خالد عبيد: مفاجآت توقف دوري الخليج العربي ضربة قاتلة لا تعوض

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد خالد عبيد مدير فريق النصر ولاعبه سابقاً أن فترة التوقف الطويلة لدوري الخليج العربي ستنعكس سلباً على مستويات الفرق، خصوصاً أنها تزامنت مع شهر رمضان المبارك، مشيراً إلى أنه من الصعب على الفرق الحفاظ على جاهزيتها التي كانت عليها قبل التوقف، ومتوقعاً بعض المفاجآت المدوية التي ستكون عبارة عن ضربة قاتلة في حسابات تحديد اللقب بين الجزيرة وبني ياس، وكذلك حسابات الهبوط بين الفجيرة وعجمان بشكل خاصّ، وأضاف: الفرق التي ركنت للراحة الطويلة ستواجه صعوبات في استعادة مستواها السابق باستثناء المشاركة في دوري أبطال آسيا التي خاضت 6 مباريات، وهي الأكثر استعداداً لاستئناف مسابقة الدوري، ستكون الفرق المعنية بالمنافسة تحت ضغط إضافي لأن الجولات الأخيرة مثل مباريات الكأس لا يمكن تعويضها.

وأوضح عبيد أن تأثير التوقف سيشمل النواحي الفنية والبدنية والذهنية، لأن اللاعبين افتقدوا حساسية المباريات خلال هذه الفترة وحتى التجارب الودية التي خاضتها الفرق كانت قليلة بسبب الإجراءات الاحترازية، وقال: طوال فترة التوقف التي استمرت شهراً كاملاً خاضت كل الفرق معدل تجربة ودية واحدة، وبالرغم من أننا في نهاية الموسم إلا أن العدد قليل جداً، وبالتالي سيكون هناك تأثير واضح على المستوى الفني للجولة 24، وأتوقع بعض المفاجآت على مستوى النتائج.

تأثير

وأضاف: التوقف لأسبوعين يؤثر على مستويات الفرق، ولكننا نتحدث الآن عن توقف استمر لشهر كامل، من الطبيعي أن تكون له تأثيرات عميقة من النواحي كافة الفنية والذهنية وخاصة البدنية، في ظل الأجواء الرمضانية التي تختلف كثيراً عن أجواء التدريبات في الأيام العاديّة، واللاعبون يحتاجون لخوض أكثر من مباراة لاستعادة حساسية المباريات وتركيزهم الذهني.

وصرح عبيد أن استئناف الدوري بعد فترة التوقف الطويلة يحتاج إلى إعداد بدني وذهني خاصة بالنسبة للفرق التي ما زالت تراهن على التتويج باللقب أو تفادي الهبوط أو التي تطمح للمنافسة بجدية على أحد المراكز المتقدمة، مشيراً إلى أنه من الطبيعي أن تنخفض مستويات اللياقة البدنية في غياب المباريات الرسمية طيلة شهر كامل وقد تكون الجولة 24 عبارة عن بداية موسم جديد.

وشدد عبيد على أن الفرق التي ما زالت في سباق المنافسة ستكون أمام اختبار مهم لإظهار حسن استعدادها لعودة الدوري وتقديم كل ما عندها لتحقيق النتائج التي تتطلع لها، وأن استثمارها الجيد لفترة التوقف سينعكس إيجابياً على أرضية الملعب في الجولات الأخيرة.

ونوّه عبيد إلى أن خوض الجولات الثلاث المتبقية خلال فترة قصيرة سيجعل اللاعبين تحت ضغط مضاعف وفي مواجهة تحدّ صعب.

ويستأنف دوري الخليج العربي اليوم وغداً بعد فترة توقف استمرت 30 يوماً، حيث أقيمت آخر جولة (23) يومي 2 و3 أبريل الماضي لفسح المجال لأندية الوحدة والشارقة وشباب الأهلي للمشاركة في دوري أبطال آسيا، وهذه المرة الأولى التي يركن فيها دوري الخليج العربي على راحة طويلة هذا الموسم بعد أن امتدت فترات التوقف السابقة بسبب تحضيرات المنتخب الوطني بين 10 و15 يوماً.

طباعة Email