العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    10 اشتراطات صحية لعودة الأندية للمعسكرات الخارجية

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    تعود أغلب أندية دوري الخليج العربي لإقامة معسكراتها في أوروبا بعد أن تعذّر عليها ذلك في العام الماضي، بسبب الإجراءات الاحترازية وقيود السفر حول العالم للحد من انتشار فيروس كورونا، ولكن معسكرات هذا العام لن تكون كما كانت عليه في السابق، حيث يطغى عليها الكثير من الحذر ووفقاً لخطط احترازية وما لا يقل عن 10 اشتراطات صحية قبل وأثناء السفر وخلال المعسكر وهي:

    01 على الأندية أن تبحث عن الوجهات الأكثر أماناً من كورونا اعتماداً على المصادر الرسمية في الدولة واختيار الدول المدرجة ضمن القائمة الخضراء وخاصة الدول والأقاليم المعتمدة من الإمارات ضمن ممرات السفر الآمن وذات معدلات الإصابة المنخفضة بفيروس كورونا.

    02 جميع المعنيين بالسفر مع الفريق لاعبين وطواقم إدارية وفنية وطبية يجب أن يكونوا ممن أكملوا جرعات لقاح «كوفيد 19».

    03 يتعين على الأندية التأكد من استيفاء كافة المتطلبات والإرشادات للدولة المغادر إليها قبل السفر والالتزام بجميع التدابير الوقائية والاحترازية المطبقة فيها.

    04 الامتثال للتدابير الوقائية والتوجيهات الخاصة بفيروس «كوفيد 19» في مطارات الدولة، ومطارات الوجهة المغادر إليها.

    05 اعتماد تطبيق نظام «الفقاعة الطبية» والبروتوكول الصحي أثناء المعسكر، وتجنب الاختلاط مع أشخاص من خارج البعثة وتجنب زيارة الأماكن المكتظة.

    06 إخضاع اللاعبين والطواقم المرافقة لفحوصات طبية دورية مرة أو مرتين في الأسبوع لضمان سلامتهم والكشف المبكر عن الإصابات المحتملة لتجنب العدوى الجماعية.

    07 اختيار أماكن المعسكرات خارج المدن المكتظة والتركيز على المناطق الجبلية والريفية.

    08 ضرورة التزام فنادق الإقامة بالبروتوكول الصحي والتعقيم وتخصيص مناطق خاصة ببعثة الفريق مثل المطعم والجيم والمسبح.

    09 اختيار وجهات يكون فيها الطقس معتدلاً خلال هذه الفترة وتجنب المناطق ذات الطقس البارد.

    10 ضرورة إعلام طبيب الفريق بأي أعراض مرضية.

    مجازفة

    وأكد خالد عبيد، مدير فريق النصر السابق، أن سفر أنديتنا إلى الخارج للإعداد عبارة عن مجازفة محفوفة بالمخاطر الصحية نظراً لعدم القضاء على الفيروس نهائياً في العالم وخصوصاً في أوروبا رغم تخفيف بعض القيود على حركة السفر وعودة جانب من الحياة العادية في بعض الدول، وقال: المعسكرات الخارجية لن تخلو هذا العام من المجازفة لأن السفر في شكل مجموعات عبر مطارات مختلفة يزيد من خطر الإصابة بالفيروس في ظل ما نشاهده من انتشار لسلالات جديدة في دول عديدة، ولا يوجد دولة غير معرّضة للجائحة في الوقت الحالي. وأضاف: في حال تعرّض أحد أفراد البعثة لإصابة سيتم وضع كامل الفريق في العزل ويخسر بالتالي ما لا يقل عن أسبوعين في فترة التحضيرات.

    يقظة

    وأوضح خالد عبيد، أنه مهما كانت درجة يقظة البعثة واتباع إجراءات صحية صارمة فإن إمكانية الإصابة واردة، ولذلك يجب أن يكون الجهاز الطبي والإداري أكثر حرصاً على احترام البروتوكول الصحي أثناء السفر وخلال المعسكر ودعوة اللاعبين وكامل أفراد البعثة إلى الالتزام به.

    وأشار إلى أنه لا وجود لضمانات كافية حول التزام فندق الإقامة بكافة الإجراءات الوقائية والاحترازية في كل المرافق التي سيشغلها الفريق خلال فترة تواجده مثل الجيم والفضاءات المشتركة مع بقية النزلاء، مشدداً على ضرورة الالتزام بتعقيم الغرف وكافة المرافق الأخرى التي يرتادها اللاعبون بشكل مستمر وتخصيص أماكن خاصة بهم لتجنب الاختلاط مع أشخاص آخرين وإجراء فحوصات دورية للاعبين على الأقل مرة واحدة في الأسبوع، وتابع قائلاً: جميع تحركات اللاعبين وأفراد البعثة يجب أن تكون مقيدة ومحسوبة لتجنب الإصابة طيلة فترة المعسكر، والالتزام بإجراء الفحوصات لجميع اللاعبين من كلا الفريقين قبل كل تجربة ودية.

    واختتم خالد عبيد، قائلاً: إن المعسكرات الخارجية تمنح اللاعبين جرعات تدريبية كافية، رغم أن تجربة العام الماضي كشفت عن أن المعسكرات الداخلية كانت تجربة ناجحة، وحقق الموسم المنتهي أفضل انطلاقة ومستوى فني منذ بداية تطبيق الاحتراف.

    طباعة Email