العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بعد إصابته بفيروس كورونا

    عصام عبد الله: أناشد الجميع بضرورة الالتزام بتوجيهات الجهات الصحية

     شدد عصام عبد الله، إداري فريق العين السابق والمحلل الفني الحالي، على أهمية وضرورة الالتزام بالاحترازات الصحية لمواجهة فيروس كورونا مع الحرص على التطعيم باللقاح، والتباعد الاجتماعي، والالتزام بالحجر الصحي في حال الإصابة بالفيروس، لتجنب عدوى الغير خصوصاً الأهل والمقربين، لافتاً إلى أن القضاء على الفيروس وتحجيمه يتطلب تضحيات ليست بالسهلة من ضمنها عدم زيارة الأعزاء والأهل والأقارب، خصوصاً إذا كانوا كباراً في السن.

    قضاء وقدر 

    وأكد عبد الله الذي خرج لتوّه من تجربة الإصابة بالفيروس، إن إصابته بالفيروس كانت قضاء وقدراً، إذ إن كان ملتزماً بجميع الاحترازات المطلوبة، ولم يتعرض للعدوى في مكان العمل أو المنزل، ولكنه فجأة شعر بحرارة ونقص الأكسجين وبعد الفحص كانت النتيجة إيجابية في أول أيام عيد الفطر المبارك، وبعدها تم تحويله للمستشفى، حيث تدهورت حالته الصحية هناك ومكث أكثر من أسبوعين في حالة متدهورة قبل أن يستجيب للعلاج أخيراً.

    شكر وتقدير

    وعبر عن شكره لكوادر وزارة الصحة ومستشفى العين الذين اهتموا به حتى خرج بعد أكثر من أسبوعين ليواصل علاجه في المنزل وهو الآن يشعر بحالة أفضل حالياً، وقال: أشكر جميع الرياضيين في الدولة ومجالس إدارات الأندية والاتحادات وأعضاء منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، والإعلاميين وكل من ظل متواصلاً ليطمئن على حالتي الصحية، وأخص بالشكر مجلس إدارة العيناوية وكل شركات نادي العين وجمعية الجماهير، وهذه ليست غريبة على الأخوة الأعزاء الذين أسعدوني باتصالاتهم واهتمامهم.

    ثقة وتفاؤل 

    من جهة أخرى عبر عصام عبد الله عن تفاؤله وثقته الكبيرة في قدرة الأبيض الإماراتي على إسعاد الشارع الرياضي الإماراتي بالصعود إلى المرحلة التالية من التصفيات الآسيوية، ومن ثم تحقيق الحلم المنتظر بالتأهل لنهائيات كأس العالم، وقال إن كل المؤشرات والمقومات تبشر بالخير بعد أن شاهد الجميع النجاح الكبير لمنتخبنا على مستوى الأداء والنتائج خلال المباريات الثلاث السابقة، والتي خرج منها بانتصارات كبيرة ومستحقة كانت نتيجة طبيعية للحالة الفنية الممتازة للاعبين من حيث اللياقة البدنية والانضباط التكتيكي واللعب الجماعي، والرغبة في تحقيق الفوز.

    الأخيرة 

    وعبر عبد الله عن تمنياته بأن يتواصل عطاء منتخبنا الوطني بنفس الحالة في مباراته الأخيرة أمام فيتنام وهي المباراة الأخيرة في المجموعة اليوم، مشيراً إلى أن المهمة لن تكون سهلة قياساً على قوة المنتخب الفيتنامي المتصدر للمجموعة، ولكن منتخبنا قادر على ترويضه والتفوق عليه وحصد النقاط الثلاث، وهذا يتطلب الحذر والقتال والتركيز طوال زمن المباراة، ونأمل أن نحتفل جميعاً بعد نهاية المباراة بإذن الله.

    طباعة Email