الوحدة والزوراء.. هدف واحد

يستضيف الوحدة على ملعبه في إستاد آل نهيان، في السابعة وأربعين دقيقة مساء الغد، فريق الزوراء العراقي، في مباراة الملحق المؤهل لدور المجموعات بدوري أبطال آسيا بهدف واحد للفريقين وهو التأهل إلى مرحلة المجموعات،

ويسعى العنابي إلى تجاوز إحباط الموسم المحلي الذي خرج فيه من كل البطولات، والتأهل إلى الآسيوية للمرة الـ 13 في تاريخه، والخامسة على التوالي، حيث لم يغب الفريق عن البطولة في آخر 5 نسخ، ومنها النسخة الماضية التي اعتذر خلالها الفريق عن عدم إكمالها بسبب ظروف كورونا.

المواجهة هي الخامسة بين الوحدة والزوراء طوال تاريخهما، ولكنها ليست المواجهة الأولى التي تجمع بين الوحدة والأندية العراقية في البطولة الآسيوية، إذ سبق للوحدة أن تقابل مع الزوراء في 4 مواجهات، فاز في اثنتين وخسر واحدة وتعادل مباراة، بينما سبق للعنابي أن خاض 6 مباريات أمام الأندية العراقية، حيث تميل الكفة لمصلحة «أصحاب السعادة» بالفوز في 4 مباريات منها 3 على ملاعب الأندية العراقية والتعادل في مباراتين وخسارة واحدة.

تاريخ

وبدأت مواجهات الوحدة مع الأندية العراقية عام 2002، عندما واجه الزوراء في التصفية الثانية لغرب آسيا، وخسر الوحدة على ملعبه 1-2، قبل أن يفوز على ملعب الزوراء بنفس النتيجة، ويصعد بالفوز 4-3 بضربات الجزاء، بينما شهد موسم 2004 مواجهة الوحدة والقوة الجوية، إذ فاز العنابي 3-0 في الذهاب وتعادل 0-0 في الإياب، وواجه الزوراء مرة ثانية في بطولة 2007 في دور المجموعات، وفاز الوحدة خارج ملعبه 2-1 وتعادل سلبياً في الإياب بأبوظبي، فيما فاز الوحدة على الشرطة العراقي في عقر داره بهدف نظيف في النسخة الأخيرة قبل أن يتم إلغاء نتائجه.

ويعول تين كات مدرب الوحدة الذي وجه انتقادات شديدة للاعبيه عقب الخسارة من اتحاد كلباء في دوري الخليج العربي على ردة فعل قوية وانتفاضة تعيد الفريق للمسار الصحيح، ومصالحة جماهيره الغاضبة بسبب الإخفاق المحلي بعدما باتت البطولة الآسيوية آخر المنافسات أمام الفريق وسعيه لتقديم أداء مغاير، خصوصاً أن تين كات سبق وقاد الفريق نحو دور الـ 16 في النسخة قبل الماضية.

ويستعيد الفريق جهود قائده إسماعيل مطر الذي غاب أمام كلباء لظروف خاصة، إلى جانب خليل إبراهيم، فيما سيعتمد على الرباعي الأجنبي المسجل في قائمته وهم: السلوفيني تيم ماتافز والسوري عمر خريبين والكوري لي ميونغ والمدافع البرازيلي لوكاس بيمنتا.

في المقابل يتطلع الزوراء إلى التأهل لدور المجموعات للمرة الثانية خلال 3 أعوام بعدما شارك في نسخة 2019 بعد غياب 11 عاماً، ولكنه ودع من دور المجموعات.

ويعتمد مدرب الزوراء المخضرم راضي شنيشل على مجموعة من اللاعبين أبرزهم علاء عبد الزهرة ومهند كرار ومحمد رضا ومهدي كامل إلى جانب الأجانب الأربعة وهم: السوري زاهر ميداني والإيفواري شيخ موكور والموريتانيان سيدي عبد الله تودا والحسن أحويبيب، معولاً على فوزه الأخير على نفط البصرة بهدفين، حيث يحتل الفريق المركز الثالث في الدوري العراقي خلف القوة الجوية والشرطة.

