النصر يحقق أفضل حصاد في «المحترفين»

حقق النصر أفضل حصاد في تاريخ مشاركاته في دوري المحترفين منذ نسخته الأولى التي انطلقت في موسم 2008 - 2009، وذلك بعد أن رفع رصيده إلى 45 نقطة من 14 انتصاراً و3 تعادلات في المركز الرابع في نهاية الجولة 24 أول من أمس والتي تغلب فيها على الظفرة بثلاثة أهداف مقابل هدفين وبات على بعد 6 نقاط عن الجزيرة المتصدر الحالي، ليتجاوز رقمه السابق الذي كان حققه في موسم 2013 - 2014 عندما حصد 44 نقطة من 13 انتصاراً و5 تعادلات وبفارق 20 نقطة عن البطل شباب الأهلي تحت قيادة مدربه الصربي ايفان يوفانوفيتش.وبإمكان النصر أن يعزز رصيده من النقاط في الجولتين الأخيرتين أمام الوحدة وشباب الأهلي، ليحقق رقماً جديداً في تاريخ مشاركاته في دوري المحترفين.

وكان النصر أنهى موسمه الأول في المحترفين في المركز السادس بـ26 نقطة، ثم في المركز العاشر في موسم 2009 - 2010 بـ23 نقطة، واحتل المركز الثالث في موسم 2010 - 2011 بـ35 نقطة، وأنهى موسم 2011 - 2012 في المركز الثاني بـ41 نقطة وهو أفضل مركز يحققه في المحترفين حتى الآن تحت قيادة مدربه السابق الإيطالي والتر زينغا، وفي موسم 2012 - 2013 أنهى النصر الموسم في المركز السادس بـ39 نقطة، وفي موسم 2013 - 2014 حصد العميد 44 نقطة في المركز الخامس واحتفظ بالمركز نفسه في الموسم التالي ولكن بـ39 نقطة مع التتويج بثنائية كأس الخليج العربي وكأس صاحب السمو رئيس الدولة وفي موسم 2015 - 2016 ارتقى العميد إلى المركز الرابع بـ41 نقطة، وأنهى موسم 2016 - 2017 في المركز السادس بـ36 نقطة وتقدم إلى المركز الرابع في موسم 2017 - 2018 بـ37 نقطة قبل أن يتراجع إلى المركز الثامن في موسم 2018 - 2019 بـ36 نقطة وهو ثاني أسوأ مركز له في المحترفين وبعد إلغاء الموسم الماضي بسبب جائحة كورونا انطلق النصر بقوة في الموسم الجاري وكان قادراً على تحقيق نتائج أفضل لولا بعض الفترات الصعبة التي مر بها تحت قيادة مدربه السابق الكرواتي كرونسلاف يورتشيتش ليوجد في المركز الرابع بـ45 نقطة وبفارق 6 نقاط فقط عن صاحب المركز الأول.

طريق صحيح

وأكد الأرجنتيني رامون دياز مدرب الفريق أن النصر يسير في الطريق الصحيح وأنه يطمح إلى الخروج بمركز مؤهّل إلى دوري أبطال آسيا في نهاية الموسم، معرباً عن رضائه عن الأداء وعن تطوّر النتائج في الفترة الأخيرة.

وأوضح دياز أن النصر قدم مستويات جيدة أمام الظفرة وتحكم في مجريات المباراة بالشكل المطلوب وخاصة في الشوط الأول الذي نجح فيه في فك شيفرة التكتل الدفاعي وتسجيل هدفين وأن السيطرة استمرت حتى في الشوط الثاني ولكنه كاد يخسر نقطتين بسبب افتقاد التركيز واستغلال الظفرة خطأين سجل منهما هدفين في 5 دقائق، وقال: بشكل عام أنا سعيد وراضٍ على الأداء وقدرتنا على التدارك في الرمق الأخير من المباراة وانتزاع 3 نقاط ثمينة في سباق المنافسة على مركز متقدم.

وأوضح دياز أن مباراة الظفرة شكلت فرصة جيدة لإشراك بعض اللاعبين الشباب وتجهيزهم قبل نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة أمام شباب الأهلي.

من جهته صرح السوري محمد قويض مدرب الظفرة أنه راضٍ عن أداء فريقه من الناحيتين الفنية والتكتيكية وأنه لا يلوم أي لاعب بسبب خسارة المباراة في الثواني الأخيرة في غياب 7 لاعبين مؤثرين في التشكيلة، وقال: النصر تمكن من حسم نتيجة المباراة بفضل خبرته في المقابل دفعنا بلاعبين يظهرون معنا أول مرة بسبب غياب 7 لاعبين، ونحن راضون عن الشكل الذي ظهرنا به ونركز على الإعداد للموسم المقبل.

طباعة Email
#