العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    24 ساعة وينطلق قطار دوري «أدنوك»

    24 ساعة ويعود قطار دوري المحترفين للانطلاق من خلال مسابقة دوري «أدنوك» في نسخته الثالثة عشرة، حيث تشهد تلك النسخة تسمية دوري أدنوك للمرة الأولى بعد صفقة تسويقية ناجحة،.

    ة أو من لم يمر على حصوله على الجرعة الثانية 6 أشهر، مع إبراز نتيجة الفحص السلبية (PCR)، لمدة لا تتجاوز 48 ساعة من تاريخ المباراة، مع ضرورة الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية، وارتداء الكمامات والتباعد الجسدي.

    النسخة الجديدة للدوري تعتبر استثنائية حيث الأولوية الأولى فيها للمنتخب الوطني الذي يشارك في التصفيات النهائية للتأهل إلى مونديال 2022، لذلك ستكثر توقفات المسابقة لإفساح المجال أمام الأبيض للاستعداد ولعب المباريات، لذلك سوف تتوقف المسابقة بعد جولتي البداية من أجل الاستعداد للقاءي لبنان وسوريا يومي 2 و7 سبتمبر المقبل.

    ترتيب الأوراق

    جميع الأندية أعلنت استعداداتها لانطلاقة الدوري، فهناك من عاد لإقامة معسكرات في أوروبا والبعض الآخر فضل الاستعداد المحلي بعد نجاح التجربة الموسم الماضي.

    كما أعادت بعض الأندية ترتيب أوراقها بشكل جيد سواء من خلال توفير الاستقرار لأجهزتها الفنية، مثل الجزيرة والشارقة وشباب الأهلي والوحدة والنصر والظفرة وكلباء والوصل وبني ياس أم التعاقد مع أجهزة فنية ولاعبين أجانب جدد من أجل تصحيح مسيرة الفريق مثل العين وعجمان.

    الجولة الأولى

    تقام منافسات الجولة الأولى غداً حيث يستضيف الإمارات العائد للدوري منافسه شباب الأهلي، فيما يستضيف العروبة ضيف المسابقة الجديد منافسه الوحدة، وتختتم مباريات اليوم الأول بلقاء عجمان مع النصر.

    وتستكمل مباريات الجولة بعد غدٍ بلقاء الجزيرة بطل الدوري مع جاره الظفرة في لقاء الإثارة، ويستضيف خورفكان منافسه العين في لقاء إثبات الوجود، وتشهد مدينة الشارقة لقاء ديربي بين الشارقة وكلباء في لقاء بدوره مثير، وتختتم مباريات الجولة بلقاء بني ياس مع الوصل.

    استقرار بالجزيرة

    وأحسنت الفرق استعداداتها ومنها على سبيل المثال، الجزيرة الذي يحظى بالاستقرار على صعيد العمل الإداري، مما يعد من أبرز نجاحات الإدارة، والتي قامت بدورها بتجديد التعاقد مع علي مبخوت، هداف الفريق التاريخي، حتى عام 2026، والمعروف أن مبخوت، نال لقب هداف الدوري الإماراتي الموسم الماضي، وساهمت أهدافه الـ 25 في تتويج الجزيرة بالبطولة، وأصبح كذلك على بعد 4 أهداف من لقب الهداف التاريخي في بطولة الدوري المحلي.

    كما نجحت إدارة النادي في إكمال عدد من الصفقات المميزة للموسم الجديد، ومنها التعاقد مع لاعب الوسط الإيفواري مامادو كوليبالي، وقيده ضمن فئة المقيمين بعقد يمتد إلى العام 2024.

    الشارقة واللقب

    وظهر الشارقة بمستوى متميز خلال المباريات الودية، حيث تمكن الشارقة في مواجهته الودية، من تحقيق الفوز على عجمان (2-1)، وعلى الوصل (2-0)، وعلى الجزيرة (3-1)، وعلى خورفكان (1-0)، وخسر مباراته الودية الأولى (0-1)، أمام بني ياس، في معسكره بخورفكان.

    ويحافظ الشارقة على استقراره الفني مع بقاء مدربه الوطني عبد العزيز العنبري، وتتطلع جماهير الفريق إلى تحقيق لقب جديد بالموسم المقبل، بعد تتويجه بطلاً لدوري الإمارات في موسم قبل الماضي وتعويض إنهاء الفريق لدوري الموسم الماضي في المركز الرابع برصيد 48 نقطة.

    وتعاقد الشارقة مع الدولي الكونغولي بن مالانغو (27 عاماً)، قادماً من نادي الرجاء الرياضي المغربي، بعقد يمتد لـ 3 مواسم، وفي الصفقة الثانية، مع الدولي البرازيلي بيرنارد (28 عاماً)، من إيفرتون الإنجليزي بعقد يمتد لموسمين.