ويتأهل الفائز من المباراة للمجموعة الخامسة بدور المجموعات التي تضم غوا الهندي وبيرسيبلويس الإيراني والريان القطري وتقام مبارياتها في الهند بنظام التجمع.

ويدير المباراة طاقم تحكيم بحريني بقيادة الدولي نواف شكر الله ويعاونه محمد جعفر وعبد الله صالح.

تين كات: أثق في قدرتنا على تخطي الزوراء والتأهل للمجموعات

من جانبه أكد الهولندي هينك تين كات مدرب الوحدة، ثقته في قدرة فريقه على الفوز على الزوراء العراقي في المواجهة التي تجمعهما غداً الأربعاء في الملحق المؤهل لدور المجموعات بدوري أبطال آسيا.

وقال في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم للحديث عن اللقاء: «بالطبع هي مباراة مثيرة للاهتمام والفريق العراقي يملك العديد من نقاط القوة أبرزها القوة البدنية، ولكننا أيضاً نملك عوامل تساعدنا على الفوز خصوصاً وأن المباراة تلعب على ملعبنا، وأثق في قدرتنا على تخطي هذه المهمة الصعبة والتأهل لمرحلة المجموعات».

وأوضح تين كات أن ظروف مباراة اتحاد كلباء الماضية في الدوري مختلفة عن مباراة الغد، مضيفاً: «قدمنا أمام كلباء أداء جيداً ولكن لم نستغل الفرص مما أشعرني بخيبة الأمل وكنت غاضباً بعد المباراة بسبب عدم الرضا عن النتيجة ولكن الظروف مختلفة الآن والفريق في حالة جيدة استعداداً للمباراة».

وأشار إلى أن عودة إسماعيل مطر وخليل إبراهيم تعزز من قوة الفريق، لافتاً إلى أن الاختيارات فرضت قيد الأجانب الأربعة وهم ماتافز وخريبين ولوكاس ولي ميونغ.

من جانبه قال فارس جمعة مدافع الوحدة إن المباراة صعبة على الطرفين ولكن لا بديل عن التأهل، خصوصاً وأن الفريق يطمح لتعديل الصورة المخيبة في الموسم المحلي، مؤكداً أن اللاعبين عازمون على بذل قصارى جهدهم من أجل تحقيق الفوز والتأهل لدور المجموعات.

راضي شنيشل: حظوظ الوحدة والزوراء متساوية

أعرب راضي شنيشل مدرب الزوراء العراقي عن تفاؤله بالفوز على الوحدة والتأهل إلى دور المجموعات بدوري أبطال آسيا، مؤكداً أن حظوظ الفريقين متساوية، والزوراء سيحاول تقديم أفضل ما لديه خصوصاً وأنه يمتلك لاعبين جيدين في الوقت الحالي.

وقال في المؤتمر الصحفي للحديث عن المواجهة التي تجمع الوحدة بالزوراء العراقي غداً الأربعاء في الملحق المؤهل لدور المجموعات بدوري أبطال آسيا:«هي مباراة واحدة وأي من الفريقين يستحق التأهل، فالوحدة فريق يملك تاريخاً كبيراً ويسعى للتأهل لتعويض موسمه المحلي، ونحن نعرف المنافس جيداً، ويملك لاعبين على مستوى عال».

وأضاف:«رغم أن خبرتنا قليلة في دوري الأبطال والظروف غير الطبيعية بالنسبة للكرة والأندية العراقية ولكننا سنسعى بكل قوة للتأهل».

وختم: «الزوراء يمر بفترة استقرار ويحتل المركز الثالث في الدوري العراقي والموسم المحلي جيد مع استمرار النشاط رغم أنه ليس مثالياً من النواحي كافة».

من جهته أكد نجم الزوراء علاء عبد الزهرة أهمية المباراة التي تقام بين فريقين لديهما عناصر على مستوى عال، مشيراً إلى أن فريقه استعد جيداً من خلال مباريات الدوري الأخيرة، واللاعبون يطمحون إلى تحقيق الفوز لإسعاد جماهير الزوراء العريضة، لافتاً إلى أنه من الصعب توقع نتيجة المباراة في ظل الحظوظ المتكافئة بين الفريقين.

 

طباعة Email