سوداني 40 سنة في عشق «الصقور»

جسد السوداني كمال عمر، الموظف السابق في المنطقة التعليمية برأس الخيمة، ارتباطه العميق بتشجيع فريق الإمارات الملقب بـ «الصقور» طيلة 40 سنة، وذلك بحرصه على متابعة جميع مبارياته داخل وخارج إمارة رأس الخيمة ومتابعة أخباره وكذلك حث أبناء الجالية السودانية في رأس الخيمة على متابعة المباريات داخل النادي وتشجيع اللاعبين، في صورة رائعة عكست ارتباطهم بالنادي الذي شهد وجود مجموعة من النجوم السودانيين بعد تأسيسه.

وكشف كمال عمر عن قصة هذا الارتباط، موضحاً إنه بدأ عملياً عقب حضوره إلى الدولة والإقامة في رأس الخيمة عام 1976، حيث كان اسم النادي وقتها «عمان» بوجود اللاعب محمد دامبا في ذلك الوقت والذي تحول في فترة لاحقة بعد الإصابة إلى تدريب الفريق الأول، مثمناً التقدير الذي حظي به من الإدارات السابقة في النادي لدوره في تشجيع الفريق وحرصه على حضور أبناء الجالية السودانية في المباريات التي خاضها النادي في المنافسات الرياضية المختلفة، مشيداً بدور مجلس الإدارة الحالي بقيادة محمود الشمسي، في تهيئة الظروف التي مهدت الطريق لعودة الفريق إلى المحترفين، إلى جانب الدور الإيجابي الذي اضطلع به محمد إسماعيل العوضي، رئيس شركة كرة القدم السابق في تعزيز وشائج العلاقات مع أبناء الجالية السودانية ومبادلتهم الوفاء والتقدير من خلال المبادرات المختلفة.

وأشار إلى أن جماهير النادي على موعد مع موسم التحدي للفريق في المحترفين بما يمثل الفرصة الجديدة لتجديد الولاء للشعار ومساندة اللاعبين للمنافسة على النتائج القوية في الموسم الجديد.

طباعة Email