00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الشارقة يكرّم محترفه الأوزبكي شوكوروف

ت + ت - الحجم الطبيعي

بحضور علي سالم المدفع رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة الرياضي، وخالد جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة، كرّمت الهيئة محترف الفريق الأول بنادي الشارقة الأوزبكي أوتابك شوكورف بعد إطلاقه اسم «الشارقة» على صالته الرياضية والخاصة باللياقة البدنية التي افتتحها أخيراً بعاصمة بلاده طشقند.

وكان المحترف الأوزبكي قد افتتح عدداً من المشاريع التجارية الرياضية والخيرية في بلاده من بينها صالة اللياقة البدنية والتي أطلق عليها اسم الشارقة في العاصمة طشقند، ولقيت تسمية المشروع أصداء إيجابية، حيث نشر اللاعب عبر حساباته بوسائل التواصل الاجتماعي فيديوهات ترويجية، تناقلتها الحسابات الإخبارية وتفاعل معها جمهور الشارقة والإمارات بشكل كبير، الأمر الذي عكس علاقة الود بين اللاعب والجمهور.

ومن جانبه أشاد خالد جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة بمبادرة اللاعب والتي تساهم في الترويج لاسم الإمارة في طشقند، والتي بدورها تعبر عن مدى تعلق اللاعب بالشارقة وشعبها نظراً للتعامل الإيجابي خلال فترة تواجده في الدولة وتأثره بأصالة ثقافتها وكرم أهلها.

ويعتبر شوكوروف من اللاعبين البارزين في المنتخب الأوزبكي والذي شارك معه في العديد من المناسبات الدولية أبرزها نهائيات كأس آسيا 2019 والتي أقيمت في الإمارات والتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022.

وتتطلع الهيئة من خلال هذا التكريم إلى فتح مجالات أكبر للتعاون والاستفادة من مشاريعه التجارية في طشقند كفرصةٍ مميزة في الترويج عن الوجهات السياحية بالإمارة واجتذاب السياح الأوزبكيين إليها، حيث ستعمل خلال الفترة المقبلة على وضع منشورات وملصقات في محلاته التجارية وعرض فيديوهات ترويجية خاصة بالشارقة، وهو الأمر الذي لقي قبولاً وحماساً من اللاعب الذي رحب بشدة بالتعاون مع الهيئة في هذا المجال.

ويعتبر شوكوروف من اللاعبين المميزين في دوري الخليج العربي في المواسم الثلاثة التي لعبها لنادي الشارقة، وكان من ضمن كتيبة الملك التي حققت ثنائية الدوري وسوبر الخليج العربي بعد غياب طويل، كما يعرف اللاعب بأخلاقه العالية واحترامه للجميع، وهو من اللاعبين الأجانب أصحاب الشعبية الكبيرة وسط جماهير كرة القدم الإماراتية عموماً وجمهور الملك على وجه الخصوص.

وعن سبب تسمية مشاريعه التجارية في بلاده باسم الشارقة قال اللاعب: «عندما قدمت إلى نادي الشارقة قبل 3 مواسم لم أكن أعرف الكثير عن الدولة ولا عن النادي نظراً لأنها أولى تجاربي الاحترافية خارج أوزبكستان، إضافة إلى عدم إجادتي للغتين العربية والإنجليزية.

لكنني وجدت مساندة كبيرة من زملائي اللاعبين ومن إدارة النادي والجهاز الفني، وعمل الجميع على تسهيل مهمتي مع الفريق رغم صعوبة التواصل، كما كان الحب الكبير من جمهور الشارقة سندي وسهل لي بشكل كبير مهمتي وجعلني ألعب الكرة وأنا محاطاً بالحب والدعم والمساندة، الأمر الذي جعلني أجلب أسرتي للعيش معي، وأفتخر بأن ابنتاي من مواليد الشارقة».

وتابع: «هذه العلاقة الخاصة مع المكان والجمهور والنادي خلقت رابطاً قوياً بيني وبين اسم الشارقة، وقررت أن يحمل هذا المشروع في بلادي اسم الإمارة كجزء من رد الجميل».

وتدرس الهيئة مع اللاعب خلال المرحلة المقبلة مقترحاتٍ حول إمكانية استقطاب بعض المشاهير والمؤثرين الأوزبكيين المعروفين بجماهيريتهم الإعلامية الكبيرة في موطنه، ودراسة فرص التعاون معهم كسفراء ترويجيين للسياحة في الشارقة، وتعريف الجمهور الأوزبكي بالمشاريع السياحية والتنموية التي تشهدها الشارقة في هذا القطاع ومختلف التجارب التي تقدمها الإمارة الباسمة لزوارها، إلى جانب تسليط الضوء على الاهتمام الكبير الذي تلقاه المسيرة التنموية للقطاع السياحي من قبل الحكومة والقيادة الرشيدة في الإمارة.

 
طباعة Email