنا إلى كأس العالم، فيما قال محسن مصبح حارس مرمى المنتخب والشارقة الأسبق إن إعداد المنتخب لم يكن جيداً، ومنتخبنا مفكك والأرضية التي انتقدها مارفيك صبت في صالحنا، وأشار عبدالله وبران لاعب منتخب الكويت الأسبق إلى أن الإمارات ليس من أفضل 6 منتخبات في آسيا، وقال لا أعتقد أن يذهب الأبيض بعيداً مع مارفيك.

    جلسة مصارحة

    وتساءل أحمد سعيد مدير فريق الجزيرة الأسبق كيف ذهب مارفيك إلى المعسكر الخارجي من دون مباريات، وقال: ذهبنا لملاقاة سوريا وكان لدينا شك، وعلى لجنة المنتخبات الاجتماع مع المدرب لتصحيح المسار، فيما أوضح بشير سعيد لاعب الأبيض والوحدة السابق، أن المشكلة في المباراتين كانت المدرب، فالتغييرات متأخرة وغريبة، وكان هناك ارتباك من بعض اللاعبين، وقال رياض الذوادي المدرب البحريني، منتخب الإمارات ليس على ما يرام، والفريق لن يذهب بعيداً إلا بإيجاد الحلول.

    شماعة الأرضية

    وعلّق الدكتور عبد الله مسفر مدرب الأبيض الأسبق على شكوى مارفيك من أرضية الملعب بقوله: أعرف أرضية الملعب جيداً، فقد دربت عليها لعام كامل ولا يجب أن نلقي باللوم عليها، وقال لا يُمكن الاعتماد على مباراتين في الدوري لتجهيز منتخب للتصفيات الحاسمة، فيما قال المدرب عيد باروت إن منتخبنا لم يتم إعداده بشكل جيد، وقال أحمد حماد المدير التنفيذي السابق يصعب علينا فهم طريقة تفكير مارفيك.

    طباعة Email