العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    حفل مُبهر ومفاجآت للجماهير ومسار مميز للكأس

    إطلالة جديدة في احتفالية نهائي أغلى الكؤوس غداً

    تجري الليلة بروفة للجوانب التنظيمية للمباراة النهائية لأغلى الكؤوس والتي تجمع فريقي شباب الأهلي والنصر غداً باستاد هزاع بن زايد، ورغم فرض اتحاد الكرة سياجاً من السرية على تفاصيل الحدث، إلا أن «البيان الرياضي» علم أن اتحاد الكرة أعد إطلالة جديدة مميزة في احتفالية الكأس ستكون مفاجأة للجماهير التي ستحضر المباراة أو التي تتابعها عبر شاشات التلفاز.

    حيث يقام حفل مبهر لمدة 10 دقائق يسبق ضربة البداية يشمل العديد من المفاجآت، كما ستكون ضربة بداية المباراة غير عادية، فيما تقام مراسم التتويج بطريقة مميزة وتشمل مسار جديد لدخول كأس البطولة لأرض الملعب، وتوجد استعدادات مكثفة لإخراج الحدث بما يليق باسم ومكانة المسابقة الغالية على القلوب.

    وتأكد وصول شخصيات عربية عدة خلال الساعات المقبلة لحضور المباراة النهائية منها رؤساء اتحادات البحرين والعراق والسودان بناءً على دعوة من اتحاد الكرة في إطار خطوات تعزيز العلاقات مع العديد من الاتحادات العربية والقارية.

    من ناحية أخرى، يخوض فريقا شباب الأهلي والنصر مرانهما الليلة باستاد هزاع بن زايد وسيتم السماح لوسائل الإعلام بالحضور لمدة 15 دقيقة، ويعقد الاجتماع الفني عند الحادية عشرة صباحاً، للاتفاق على كل الأمور التنظيمية وملابس الفريقين، ويعقبه مؤتمر صحافي بحضور مدرب كل فريق وأحد اللاعبين.

    وأكد يوسف حسين النائب الثاني لرئيس اتحاد الكرة رئيس لجنة المنتخبات ثقته بأن نهائي الكأس الغالية، سيخرج في أفضل صورة، خصوصاً وأنه يتزامن مع عودة الجماهير إلى المدرجات، وهو الأمر الذي يجعل من الحدث، فرصة مثالية لتصدير طاقة إيجابية لكل قطاعات المجتمع.

    وشدد على أن كأس صاحب السمو رئيس الدولة هي مصدر فخر واعتزاز، وتحظى باهتمام الجميع، وهي بطولة غالية على القلوب وتجسد ارتباط الشعب بالقائد، ومكانتها الكبيرة تمثل خير حافز للتتويج بكأسها الغالية.

    وأضاف يوسف حسين: البطولة الغالية ليست حدثاً كروياً فحسب، بل مناسبة اجتماعية ووطنية تعبر من خلالها جماهيرنا عن وفائها للقيادة الرشيدة، كما نشعر بالسعادة لعودة الجماهير إلى المدرجات، وأدعو جماهير الفريقين، للتحلي بالأخلاق الرياضية وتقديم صورة حضارية من التشجيع المثالي.

    عودة الجماهير

    وتابع: قرار حضور الجماهير بنسبة معينة في النهائي، يمثل تحدياً للجميع، ونأمل في تخطيه بنجاح، ونفخر أن نكون من أوائل دول المنطقة التي تقرر عودة الجماهير إلى الملاعب، على ضوء نجاحاتنا السابقة في عودة التدريبات والمسابقات، بالتعاون مع كل الأجهزة المعنية بالدولة.

    وشدد على ضرورة الالتزام بكل الإجراءات الاحترازية لتكون المباراة جسراً لعودة الجماهير إلى كل المباريات، لاسيما في مباريات المنتخب الوطني المقبلة.

    وتوقع السهلاوي أن يكون نهائي الكأس قمة في الإثارة لكونه يجمع بين فريقين عريقين، سبق لهما خوض أكثر من نهائي خلال الأعوام الماضية، وهو ما يعني أنهما يمتلكان خبرة التعامل مع النهائيات وضغوطها، فضلاً عن أنهما يضمان نخبة من نجوم الكرة في الدولة.

    طاقم التحكيم

    عيّنت لجنة الحكام باتحاد الكرة، الحكم الدولي الدكتور عمار الجنيبي حكماً للمباراة النهائية للكأس الغالية، ويضم طاقم التحكيم المساعدين الدوليين أحمد الراشدي وعلي النعيمي، وعبدالله راشد، حكماً رابعاً، وعيسى خليفة، حكم فيديو، والدولي جمعة المخيني، مساعد حكم فيديو 1، وأحمد خلفان، مساعد حكم فيديو 2، والمساعد الدولي السابق عيسى درويش، مقيّماً.

     

     

    طباعة Email