دعوة رؤساء الاتحادات العربية لنهائي الكأس الغالية

صورة

وجّه اتحاد الكرة الدعوة لعدد من رؤساء الاتحادات العربية لحضور نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، بين النصر وشباب الأهلي المقرر 16 مايو المقبل باستاد هزاع بن زايد، وتأتي الدعوات في إطار حرص اتحاد الكرة على توطيد علاقاته مع الاتحادات المختلفة.

وتتواصل الاستعدادات للمباراة النهائية للكاس الغالية التي ستشهد العديد من المفاجآت التنظيمية لتكون مسك الختام لموسم كروي مميز، فيما يحدد اتحاد الكرة خلال الأيام المقبلة رسم دخول الجماهير إلى المدرجات، بعد قرار عودة الجماهير خلال المباراة النهائية بنسبة 30 %

ارتياح

من جهة أخرى، أكد محمد بن هزام، الأمين العام لاتحاد الكرة، أن الشارع الرياضي في الإمارات استقبل قرار عودة الجماهير إلى المدرجات في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة بارتياح وسعادة، حيث يعد مؤشراً إيجابياً للانتقال إلى مرحلة أخرى من مراحل التعافي، بعد الجهود الرائدة التي بذلتها الدولة بكل أجهزتها على مدار الفترة الماضية.

وأشار إلى أن اتحاد الكرة ومنذ بداية الجائحة كان يقظاً، ومنفتحاً على كل الجهات المختصة، وتحرك في العديد من الاتجاهات على ضوء توجيهات مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس الاتحاد، ولم يتوقف ذلك على التعامل بمرونة مع المسابقات سواء بالتعليق أو بالإيقاف، ولكنه امتد إلى جوانب التوعية، من خلال تنظيم المؤتمرات الدولية عن بعد ودعوة خبراء العالم في الطب الرياضي والإدارة الرياضية والطب النفسي لتوضيح تأثيرات الجائحة على الرياضيين، وكيفية التعامل معها، والتقليل من آثارها، وحظيت تلك المؤتمرات الدولية بإشادات كبيرة من الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا».

وأضاف: «الإمارات قدمت للعالم نموذجاً استثنائياً في التعامل الواعي مع الجائحة، واتحاد الكرة كان في قلب المشهد، حيث استضاف معسكرات العديد من المنتخبات، ووفر لها الظروف المثالية لتحقيق أفضل استفادة من تلك المعسكرات، وقدم الدعم الطبي والصحي لعدد من الاتحادات في آسيا والمنطقة العربية لمواجهة الجائحة، ورفع من البداية شعاراً واضحاً مفاده أن صحة الإنسان قبل كل شيء، وأن الحفاظ على سلامة الرياضيين أولوية أولى».

اللاعب رقم واحد

وشدد بن هزام على أن نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة سيكون مناسبة مثالية للتأكيد على أن الجمهور هو اللاعب رقم واحد دائماً، من خلال الالتزام بتطبيق التدابير والإجراءات الاحترازية، والتشجيع المثالي لمؤازرة الفريق، لاسيما أن كرة الإمارات في مرحلة مهمة حالياً، والمنتخب الوطني بحاجة إلى جماهيره في التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لنهائيات المونديال 2022، وكاس آسيا 2023، والاطمئنان على المنتخب كذلك قبل المشاركة في بطولة كأس العرب في ديسمبر الجاري.

وأضاف: «ننتهز هذه المناسبة ونرفع أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى القيادة الرشيدة التي تعاملت بحكمة مع الجائحة، وجنبت الجميع أي مخاطر، ووفرت لهم الفحوص واللقاحات بأعلى درجة من الجودة والكفاءة، ورصدت التقديرات أن الإمارات كانت ولا تزال من أكثر دول العالم تقصٍ للإصابات من خلال الفحوصات الميدانية، وكذلك من أكثر دول العالم حصولاً على اللقاحات بالعدد النسبي للمقيمين على أرضها».

طباعة Email