الإمارات الوجهة المفضلة دائماً لـ «نسور قاسيون»

مدير منتخب سوريا: لم نغلق الباب أمام عودة خريبين

كشف عبد القادر كردغلي، مدير منتخب سوريا، أن الاتحاد السوري لكرة القدم لم يغلق الباب نهائياً أمام المهاجم عمر خريبين لاعب نادي الوحدة، وقال في تصريح لـ«البيان الرياضي»: نفتقد في الوقت الحالي ما لا يقل عن 7 لاعبين كبار لأسباب مختلفة من بينهم عمر خريبين وهو واحد من نجوم الكرة السورية، يمكن أن تحلّ المشكلة في الفترة المقبلة، ويمكن ألا تحلّ أيضاً، لكنه يظل أحد أبنائنا ونحن نفتح ذراعنا لكل لاعب سوري يقدم خدمة لبلدنا ونضعه في عيوننا، في المقابل يجب أن يحترم الأنظمة واللوائح التي نمشي عليها.

وكان الاتحاد السوري لكرة القدم، أعلن نوفمبر الماضي، عن استبعاد المهاجم عمر خريبين لاعب الهلال السعودي سابقاً والوحدة الإماراتي حالياً عن المشاركات الدولية، وحرمانه من تمثيل منتخب بلاده سوريا مدى الحياة، بسبب تصريحاته تجاه التونسي نبيل معلول، مدرب منتخب سوريا.

وأكد رئيس الاتحاد السوري لكرة القدم، حاتم الغايب في وقت سابق أن إيقاف عمر خريبين، عن تمثيل منتخب سوريا لا رجعة فيه مهما حدث، بسبب ما بدر منه من تجاوزات طوال الفترة الماضية.

وخاض خريبين البالغ عمره 27 عاماً، مع منتخب سوريا، 45 مباراة دولية، سجل خلالها 18 هدفاً منذ مشاركته الأولى مع المنتخب في 2012.

هدف وحظوظ

وعن حظوظ «نسور قاسيون»، الذي يحتل صدارة المجموعة الأولى بـ 15 نقطة، في الوصول إلى نهائيات كأس آسيا 2023، أوضح كردغلي أن المنتخب السوري يحتاج إلى نقطة واحدة من 3 مباريات للوصول إلى نهائيات آسيا، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الهدف الأسمى لـ«نسور قاسيون» هو التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022، وأضاف: وضعيتنا مريحة في التصفيات المزدوجة لكأس العالم وكأس آسيا، نحتاج لنقطة واحدة فقط من 3 مباريات لنصل إلى نهائيات كأس آسيا، وبصراحة نحن نجهّز للمرحلة الثانية المؤهلة إلى المونديال، وحتى المباريات التجريبية التي لعبناها تتماشى مع المستوى التالي للتصفيات، وسنحاول اللعب بريتم المنتخبات الكبيرة في الفترة المقبلة، أمامنا فترة جيدة للتحضير بعد هذه التصفيات، وخلال 3 أشهر من الآن يمكن أن يتطور الفريق بشكل أفضل عما هو عليه حالياً.

وتابع: طموحنا وحلمنا أن نصعد لأول مرة إلى نهائيات كأس العالم، ونشعر أن هناك بعض العوامل يمكن أن تساعدنا خلال هذه المرحلة لتحقيق الحلم.

وجهة مفضلة

وعن تحضيرات المنتخب السوري المقامة حالياً في دبي، صرح كردغلي أن الإمارات كانت دائماً الوجهة المفضلة لمنتخب «نسور قاسيون» وأن المعسكر الحالي هو الثالث على التوالي في دبي، مشيراً إلى أن التحضيرات تسير بشكل مميز وكل الظروف ملائمة لتحقيق الأهداف الفنية المطلوبة، وقال: الإمارات فتحت ذراعها للجميع، وهي دولة صديقة لنا، وهناك عدة عوامل تضعها في مقدمة الوجهات المفضلة لدينا، كل شيء متوفر هنا من ملاعب وإقامة مريحة.

وبشأن نقل تصفيات المجموعة الأولى من الصين إلى الإمارات، أوضح كردغلي أن هناك خللاً تنظيمياً من الجانب الصيني الذي فرض قيوداً وإجراءات مشددة على المنتخبات المشاركة في التصفيات، ما دفع الاتحاد السوري لطلب نقل التصفيات إلى الإمارات أو أي دولة أخرى. وأضاف: كنا محظوظين باختيار الإمارات، وجميع المنتخبات رحبت بهذا القرار.

 وكان من المقرر استكمال مباريات المجموعة الأولى التي تتصدّرها سوريا بنظام التجمّع على مدى أسبوعين في فقاعة صحية في مدينة سوتشو الواقعة في محافظة جيانغسو قبل أن يقرر الاتحاد الآسيوي نقلها إلى الإمارات لتقام في إمارة الشارقة. 

ويستهل منتخب سوريا مبارياته أمام جزر المالديف 4 يونيو على ملعب الشارقة ثم يلتقي غوام والصين.

طباعة Email
#