النجاة من الهاوية.. حسابات معقدة

تتجدد حسابات النجاة من الهبوط مع عودة الحياة إلى دوري الخليج العربي يوم الاثنين المقبل، بالمباريات السبع للجولة 24، والتي تقام جميعها في اليوم نفسه، بل وفي التوقيت نفسه لناديين من المهددين بالظهور الموسم المقبل، بين أندية الدرجة الأولى، بعد تأجيل مباراة الوحدة والفجيرة إلى يوم 15 مايو الجاري، لظروف العزل الطبي الذي يخضع له لاعبو الوحدة، بعد عودتهم أول من أمس ، من المشاركة في المجموعة الخامسة في الهند، وتأهلهم إلى دور الـ 16 من دوري أبطال آسيا.

ومع بقاء ثلاث جولات فقط أي 9 نقاط على نهاية دوري المحترفين، لا تزال هناك خمسة أندية مهددة بخطر الهبوط، وهي خورفكان، والظفرة، وعجمان، والفجيرة وحتا، وتحتل تلك الأندية المراكز من العاشر إلى الرابع عشر، وتتفاوت نسب الخطورة بينها حسب حصيلة كل منها من النقاط المجمعة خلال الجولات الـ23 الماضية من عمر الدوري.

نقاط النجاة

يتساوى خورفكان والظفرة، في عدد النقاط، ولكل منهما 21 نقطة، يحتلان بهما المركزين العاشر والحادي عشر، ويحتاج كل منهما إلى 3 نقاط من المباريات الثلاث المتبقية، لتأكيد البقاء في دوري الخليج العربي الموسم المقبل، بصرف النظر عن نتائج المنافسين الآخرين، وفي الجولات الثلاث المتبقية، يحل خورفكان ضيفاً على الوصل والجزيرة، ويستضيف الفجيرة، بينما يحل الظفرة ضيفاً على النصر والوصل، ويستضيف بني ياس.

بالنسبة لموقف عجمان والفجيرة، فأكثر تعقيداً وصعوبة وخطورة، مع وجود الناديين بالمركزين الثاني عشر والثالث عشر بالترتيب برصيد 14 نقطة لكل منهما، ويزيد من تأزم الموقف، أن الفريقين يلتقيان في الجولة الأخيرة للدوري، وعلى ملعب الفجيرة، ولا توجد كلمات يمكن أن تصف تلك المباراة، إذا استمر التساوي بين الفريقين في النقاط قبلها، خصوصاً مع وجود لائحة اللجوء إلى فارق المواجهات المباشرة حال التساوي في النقاط، وهي اللائحة المرجحة لكفة عجمان، بفوزه في لقاء الدور الأول بينهما بنتيجة 2 - 1.

وقبل تلك المواجهة المتوقع أن تكون حاسمة في بقائهما بدوري الخليج العربي، سيكون على كل من عجمان رفع شعار «لا بديل عن الفوز»، في جميع المباريات المتبقية للفريقين، وستكون لدى عجمان ميزة خوض مباراتيه في الجولتين 24 و 25 على ملعبه أمام الجزيرة والشارقة.

حافة الهبوط

ويقف حتا، قريباً جداً من حافة الهبوط، مع وجوده في المركز الرابع عشر الأخير برصيد 9 نقاط أي بفارق 5 نقاط كاملة بينه وبين سابقيه عجمان والفجيرة، وهو أمر يجعل مباريات الفريق المتبقية أمام الشارقة واتحاد كلباء والعين، معارك كروية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ولا تقبل سوى الفوز فقط، وانتظار نتائج منافسيه عجمان والفجيرة، أي أن «الإعصار» سيكون عليه التعامل مع كل جولة، وليس مع كل مباراة لحالها، بداية من الجولة 24.

إذا فاز حتا على مضيفه الشارقة غداً، فسيكون عليه انتظار تعثر عجمان بالخسارة أو بالتعادل، سيتجدد أمل بقاء «الإعصار» إلى الجولة التالية، خصوصاً بعد تأجيل لقاء الوحدة والفجيرة، مع ترجيح كفة المواجهات المباشرة لحتا على عجمان، وتساويه مع الفجيرة بتبادل كل منهما الفوز 1 - 0 في مباراتي الدورين الأول والثاني، أما إذا لم يفز حتا، وفاز عجمان، فسيعني هذا رسمياً هبوط «الإعصار» إلى دوري الدرجة الأولى، وانتظار من يلحق به في نهاية الموسم.

طباعة Email