    فيما جدد عقد لاعبه البرازيلي ماركوس ميلوني (21 عاماً)، لمدة ثلاثة مواسم حتى عام 2024، وتعاقد مع المهاجم أحمد العطاس، في صفقة انتقال حر، بعد نهاية عقده مع شباب الأهلي، وجدد عقد مهاجمه سالم صالح (30 عاماً) لمدة موسمين حتى عام 2023.

    الحصان الأسود

    وبعد ظهور بني ياس بمستوى متميز الموسم الماضي ونال لقب الحصان الأسود تنتظر جماهير بني ياس من فريقها، تقديم عروض ونتائج أكثر قوة في الموسم الجديد، إلا أن ما يقلق جماهير «السماوي»، أن فريقها الوحيد بين أندية الدوري الإماراتي، الذي لم يجرِ أي صفقات جديدة لا على صعيد اللاعبين المحليين، أو المقيمين أو الأجانب، رغم احتياج الفريق للكثير من العناصر، لتعويض غياب العديد من نجومه.

    طموح العميد

    وعلى ضوء ما قدمه النصر الموسم الماضي، باحتلال المركز الخامس، والوصول إلى نهائي كأس الخليج العربي، يسعى النصر للمنافسة بقوة في الموسم الجديد، بعد أن نظم معسكراً خارجياً في مدينة أليكانتي الإسبانية، ولعب خلاله عدداً من المباريات القوية، قبل العودة إلى دبي، لبدء المرحلة النهائية من التحضيرات.

    والتي شهدت فوزه في مباراة ودية قوية على العين (1-0)، ليصبح «العميد» جاهزاً لبدء الموسم الجديد، بعد أن أبقى على مدربه الأرجنتيني رامون دياز، والذي تولى مسؤولية الفريق في فبراير الماضي، مع توفير الاستقرار للاعبيه الأجانب.

    عودة الزعيم

    فيما يبحث العين عن استعادة بريق البطولات، بعد موسم ماضٍ خرج منه «صفر اليدين»، بنتائج ومستويات مخيبة لآمال جماهيره، والمتطلعة حالياً لرؤية المعدن الحقيقي لفريقها في الموسم المقبل.

    ويملك العين في رصيده 13 لقباً للدوري، وضعته زعيماً للكرة الإماراتية، ومع هذا أنهى الموسم الماضي في المركز السادس وبرصيد 41 نقطة، وودع كأس رئيس الدولة من الدور الـ 16، بعدما كان قد تأهل لنهائي موسم 2019-2020، والذي ألغي بسبب ظروف كورونا، كما ودع كأس المحترفين من دور المجموعات، وودع دوري أبطال آسيا 2021، بخسارة ثقيلة (0-4)، من فولاد خوزستان الإيراني، في الدور التمهيدي للبطولة.

    وبدأ العين استعداداته للموسم الجديد أوائل يوليو الماضي، بتجمع داخلي، وسافر بعدها إلى معسكره الخارجي في إسبانيا، وأعقبه بمعسكر اختتم في دبي اليوم، ويقود العين في الموسم الجديد، المدرب الأوكراني سيرجي ريبروف، والذي اطمأن على جاهزية الفريق من خلال العديد من المباريات الودية القوية.

    الدفاع عن الثلاثية

    ويضع شباب الأهلي، نصب عينيه الفوز بدوري أدنوك، حيث سيكون مطالباً، بالدفاع عن الثلاثية التي حققها الموسم الماضي، عندما حصد ألقاب كأس المحترفين، كأس السوبر، وكأس رئيس الدولة.

    ويملك شباب الأهلي في خزائنه، الكثير من البطولات المحلية، منها 7 ألقاب للدوري، و5 ألقاب من كأس المحترفين ومثلها من كأس السوبر، و10 كؤوس لرئيس الدولة، ولم يجر شباب الأهلي أي صفقات جديدة للموسم المقبل، لكنه قام بالتجديد للعديد من عناصره الأساسية، وفي مقدمتهم عمر عبد الرحمن (عموري)، العائد من إصابة طويلة.

    كبوة حصان

    ولم تكن جماهير الوحدة، راضية عما قدمه الفريق، وتتمنى أن يكون الموسم الماضي «كبوة حصان»، وأن يقدم فريقها مستويات، ويحقق نتائج أفضل في الموسم المقبل، وخضع الوحدة لمعسكر خارجي في إسبانيا، قبل العودة لإكمال تحضيراته في الإمارات، ولعب عدداً من المباريات الودية القوية، وحقق فيها نتائج طيبة، ومنها الفوز على الحد البحريني (2-0).

    فيما أكملت إدارة الوحدة عدداً من الصفقات المهمة لتدعيم صفوف الفريق في الموسم المقبل، ومنها التعاقد مع الإسباني خوسيه أنخيل جورادو (29 عاماً)، لمدة موسمين، والتعاقد مع لاعب النصر محمود خميس بنظام الإعارة من أجل تعزيز قوته الدفاعية.

    طباعة Email